English

تحليل الذهب والفضة: زوج XAG/USD يقترب من مستوى دعم رئيسي

تأثرت المعادن الثمينة بعمليات جني الأرباح وقوة الدولار الأمريكي وانخفاض الرهانات على خفض أسعار الفائدة في الأسابيع الأخيرة. ومع ذلك، يظل الذهب والفضة في وضع الشراء عند الانخفاض، حيث لم تعد الأسعار في منطقة ذروة التشبع الشرائي. ويشير التحليل الفني للفضة إلى أن زوج XAG/USD قد ينتعش من منطقة الاختراق عند حوالي 25$/26$.

إعداد : Fawad Razaqzada،

  • تحليل الذهب والفضة: تأثرت المعادن بعمليات جني الأرباح وقوة الدولار الأمريكي وانخفاض الرهانات على خفض أسعار الفائدة
  • لا تزال المعادن الثمينة في وضع الشراء عند الانخفاض، حيث لم تعد الأسعار في منطقة ذروة التشبع الشرائي
  • يشير التحليل الفني للفضة إلى أن زوج XAG/USD قد ينتعش من منطقة الاختراق عند حوالي 25$/26$

تحليل الذهب والفضة: تراجعت المعادن الثمينة على خلفية قوة الدولار الأمريكي، وانخفاض الرهانات على خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة

استمر الذهب والفضة في التراجع من قممهما الأخيرة، حيث يتداول الذهب دون مستوى 2300$ بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، بينما تقترب الفضة من مستوى 26$. وردت المعادن الثمينة أخيرًا على قوة الدولار الأمريكي الأخيرة وتراجع الرهانات على خفض أسعار الفائدة من قِبل بنك الاحتياطي الفيدرالي وسط ارتفاع أرقام بيانات التضخم. وقد انتعش كلا المعدنين بعد قرار السياسة النقدية الأمريكية الأخير وتصريحات Powell في مؤتمر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، قبل أن يتراجعا مرة أخرى. وقد وصلت الفضة الآن إلى أدنى مستوى لها منذ أوائل أبريل، في حين أن الذهب لم يختبر بعد أدنى مستوى له في وقت سابق من هذا الأسبوع عند 2280$. ويبقى أن نرى ما إذا كانت المعادن ستستمر في التراجع بشكل أكبر، حتى لو لم يكن هناك تخفيضات وشيكة في أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي. ولدينا بعض المؤشرات الاقتصادية الأمريكية في وقت لاحق قبل أن يتحول التركيز إلى تقرير الوظائف الشهري الأمريكي الرئيسي ومؤشر مديري المشتريات ISM لقطاع الخدمات في نهاية الأسبوع. قد تؤثر هذه البيانات على مسار المعادن الثمينة على الأقل في المدى القصير. ولكن نظرًا للاتجاه القوي الأساسي للمعادن الثمينة، هل يمكن أن نبدأ في رؤية المرحلة التالية من الارتفاع تبدأ هذا الأسبوع، بعد التراجع الأخير؟

تحليل الذهب والفضة: لا تزال المعادن في وضع الشراء عند الانخفاض

على الرغم من إمكانية استمرار التصحيح، إلا أن الطلب على كلا المعدنين لا يزال قائمًا، وخاصة الذهب. ويتلقى الذهب الدعم بسبب ارتفاع معدلات التضخم لسنوات والذي أدى إلى انخفاض قيمة العملات الورقية، وهو نفس السبب الذي جعل البيتكوين تصل أيضًا إلى مستويات قياسية، قبل تراجعها مؤخرًا. ومع ذلك، مع عدم استفادة العديد من المستثمرين من الارتفاع الأخير في أسعار الذهب والفضة، فإنهم الآن يراقبون الأسعار بحثًا عن فرص الشراء عند الانخفاض. ويؤكد المدافعون عن المعادن الثمينة على صمودها الأخير في مواجهة قوة الدولار وارتفاع عوائد السندات. ويرون أنه مع عدم وجود الأسعار في منطقة ذروة التشبع الشرائي الآن، يمكن أن يستمر المسار الصاعد، خاصة في ظل العوامل الأساسية للمعادن مثل عمليات الاقتناء المستمرة من قبل البنوك المركزية للذهب ودور المعادن الثمينة كأدوات تحوط من التضخم. كما أن سنوات التضخم المرتفع تعني أن العملات النقدية قد انخفضت بشكل كبير. وسيستمر هذا الاتجاه لفترة طويلة بناءً على طبيعة التضخم العالية في العديد من البلدان. لذا، من المرجح أن يظل الطلب قويًا على المعادن الثمينة كضمان يمكن الاعتماد عليه ضد التضخم.

