English

الليرة التركية تسجل مكاسب طفيفة بعد رفع المركزي الفائدة بشكل مفاجيء والفرنك السويسري يتراجع مع تخفض الفائدة هناك

الدولار الأسترالي

تراجع الدولار الأسترالي ليتداول قرب مستوى 0.6516 دولار أمريكي، متراجعًا بشكل حاد عن أعلى مستوياته في أسبوع واحد مع انتعاش الدولار الأمريكي وسط توقعات متزايدة بأن أسعار الفائدة قد تظل أعلى لفترة أطول في الولايات المتحدة حتى مع بدء الانخفاض في الاقتصادات الرئيسية الأخرى.

وتتبع الدولار الأسترالي أيضًا انخفاضًا حادًا في اليوان وسط رهانات على أن الصين ستخفف سياستها بشكل أكبر لدعم الاقتصاد. محليًا، أظهرت أحدث البيانات أن التوظيف الأسترالي قفز بمقدار116.500 في فبراير، وهو أكثر بكثير من توقعات السوق بزيادة قدرها 40 ألف.

كما انخفض معدل البطالة أيضًا إلى أدنى مستوى له منذ خمسة أشهر عند 3.7% الشهر الماضي، وهو أفضل من التوقعات البالغة 4%. في وقت سابق من هذا الأسبوع، أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي سعر الفائدة النقدي عند أعلى مستوى له منذ 12 عامًا عند 4.35٪، دون تغيير للاجتماع الثالث على التوالي. مع ذلك، أسقط بنك الاحتياطي الأسترالي تحذيرًا سابقًا مفاده أنه لا يمكن استبعاد رفع أسعار الفائدة مرة أخرى، مما يشير إلى الثقة في أن التضخم سيستمر في التراجع ويعزز الرهانات على أنه قد يبدأ في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

الدولار النيوزيلندي

وانخفضت قيمة الدولار النيوزيلندي نحو 0.6000 دولار أمريكي، وانخفض إلى أدنى مستوياته في أربعة أشهر مع انتعاش الدولار الأمريكي وسط توقعات متزايدة بأن أسعار الفائدة قد تظل أعلى لفترة أطول في الولايات المتحدة حتى مع بدء انخفاضها في الاقتصادات الرئيسية الأخرى. وتتبع الدولار النيوزيلندي أيضًا انخفاضًا حادًا في اليوان وسط رهانات على أن الصين ستخفف سياستها بشكل أكبر لدعم الاقتصاد.

وعلى الصعيد المحلي، أظهرت بيانات صدرت في وقت سابق من هذا الأسبوع أن الاقتصاد النيوزيلندي انكمش بشكل غير متوقع في الربع الرابع، مما أدخل البلاد في ركود فني. وانكمش اقتصاد البلاد بنسبة 0.1٪ على أساس ربع سنوي في ربع ديسمبر، بعد انكماش بنسبة 0.3٪ في الربع السابق وتوقعات السوق بنمو بنسبة 0.1٪. قدمت الأسواق توقعات خفض أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي النيوزيلندي، حيث تشهد الآن فرصة بنسبة 55٪ للتحرك في يوليو.

كما تم أيضًا تسعير خفض سعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي النيوزيلندي بمقدار ربع نقطة لشهر أغسطس.

الدولار الكندي

ارتفع الدولار الكندي إلى حوالي 1.3571 لكل دولار أمريكي، منتعشًا من أدنى مستوى له خلال أسبوعين والذي شهده يوم 19 مارس، حيث قام المستثمرون بتحليل قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة ومحضر اجتماع بنك كندا الأخير. أبقى بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة دون تغيير كما كان متوقعًا على نطاق واسع، في حين ألمح إلى خفض محتمل في أسعار الفائدة في عام 2024، مع متوسط ​​التوقعات من قبل أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة التي تظهر أنه من المتوقع إجمالي تخفيضات أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس لهذا العام.

وفي الوقت نفسه، يتوقع مجلس إدارة بنك كندا تخفيضات محتملة في أسعار الفائدة في عام 2024 إذا توافقت الاتجاهات الاقتصادية مع التوقعات، لكن الخلافات الداخلية لا تزال قائمة بشأن التوقيت ومخاطر التضخم. لا يزال المحافظ تيف ماكليم حذرًا بشأن التعديلات الفورية في أسعار الفائدة بسبب مخاوف التضخم الأساسية.

ويتوقع البنك نموًا ضعيفًا في الربع الأول، ليرتفع تدريجيًا إلى 1% بحلول نهاية العام، مع توقع أن يحوم التضخم حول 3% في النصف الأول من عام 2024 قبل أن يتراجع إلى 2.5% في النصف الثاني، ويعود في النهاية إلى مستوى 2% للبنك. النسبة المئوية المستهدفة بحلول عام2025.

الفرنك السويسري

تراجع الفرنك السويسري بعد فاجأ البنك الوطني السويسري (SNB) يوم الخميس الأسواق بقراره بخفض سعر الفائدة على الودائع تحت الطلب بمقدار 25 نقطة أساس إلى 1.50%، متحديًا التوقعات التي توقعت أن يبقي البنك عليه عند1.75%.

يتداول الدولار الأمريكي/الفرنك السويسري عند 0.8993 عند الساعة 04:46 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول. وفي وقت سابق، انخفض الفرنك السويسري إلى أدنى مستوى له عند 0.8994، وهو أدنى مستوى له منذ 23 نوفمبر.

وذكر البنك أن مثل هذه الخطوة جاءت بعد أن بلغ معدل التضخم السنوي في سويسرا أقل من 2٪ خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو ما “يعادل استقرار الأسعار”. وأشار البنك المركزي السويسري إلى أنه “وفقًا للتوقعات الجديدة، من المرجح أيضًا أن يظل التضخم في هذا النطاق خلال السنوات القليلة المقبلة”.

وأشار البنك أنه سيواصل في مراقبة تطور التضخم عن كثب، وسيقوم بتعديل سياسته النقدية مرة أخرى إذا لزم الأمر لضمان بقاء التضخم ضمن النطاق المتسق مع استقرار الأسعار على المدى المتوسط”. وسيدخل قرارها الأحدث حيز التنفيذ في 22 مارس2024.

الليرة التركية

ارتفعت قيمة الليرة التركية بشكل طفيف إلى .1232 لكل دولار أمريكي، مبتعدة عن المستويات المنخفضة القياسية التي وصلت إليها في وقت مبكر من الشهر، بعد أن رفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة بشكل غير متوقع بمقدار 500 نقطة أساس، مما دفع سعر إعادة الشراء لمدة أسبوع واحد إلى 50٪.

وتعرضت الليرة لضغوط شديدة في الأسابيع الأخيرة بسبب المخاوف بشأن عمليات بيع محتملة بعد الانتخابات المحلية في 31 مارس، على غرار الانخفاض الكبير الذي شهدته في مايو من العام الماضي بعد الانتخابات الرئاسية والعامة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن معدلات التضخم المرتفعة التي بلغت 67٪ في فبراير والمخاوف بشأن السياسة المالية الفضفاضة التي سبقت الانتخابات تساهم في توقعات اقتصادية صعبة لتركيا، مما يؤثر بشكل أكبر على قيمة الليرة.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.