English

الناسداك وستاندرد اند بورز يحطمان المستوى القياسي للمرة ال 22 وال 32 منذ بداية العام

تواصل العقود الآجلة للأسهم الأمريكية أداء الأسهم في جلسة الأربعاء، حيث حافظت على أعلى مستوياتها القياسية التي تحققت في الجلسة السابقة.  تترقب الأسواق مجموعة من بيانات العمل الرئيسية والمزيد من التعليقات التقييمية من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي للحصول على تلميحات حول توقيت تخفيضات أسعار الفائدة القادمة للبنك المركزي.

أغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسية في وول ستريت على ارتفاع يوم الثلاثاء، مدعومة بمكاسب أسهم تسلا وأسهم النمو، لكن أحجام التداول كانت ضعيفة قبل عطلة الرابع من يوليو وإصدار تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر يونيو الذي ستتم مراقبته عن كثب يوم الجمعة.

وفي ختام التعاملات، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.41% وأغلق عند مستوى 39331.85 نقطة، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.62% إلى 5509.01 نقطة ليحقق المستوى القياسي رقم 32 منذ بداية العام، فيما حقق مؤشر ناسداك الرقم القياسي ال 22 منذ بداية العام مع ارتفاع بحوالي 0.84% ​​وأغلق عند 18028.76 نقطة.

من المتوقع أن يظهر تقرير ADP أن الوظائف الخاصة ارتفعت بينما من المقرر أن تحافظ مطالبات البطالة على قراءاتها المرتفعة قبل تقرير الوظائف الرئيسية غدًا من قبل الولايات المتحدة.

وفي أخبار الشركات، أفادت شركة السيارات الكهربائية العملاقة تيسلا أن عمليات التسليم انخفضت بنسبة 4.8٪ إلى 443.956 سيارة في الربع الثاني، لكن ذلك لم يمنع السهم من الارتفاع إلى 231.26 دولارا – وهو أعلى مستوى له منذ ما يقرب من ستة أشهر. وكان هذا هو الربع الثاني على التوالي الذي يشهد انخفاضا في المبيعات، ولكنه أعلى من 438.019 التي توقعتها السوق.

في المقابل، انخفض نظيره في القطاع Polestar بعد الإعلان عن خسارة قدرها 274.3 مليون دولار في الربع الأول، مقارنة بـ 37.7 مليون دولار في العام السابق.

سلطت شركة Tesla الضوء على نتائج الشركات، حيث تشير العقود الآجلة إلى افتتاح مرتفع بنسبة 3٪ بعد ارتفاع الأمس بنسبة 10٪، وتواصل الاستفادة من مستوى تسليم السيارات الجيد. ومن المقرر أن تغلق البورصات الأمريكية في وقت مبكر يوم الأربعاء قبل إعادة فتحها يوم الجمعة بسبب عطلة الاستقلال الأمريكية.

في الوقت نفسه، ارتفعت أسهم Megacap مثل Apple بنسبة 1.6%، في حين ارتفعت أيضا أسهم Amazon.com وAlphabet، مع تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية في جميع المجالات.

كما انخفض سهم شركة Nvidia الرائدة في مجال شرائح الذكاء الاصطناعي بنسبة 1.3%، مع تباين الاتجاه في أسهم الرقائق الأخرى إلى حد كبير. وارتفعت أسهم Nvidia بأكثر من 147% منذ بداية العام حتى الآن.

وينقسم المستثمرون حول مدى استدامة ارتفاع السوق الذي ارتفع فيه مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 14.75٪ في النصف الأول من العام.

وللإشارة، فقد بلغ حجم التداول في البورصات الأمريكية حوالي 9.89 مليار سهم، مقارنة بمتوسط ​​11.8 مليار للجلسة الكاملة خلال آخر 20 يوم تداول.

ومن المتوقع أن تكون أحجام التداول خفيفة طوال الأسبوع، مع إغلاق سوق الأسهم في وقت مبكر من يوم الأربعاء وإغلاقها طوال يوم الخميس بمناسبة عيد الاستقلال الأمريكي.

