English

الليرة التركية تهبط وتسجل مستوى قياسي أدنى جديد والدولار الأسترالي والنيوزيلندي على إستقرار

الدولار الأسترالي

يواصل الدولار الأسترالي مكاسبه لليوم الثاني على التوالي ليتداول عند مستوى 0.6520 دولار أمريكي صباح الخميس عند الساعة 06:01 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، مبتعداً بشكل طفيف من أدنى مستوياته في 11 أسبوعا بعد أن أبقى بنك الإحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة ثابتة كما كان متوقعا على نطاق واسع، لكنه حذر من احتمال رفع أسعار الفائدة مرة أخرى بسبب استمرار ارتفاع التضخم.

وأبقى البنك المركزي الأسترالي سعر الفائدة الرسمي دون تغيير عند 4.35% يوم الثلاثاء، وهو القرار الذي كان متوقعا على نطاق واسع. وامتنع المحافظ بولوك، في المؤتمر الصحفي الذي أعقب قرار سعر الفائدة، عن الإدلاء بتصريحات محددة حول إجراءات السياسة المستقبلية، ولم يستبعد أي شيء سواء بالداخل أو بالخارج. ومع ذلك، هناك مجال محدود أمام صناع القرار في بنك الاحتياطي الأسترالي لرفع أسعار الفائدة بشكل أكبر حيث يمر الاقتصاد الأسترالي بأزمة تكلفة المعيشة.

وفي نفس السياق، إعترف بنك الاحتياطي الأسترالي بأن التضخم قد تراجع أكثر من المتوقع في الربع الرابع، لكنه لم يكن متأكدا من متى سيعود التضخم إلى هدفه البالغ 2-3٪.

وإرتفع مؤشر أسعار المستهلكين في البلاد بنسبة 4.1% على أساس سنوي في الربع الرابع، وهو أبطأ من 5.4% المسجل في الربع الثالث ويأتي أقل من التوقعات البالغة 4.3%. كما تباطأ مؤشر أسعار المستهلك الشهري إلى 3.4% في ديسمبر من 4.3% في نوفمبر، مخالفا توقعات السوق البالغة 3.7%.

ومع ذلك، ظل الدولار الأسترالي تحت ضغط من ارتفاع الدولار الأمريكي، حيث أدت البيانات الاقتصادية الأمريكية القوية والإشارات المتشددة من بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى إضعاف توقعات خفض أسعار الفائدة.

الدولار النيوزيلندي

إرتفع الدولار النيوزيلندي ما فوق مستوى 0.61 دولار أمريكي يوم الأربعاء، منتعشا بشكل طفيف من أدنى مستوياته في 11 أسبوعا، حيث أدت بيانات الوظائف المحلية التي جاءت أقوى من المتوقع إلى تأثر المعنويات بشأن التخفيضات المبكرة لأسعار الفائدة.

وفي نفس السياق، تعزز الدولار النيوزيلندي كرد فعل على المفاجأة الصعودية المتواضعة من تقرير سوق العمل لربع ديسمبر، والذي أظهر أن عدد الأشخاص العاملين ارتفع بنسبة 0.4٪. إضافة إلى ذلك، كان معدل البطالة أقل من 4.2% المتوقعة من قبل بنك الاحتياطي النيوزيلندي.

وحاليا، تتوقع الأسواق أن يبدأ بنك الاحتياطي النيوزيلندي في خفض أسعار الفائدة في أغسطس، وهو وقت متأخر بكثير عن التوقعات السابقة للتحرك في مايو.

كما تراجع كبير الاقتصاديين في بنك الاحتياطي النيوزيلندي بول كونواي مؤخرا عن الرهانات على تخفيضات مبكرة في أسعار الفائدة، قائلا إن التضخم لا يزال مرتفعا للغاية، حتى لو كانت السياسة المتشددة تعمل على تهدئة الأسعار.

