English

الناسداك يحقق مستوى قياسي جديد والأسواق تترقب تقرير الوظائف الشاغرة وخطاب باول ولاغارد

تراجعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية بشكل طفيف صباح الثلاثاء قبيل إفتتاح التداول بعد أن بدأت المؤشرات الرئيسية النصف الثاني من العام بشكل إيجابي، بقيادة الأداء القوي في أسهم التكنولوجيا التي دفعت مؤشر الناسداك ليحقق مستوى قياسي للمرة الواحد وعشرون منذ بداية 2024.

وفي يوم الاثنين، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.13%، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.27%، وارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.83%. وقد شوهدت مكاسب ملحوظة في أسهم التكنولوجيا الضخمة، بما في ذلك Tesla (6.1٪)، وأبل (2.9٪)، وأمازون (2٪)، ومايكروسوفت (2.2٪). وتفوق أداء قطاعات التكنولوجيا والقطاعات الاستهلاكية التقديرية والمالية، في حين تخلفت أسهم المواد والصناعة والعقارات. كما ارتفعت الأسهم المرتبطة بالعملات المشفرة مع ارتفاع سعر بيتكوين بأكثر من 4%.

كشفت البيانات الاقتصادية الصادرة يوم الاثنين أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM أظهر انكماشًا أسرع، مما يشير إلى انخفاض الطلب والتوظيف إلى جانب تخفيف ضغوط الأسعار. دفعت هذه البيانات المتداولين إلى مراقبة المؤشرات الرئيسية القادمة عن كثب مثل تقرير الوظائف، وJOLTS، ومؤشر ISM PMI، وآخر محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لقياس الأداء الاقتصادي وتوقعات السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

تترقب الأسواق خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وكذلك خطاب رئيسة بنك أوربا المركزي في منتدى البنك المركزي الأوروبي في البرتغال، إلى جانب إصدار تقرير فرص العمل أو ال JOLTS، والذي يشير التغيير في أعداد فرص العمل الشاغرة.

كما حظيت مكاسب السوق يوم الاثنين بدعم من ارتفاع الأسهم الأوروبية، حيث وصل مؤشر Euro Stoxx 50 إلى أعلى مستوى له في أسبوعين بعد الانتخابات البرلمانية الفرنسية التي أشارت إلى انخفاض احتمالية السياسات المتطرفة. ومع ذلك، استمرت المخاوف بشأن الاقتصاد الأمريكي بعد أن انخفض مؤشر ISM الصناعي إلى أدنى مستوى له منذ أربعة أشهر عند 48.5 وانخفض الإنفاق على البناء في مايو بشكل غير متوقع بنسبة 0.1%.

وشهدت أسعار الفائدة تحركات كبيرة، مع إغلاق سندات الخزانة لأجل 10 سنوات في سبتمبر، وارتفاع العائد على سندات الخزانة لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوى خلال أربعة أسابيع. كما ارتفعت عوائد السندات الحكومية الأوروبية، حيث وصل عائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات وعائد سندات الحكومة البريطانية لأجل 10 سنوات إلى أعلى مستوياتهما في عدة أسابيع.  يتوقع المتداولون أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في سبتمبر بنسبة 60% تقريبًا، وفقًا لأداة FedWatch التابعة لمجموعة CME.

ومع ذلك، واجهت بعض القطاعات ضغوطًا، مثل مشغلي خطوط الرحلات البحرية، الذين تأثروا باقتراب إعصار بيريل، وشركات بناء المنازل، التي تراجعت بسبب ارتفاع معدلات الرهن العقاري. كما شهد كل من Walgreens Boots Alliance وGE Vernova انخفاضات بعد تخفيض التصنيف وخفض الأسعار المستهدفة من قبل المحللين.

بشكل عام، بدأت سوق الأسهم الأمريكية النصف الثاني من عام 2024 بأداء متباين، مدفوعًا بمكاسب قوية في أسهم التكنولوجيا وخففت من المخاوف بشأن البيانات الاقتصادية وارتفاع أسعار الفائدة.

ستعقد الأسواق الأمريكية جلسة تداول مختصرة يوم الأربعاء وستغلق يوم الخميس بمناسبة عطلة الرابع من يوليو. وفي يوم الجمعة، سيحصل المستثمرون على نظرة جديدة على سوق العمل مع صدور تقرير الوظائف لشهر يونيو.

ويتوقع الاقتصاديون أن يضيف الاقتصاد الأمريكي 200 ألف وظيفة لهذا الشهر، وهو ما سيكون تباطؤًا من 272 ألف وظيفة تمت إضافتها في مايو. وعززت الدلائل التي تشير إلى تباطؤ سوق العمل والتضخم الآمال في أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في اجتماعه في سبتمبر.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.