English

بنك الاحتياطي الفيدرالي يبقي أسعار الفائدة ثابتة ويشير إلى خفض أسعار الفائدة 3 مرات في عام 2024 والداو جونز يسجل مستوى قياسي جديد

شهدت الأسواق المالية ارتفاعًا ملحوظًا يوم الأربعاء حيث وصلت مؤشرات الأسهم الرئيسية إلى معالم مثيرة للإعجاب. جاء هذا المسار التصاعدي بعد قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي الأخير بشأن سعر الفائدة وإصدار التوقعات الاقتصادية. تتعمق هذه المقالة في تفاصيل قرار الاحتياطي الفيدرالي، وآثاره على سوق الأوراق المالية، والوجبات الرئيسية من البيانات المصاحبة.

صوتت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بالإجماع على الحفاظ على الوضع الراهن، وتركت سعر الفائدة المستهدف على الأموال الفيدرالية دون تغيير عند 5.25٪ -5.50٪. وجاء القرار متماشيًا مع توقعات السوق وجاء وسط تخفيف ضغوط أسعار المنتجين، كما أشار تقرير مؤشر أسعار المنتجين الأمريكي لشهر نوفمبر.

استجابت سوق الأسهم بإيجابية لقرار الاحتياطي الفيدرالي، وشهدت مكاسب كبيرة عبر المؤشرات الرئيسية. وصل مؤشرا ستاندرد اند بورز 500 وناسداك 100 الى أعلى مستوياتهما خلال 23 شهرًا، في حين سجل مؤشر داو جونز الصناعي أعلى مستوى جديد على الإطلاق مرتفعاً ب 512 نقطة أو 1.4% ليغلق عند 37090. وقد جاء الدعم لهذا الارتفاع بشكل أكبر إشارة بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه أنهى دورة رفع أسعار الفائدة وتوقع خفض أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس للعام المقبل.

وعدلت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة توقعاتها الاقتصادية، مع زيادة ملحوظة في تقديرات الناتج المحلي الإجمالي لعام 2023 إلى 2.6% من 2.1% في سبتمبر. في الوقت نفسه، تم تعديل تقديرات نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية لعام 2023 نزولاً إلى 3.2% من 3.7% في سبتمبر. وتشير هذه التعديلات إلى التفاؤل الحذر لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن الظروف الاقتصادية مع الاعتراف بتحديات التضخم المستمرة.

وخلافا لتوقعات السوق، قدم بنك الاحتياطي الفيدرالي توقعات أقل تحفظا بشأن أسعار الفائدة المستقبلية. وأشار متوسط ​​التوقعات في ملخص التوقعات الاقتصادية إلى أن سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية سينتهي عام 2024 عند 4.6%. وكان هذا يعني اتباع نهج أقل تشدداً مما توقعه المستثمرون، مما يشير إلى أن المزيد من رفع أسعار الفائدة قد يكون غير مطروح على الطاولة.

بدأ المستثمرون، الذين فسروا تصريحات بنك الاحتياطي الفيدرالي على أنها أقل تشدداً في التسعير بتخفيضات إضافية في أسعار الفائدة. من جانبها أشارت سوق العقود الآجلة إلى معدل فائدة على الأموال الفيدرالية في نهاية عام 2024 يتراوح بين 3.75٪ إلى 4.00٪، مما يشير إلى سلسلة محتملة من التخفيضات بمقدار ربع نقطة في العام المقبل. ومع ذلك، أكد بنك الاحتياطي الفيدرالي على أن وتيرة تخفيضات أسعار الفائدة ستتوقف على عوامل مختلفة، بما في ذلك التقدم في إعادة التضخم إلى هدف 2٪.

وبينما أظهر الاقتصاد الأمريكي متانه بعد كوفيد-19، سلط رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول الضوء على التحديات المحتملة. إن نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي القوي، على الرغم من كونه إيجابيا، قد يؤدي إلى تعقيد هدف البنك المركزي المتمثل في تحقيق هدف التضخم بنسبة 2٪. وشدد باول على ضرورة الدراسة المتأنية والتقدم في استعادة استقرار الأسعار.

لقد ترك القرار الأخير الذي اتخذه بنك الاحتياطي الفيدرالي تأثيرًا كبيرًا على سوق الأسهم، مما ساهم في ارتفاع ملحوظ. ويؤكد النهج الدقيق لأسعار الفائدة والاعتراف بالديناميكيات الاقتصادية التزام البنك المركزي بموازنة النمو والاستقرار. وبينما يتنقل المستثمرون في هذا المشهد، من المرجح أن تشهد الأشهر المقبلة تدقيقًا مستمرًا للمؤشرات الاقتصادية والتحركات اللاحقة لسياسة الاحتياطي الفيدرالي.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.