لكن لماذا تراجعت المعادن الثمينة في الآونة الأخيرة؟

على الرغم من التوقعات التي تشير إلى صعود المعادن الثمينة على المدى الطويل، كان بعض المستثمرين سعداء بجني الأرباح من مراكز الشراء الخاصة بهم في المعادن. وربما كانوا مترددين في الاستمرار في الاحتفاظ بالمراكز الحالية أو شراء المزيد عند المستويات الأخيرة نظرًا لأن عوائد السندات العالمية لا تزال مرتفعة، الأمر الذي أدى إلى زيادة تكلفة الفرصة البديلة للاحتفاظ بأصول ذات عائد منخفض أو صفري مقارنة بالديون الحكومية ذات العائد المرتفع. علاوةً على ذلك، فإن تقلص توقعات خفض أسعار الفائدة من بنك الاحتياطي الفيدرالي في عام 2024 تساعد في استمرار دعم الدولار الأمريكي، مما يمثل ضغطًا هبوطيًا على الذهب والفضة، بالإضافة إلى السلع الأخرى المقوَّمة بالدولار الأمريكي. وغنيٌ عن القول أن تأثير قوة الدولار الأمريكي لن يلعب سوى دور مؤقت، طالما لم ندخل فجأة في فترة انكماشية.

تحليل الفضة: زوج XAG/USD يقترب من منطقة اختراق رئيسية

كان ارتفاع الفضة الأخير مدفوعًا باختراق فني لمستوى مقاومة رئيسي في منطقة 25$/26$، والذي توقف قبل بضعة أسابيع حيث أصبحت الأسعار في منطقة ذروة التشبع الشرائي، ووجد الدولار الأمريكي دعمًا متجددًا. ولكن الاختراق الكبير في الفضة بعد النمط العرضي الذي دام لعدة سنوات يعني أن المتداولين سيكونون سعداء بالشراء عند الانخفاضات. وسيتم اختبار هذه الفرضية مع عودة المعدن الآن لاختبار نقطة بداية منطقة الاختراق الأخيرة بالقرب من مستوى 26$.

المصدر: TradingView.com

مع تراجع الفضة مرة أخرى نحو منطقة 25$/26$ التي شهدت الاختراق، عليك البحث عن إشارة انعكاس صعودية على الإطارات الزمنية الصغيرة لفرص الشراء المحتملة. وأعتقد أن الفضة ستستعيد توازنها مرة أخرى حول هذه المستويات وأتوقع أن تشهد المزيد من المكاسب هذا العام. ولم تقترب الفضة حتى من القمم التي شهدتها في السنوات الأخيرة حول 30$، ناهيك عن الذروة القياسية القريبة من 50$ التي سجلتها في عام 2011. في المقابل، كان الذهب يحقق قممًا تاريخية متكررة، حتى تراجع في الأسبوعين الأخيرين.

لذا، تحتاج الفضة إلى الكثير من النمو للوصول إلى مستويات الذهب. وقد يكون الاختراق الفني الكبير هذا العام من مرحلة النمط العرضي التي استمرت 3.5 سنوات بداية لسوق صاعدة طويلة الأجل، وقد يكون التراجع الأخير مجرد مرحلة نمط عرضي عادية في تلك العملية.

الخبر السار للثيران هو أن مؤشر القوة النسبية (RSI) قد نجح في التغلب على ظروف ذروة التشبع الشرائي على عدة أُطُر زمنية، وهو الآن في نقطة ممتازة أعلى بقليل من 50.0 على الأطر الزمنية الأسبوعية والشهرية (غير موضحة على الرسم البياني). ولم يصل الرسم البياني اليومي بعد إلى مستويات ذروة البيع، على الرغم من أن الرسم البياني لمدة 4 ساعات قد انجرف إلى ما دون عتبة 30. لذلك، فإن الظروف تُعد مثالية لظهور إشارة صعودية جديدة في أيام التداول القليلة القادمة للإشارة إلى استئناف الاتجاه طويل المدى.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.