English

تحليل الذهب في بؤرة الاهتمام مع حلول يوم اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

تراجع الذهب خلال الأسبوع ونصف الماضي بعد أن سجل قمة قياسية عند 2195$. ويتمثل السؤال الرئيسي فيما إذا كان قرار سياسة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم سيؤدي إلى تراجعه أكثر، أم سيثير موجة جديدة من الشراء التي قد تدفع المعدن الثمين نحو قمة جديدة لم يشهدها من قبل.

إعداد: Fawad Razaqzada،

  • تحليل الذهب: لماذا انخفض الذهب من القمم القياسية؟
  • ما الذي نتوقعه من بنك الاحتياطي الفيدرالي ورد فعل الذهب؟
  • التحليل الفني للذهب

تراجع الذهب خلال الأسبوع ونصف الماضي بعد أن سجل قمة قياسية عند 2195$. ويتمثل السؤال الرئيسي فيما إذا كان قرار سياسة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم سيؤدي إلى تراجعه أكثر، أم سيثير موجة جديدة من الشراء التي قد تدفع المعدن الثمين نحو قمة جديدة لم يشهدها من قبل. وبغض النظر عن رد الفعل بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، فالاتجاه طويل المدى للذهب صعودي، وبالتالي سأركز على البحث عن الفرص الصعودية بالقرب من مستوى الدعم بدلاً من التركيز على الفرص الهبوطية، حتى نحصل على إشارة واضحة على أن المعدن قد وصل إلى ذروته.

تحليل الذهب: لماذا انخفض الذهب من القمم القياسية؟

باختصار، يرجع السبب في ذلك إلى جني الأرباح في ظل الانتعاش الكبير الذي شهده الدولار والارتفاع الأخير في عوائد السندات الأمريكية، الأمر الذي أدى إلى إعاقة حركة الأصول ذات العائد الصفري وذات العائد المنخفض عبر السوق، بما في ذلك المعادن الثمينة والين الياباني والفرنك السويسري. ويؤدي ارتفاع العوائد عادةً إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بمثل هذه الأصول بالنسبة للمستثمرين الباحثين عن العائد.

ويعود ارتفاع الدولار والعوائد إلى قوة جديدة في بيانات التضخم الأسبوع الماضي. ويتوقع المستثمرون الآن أن يكون بنك الاحتياطي الفيدرالي أكثر حذرًا بشأن توقيت ومقدار أي تخفيضات محتملة في أسعار الفائدة هذا العام. وبالتالي، يتوقعون أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتحديث توقعاته الاقتصادية (أي “المخططات النقطية”) في اجتماعه في وقت لاحق اليوم للكشف عن توقعات أكثر تشددًا قليلاً لمسار سعر الفائدة. حيث كان متوسط تقديرات المخطط النقطي لشهر ديسمبر 3 تخفيضات لأسعار الفائدة هذا العام. والآن، هناك فرصة جيدة لأن ينخفض المتوسط إلى تخفيضين لأسعار الفائدة. وساعدت هذه التوقعات على إشعال حماس ثيران الدولار الأمريكي، بعد تقارير مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين التي جاءت مرتفعة بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي. ومع ذلك، على الرغم من هذه التطورات، لا تزال العقود الآجلة لأموال بنك الاحتياطي الفيدرالي تشير إلى احتمالية بلغت حوالي 60% لخفض سعر الفائدة في يونيو.

تحليل الذهب: ما الذي نتوقعه من بنك الاحتياطي الفيدرالي ورد فعل المعدن الثمين؟

هناك شيء واحد يبدو شبه مؤكد وهو أنه لن يحدث أي تغيير في أسعار الفائدة في هذا الاجتماع وربما الاجتماع المقبل في مايو. ولكن حقيقة أن المخططات النقطية سيتم تحديثها في اجتماع اليوم تعني أنها مهمة جدًا لحركة الدولار والذهب. وستكون هذه المخططات النقطية، بالإضافة إلى تصريحات رئيس مجلس محافظى الاحتياطي الفيدرالي Powell في المؤتمر الصحفي للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، مهمة جدًا ويجب الانتباه إليها. فهل سيظل بنك الاحتياطي الفيدرالي يعتمد ثلاثة تخفيضات لأسعار الفائدة في مخططاته النقطية، أم سيشير إلى تخفيضين في عام 2024 بدلاً من ذلك؟

نظرًا للارتفاع الأخير في قوة الدولار، يبدو أن السوق تتوقع أن تكشف اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة عن موقف أكثر تشددًا في المخططات النقطية، مما يشير إلى تخفيضات أقل من التخفيضات الثلاثة المتوقعة سابقًا في أسعار الفائدة في عام 2024. ومع ذلك، يبدو أن هذا التوقع قد تم أخذه في الاعتبار بالفعل في السوق، حيث تشير التوقعات الحالية إلى تخفيض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة بمعدل 68 نقطة أساس فقط هذا العام. وإذا قامت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بتعديل توقعاتها لتشير إلى خفض أسعار الفائدة بمعدل 50 نقطة أساس فقط هذا العام، فقد تكون هناك بعض الإمكانية لتعزيز الدولار الأمريكي بشكل متوضع. ومع ذلك، لكي يحافظ الدولار على زخمه الصاعد عند هذه المستويات المرتفعة، سيحتاج بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تبني موقف متشدد إلى حد كبير، وهو أمر يبدو غير محتمل في رأيي.

وعلى الجانب الآخر، إذا ظل متوسط التوقعات عند ثلاثة تخفيضات أو زاد عن ذلك، فسيشكل ذلك مفاجأة تيسيرية، مما قد يؤدي على الأرجح إلى إضعاف شامل للدولار. وهذه النتيجة قد تدفع الذهب نحو قمة قياسية جديدة.

التحليل الفني للذهب

المصدر: TradingView.com

قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، لا يزال الذهب في الوضع العرضي. وعلى الرغم من وجود احتمالية لرؤية المزيد من الضعف على المدى القصير، إلا أنه ليس هناك شك حول اتجاه المعدن على المدى الطويل.

وفي وقت كتابة هذا التقرير، كان الذهب لا يزال ثابتًا فوق مستوى الدعم قصير المدى الذي شوهد حول منطقة 2145$/2150$ (حيث بلغ ذروته في ديسمبر). وقد سمح الوضع العرضي الذي دام 1.5 أسبوع للذهب بالتغلب على ظروف التشبع الشرائي على المدى القصير دون أن يعيد الكثير من المكاسب. وستكون حركة الأسعار المدفوعة باجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم عاملاً حاسمًا.

وإذا استمر الذهب في الثبات فوق مستوى 2145$/2150$ بعد اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي، ربما بعد بعض التأرجح، فسيشير ذلك لي أنه يرغب في المضي قدمًا نحو الأعلى. ولمزيد من التأكيد، أود أن أرى اختراقًا فوق الاتجاه الهبوطي لنمطه العرضي الأخير.

ومع ذلك، إذا تم كسر منطقة الدعم 2145$/2150$ على أساس إغلاق يومي، فقد يمهد ذلك الطريق لتصحيح أعمق نحو منطقة دعم أقوى بكثير حول منطقة 2080/90$، حيث شكل قممًا رئيسية في السنوات السابقة، حتى الاختراق الحاسم لهذا العام.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.