English

تحليل الذهب والفضة: هل يبدو أن الفضة ستواصل الارتفاع؟

من المتوقع استمرار دعم الذهب والفضة عند حدوث انخفاض الأسعار في ظل سردية ذروة أسعار الفائدة، مع احتمال أن تكون الأخيرة أكثر نشاطًا في ظل بيئة السوق الإيجابية التي نشهدها حاليًا حيث ترتفع أسعار الأسهم أيضًا.

إعداد: Fawad Razaqzada

  • تحليل الذهب والفضة: لا تزال المعادن مدعومة على أمل أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في وقت قريب في عام 2024
  • التحليل الفني للفضة: اختبار الفضة لمتوسط 200 يوم كدعم
  • الذهب في تماسك صعودي دون مستوى 2000 دولار أمريكي

 

 

 

تحليل الذهب والفضة: سردية ذروة أسعار الفائدة قد تصبح أكثر قوة

 

من المرجح أن تحصل الفضة على الدعم طالما ظل الدولار الأمريكي ضعيفًا. انخفضت قيمة الدولار الأمريكي مع بداية الأسبوع الجديد، لتستمر خسائره من الأسبوع الماضي عندما انخفض مؤشر الدولار بنسبة 1.9% تقريبًا. جاء الجزء الأكبر من خسائر الأسبوع الماضي يوم الثلاثاء عندما أصبح مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي أضعف من المتوقع. حتى قبل صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك، كانت هناك تكهنات منتشرة بأن الاحتياطي الفيدرالي قد وصل إلى نهاية دورة رفع أسعار الفائدة. ولكن بعد صدور بيانات التضخم الأقل حدة في الأسبوع الماضي، تحول التركيز إلى متى سيبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة مرة أخرى. سابقًا، كان السوق يتكهن بأن يبدأ خفض أسعار الفائدة بعد منتصف العام المقبل على أقرب تقدير. ولكن الآن، يتوقع السوق بنسبة 30% تقريبًا أن هناك احتمالاً بأن يحدث أول خفض في أسعار الفائدة من قِبل بنك الاحتياطي الفيدرالي في شهر مارس. وفيما يتعلق بذلك، أعتقد أن هذا الرأي متفائل إلى حد ما، ولكن من المرجح أن يقدم بنك الاحتياطي الفيدرالي على إجراء التخفيض في وقت أقرب مما كان قد توقعه في مخططه النقطي في اجتماع شهر سبتمبر.

 

وإلى جانب الدولار، تراجعت عائدات السندات الأمريكية الأسبوع الماضي بعد انخفاض مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي أكثر من المتوقع، مما عزز التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي (والبنوك المركزية الأخرى) لن يرفع أسعار الفائدة أكثر من ذلك. وعندما تنخفض العائدات، فإنها تميل إلى تعزيز جذب الأصول ذات العائد المنخفض والصفري، بما في ذلك الين الياباني والذهب والفضة. باختصار، كلما زادت قوة سردية “ذروة أسعار الفائدة”، زاد الدعم الذي من المرجح أن نشهده لأسعار الذهب والفضة.

 

 

التحليل الفني للفضة: اختبار متوسط 200 يوم كدعم.

 

كانت حركة أسعار الفضة خلال الأيام القليلة الماضية رائعة، هذا بالطبع إذا لم تكن من “الدببة”، الذين ينتظرون هبوط الأسعار. شكل المعدن الثمين شمعة المطرقة يوم الاثنين، مما أشار بشكل صحيح إلى أن المزيد من الارتفاعات ستتبعها. وقد واجه زخمًا قويًا مستمرًا للشراء بعد أن تبع شمعة المطرقة تشكيل نمط انعكاسي صعودي من ثلاث شموع. ثم اخترقت الفضة صعودًا متجاوزةً منطقة مقاومة رئيسية سابقة في المنطقة الواقعة بين 23.30 دولارًا أمريكيًا و23.60 دولارًا أمريكيًا، حيث كان لدينا أيضًا تقارب للمتوسط المتحرك لمدة 200 يوم. وفي بداية هذا الأسبوع، انخفض المعدن الثمين مرة أخرى داخل هذه المنطقة، ويختبر الآن المتوسط لـ 200 يوم من الأعلى عند 23.30 دولارًا أمريكيًا تقريبًا. كانت هذه المنطقة سابقًا منطقة مقاومة، ومن الممكن أن تتحول إلى منطقة دعم في المستقبل.

 

سأحتفظ برؤية صعودية تجاه الفضة، حيث أصبح تحقيق سعر 25 دولارًا أمريكيًا الآن هدفًا واقعيًا على المدى القصير، طالما أن الفضة الآن ثابتة فوق المتوسط لـ 200 يوم.

 

المصدر: TradingView.com

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.