في غضون ذلك، وخلال حديثه في منتدى البنوك المركزية الأوروبية، قال جيروم باول إن البنك المركزي الأمريكي حقق “قدرا كبيرا من التقدم” بشأن التضخم، لكنه أكد مجددا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يحتاج إلى مزيد من الثقة في تخفيف الأمور بشكل أكبر قبل خفض أسعار الفائدة.

وبينما لم يحدد موعدا لأول خفض لسعر الفائدة، أقر باول بأن سوق الوظائف بدأ في الارتخاء. وقال: “يمكنك أن ترى أن سوق العمل يهدأ، ونحن نراقبه بعناية شديدة”.

بالإضافة إلى ذلك، أشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، أوستان جولسبي، إلى أن البنك المركزي قد يخفض أسعار الفائدة في الأشهر المقبلة وسط “علامات تحذيرية” من التباطؤ الاقتصادي، قائلا: “أنت تريد فقط أن تظل مقيدا طالما كان عليك ذلك”.

وفي هذا السياق، أشار محللونا إلى أن “الفكرة الحالية في الأسواق هي أن أي إشارة ضعف في سوق العمل الأمريكي قد تدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى خفض أسعار الفائدة الأمريكية من مستوى 5.5٪ الذي تم الوصول إليه في الصيف الماضي. وتشير هذه الفرضية إلى أن انخفاض العوائد على النقد والسندات سيحفز المستثمرين للبحث عن عوائد أعلى في فئات أصول مختلفة، وإن كانت أكثر مخاطرة، بما في ذلك الأسهم”.

على صعيد اخر، كانت البيانات الاقتصادية قليلة يوم الثلاثاء، وكان مسح JOLTS لشهر مايو هو الإصدار الرئيسي الوحيد لهذا اليوم. وارتفعت فرص العمل في الولايات المتحدة بنسبة 2.8% على أساس شهري لتصل إلى 8.14 مليون، وهو ما فاجأ الاقتصاديين الذين توقعوا انخفاضا من التقدير السابق لشهر أبريل البالغ 8.059 مليونا إلى 7.91 مليونا.

وفي الوقت نفسه، ارتفع معدل التوظيف بنسبة 2.5% إلى 5.77 مليون، وارتفعت حالات انتهاء الخدمة (أو “الاستقالة”)، التي تشير إلى الثقة في آفاق أسواق العمل، بنسبة 1.6% إلى 5.422 مليون.

وتعد هذه البيانات هي الأولى في سلسلة تقارير الوظائف الأمريكية لهذا الأسبوع، وخاصة إصدار يوم الجمعة لوظائف القطاع غير الزراعي لشهر يونيو، والذي سيكون حاسما في تقييم ما إذا كان سوق العمل الأمريكي لا يزال مرنا على خلفية أسعار الفائدة المرتفعة منذ عقود.

وفي سياق اخر، تراجع مؤشر الدولار بشكل طفيف إلى مستوى 105.60 يوم الأربعاء بعد أن واجه ضغوطا في الجلسات الأخيرة، حيث واصل المستثمرون تقييم توقعات السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي في ضوء بيانات الوظائف الأقوى من المتوقع وآخر التعليقات من رئيس البنك المركزي الأمريكي.

كما انخفض إدراج شركة Novo Nordisk في الولايات المتحدة بنسبة 1.7% تقريبا، بعد أن دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن والسيناتور بيرني ساندرز شركة الأدوية الدنماركية إلى خفض أسعار أدوية Ozempic وWegovy. كما انخفضت أسهم منافسه Eli Lilly.

وارتفع سهم Paramount Global بنحو 5.7% بعد أنباء عن أن مجموعة الوسائط الرقمية التابعة للملياردير باري ديلر، IAC، تستكشف محاولة للسيطرة على عملاق الإعلام.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.