علاوة على ذلك، إرتفع مؤشر أسعار المستهلكين في نيوزيلندا بنسبة 0.5٪ على أساس ربع سنوي في الأشهر الثلاثة حتى ديسمبر، متباطئا من مكاسب بنسبة 1.8٪ في الربع الثالث. كما تباطأ المعدل السنوي إلى 4.7% في الربع الرابع من 5.6% في الربع السابق، وهو أدنى مستوى منذ منتصف 2021.

اليوان الصيني

شهد اليوان الصيني إرتفاعا طفيفا في قيمته مقابل الدولار الأمريكي في المعاملات الخارجية، حيث وصل إلى مستوى 7.20 للدولار، وهو ارتفاع ملحوظ عن أدنى مستوياته في ثلاثة أسابيع. ويعزى هذا إلى التفاؤل المتزايد بشأن احتمال اتخاذ إجراءات سياسية أكثر فعالية لدعم الأصول الصينية، مما أثر إيجابا على معنويات الأسواق.

وفي إطار جهود تحسين الاستقرار في السوق، أعلنت هيئة تنظيم الأوراق المالية في الصين خلال عطلة نهاية الأسبوع عن التزامها بمنع التقلبات غير الطبيعية في السوق واتخاذ إجراءات صارمة ضد البيع على المكشوف. وأكدت الهيئة إستعدادها لتنفيذ إجراءات قوية للحد من مخاطر نداءات الهامش.

بالإضافة إلى ذلك، أشار صندوق سيادي صيني بارز إلى نيته زيادة الاستثمارات في صناديق الاستثمار المتداولة بهدف حماية استقرار سوق رأس المال.

وفي سياق متصل، من المتوقع أن يناقش الرئيس الصيني، شي جين بينغ، التحديات التي تواجه سوق الأسهم مع المنظمين، وفقا لتقرير نشرته وكالة بلومبرج.

من ناحية أخرى، أظهر مسح خاص أن نشاط القطاع الخدمي في الصين استمر في التوسع خلال شهر يناير، ليسجل بذلك الشهر الثالث عشر على التوالي من النمو.

وفي السياق نفسه، يظل اليوان تحت ضغط متزايد نتيجة توقعات بأن الصين ستتبنى سياسات تحفيزية أكبر لدعم اقتصادها الذي يواجه تحديات.

الليرة التركية

استمر تراجع الليرة التركية، حيث وصلت إلى مستويات قياسية جديدة عند 30.59 مقابل الدولار الأمريكي في بداية شهر فبراير، في ظل ترقب الأسواق لمزيد من التفاصيل حول خطط السياسة النقدية للمحافظ الجديد للبنك المركزي.

حل فاتح كاراهان، الذي كان سابقا يعمل في بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك وكان خبيرًا اقتصاديًا رئيسيًا في موقع أمازون، بديلاً عن المحافظ السابق حافظ جاي إركان بعد استقالته المفاجئة في أواخر يوم 2 فبراير.

وقد استقبل تعيين المحافظ الجديد استجابة إيجابية من المستثمرين، الذين يتوقعون استمرارًا أو حتى تعزيزًا للسياسات التقليدية. وأكد المحافظ الجديد أن البنك المركزي سيكون “مستعدًا للتحرك” في حالة تدهور توقعات التضخم.

ومع ذلك، فإن التضخم في تركيا استمر في الارتفاع حتى وصل إلى 64.86% في يناير من عام 2024، ليصل إلى أعلى مستوى منذ نوفمبر 2022، ويتجاوز التوقعات التي كانت تبلغ 64.52%، وذلك بفعل ارتفاع الحد الأدنى للأجور والتعديلات الضريبية الحكومية.

وفي الشهر الماضي، قام البنك المركزي التركي برفع أسعار الفائدة مرة أخرى بمقدار 25 نقطة أساس، لتصل إلى 45%، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى نهاية أطول دورة لرفع أسعار الفائدة على الإطلاق.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.