English

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: زوج العملات EUR/USD يبدأ عام 2024 بلمحة تشاؤمية

قبل الأسبوع الأول المزدحم من العام، كانت المعنويات في النصف الأول من يوم التداول الأول من العام متشائمة بشكل ملحوظ. فقد شهدنا انخفاض زوج EUR/USD إلى ما دون مستوى 1.10، بالتزامن مع أزواج العملات الرئيسية الأخرى.

إعداد : Fawad Razaqzada،

  • تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: زوج EUR/USD ينخفض إلى ما دون مستوى 1.10
  • يشهد الأسبوع الحالي صدور الكثير من البيانات الرئيسية من الولايات المتحدة
  • التحليل الفني لزوج EUR/USD: يعتبر مستوى 1.10 حاليًا مقاومة رئيسية على المدى القصير تستحق المراقبة

قبل الأسبوع الأول المزدحم من العام، كانت المعنويات في النصف الأول من يوم التداول الأول من العام متشائمة بشكل ملحوظ. فقد شهدنا انخفاض زوج EUR/USD إلى ما دون مستوى 1.10، بالتزامن مع أزواج العملات الرئيسية الأخرى. من ناحية أخرى، انخفضت العقود الآجلة لمؤشرات الأسهم والسندات الحكومية الأمريكية، بينما تخلت المؤشرات الأوروبية عن مكاسبها السابقة لتتجه نحو الانخفاض بحلول منتصف اليوم في لندن، مع بدأ المتداولون يوم التداول الأول من العام بحالة من الحذر بعد التصاعد الكبير في المخاطر مع قرب نهاية عام 2023. ولكن هل تغير أي شيء؟

لماذا تتجه الأسواق بعيدًا عن المخاطر؟

العامل الرئيسي وراء كل هذه التحركات في السوق هو انخفاض السندات الحكومية، مما أدى إلى ارتفاع عوائدها في جميع المجالات. ويبدو أن المستثمرين أعادوا التفكير خلال عطلة الأعياد وأدركوا أنهم ربما باتوا متهورين بعض الشيء عندما توقعوا عدة تخفيضات في أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي وغيرهما هذا العام. وقد يشير البعض إلى حقيقة أن ارتفاع سوق الأسهم الأمريكية كان مبالغًا فيه وكان من المرجح دائمًا حدوث تراجع أو تصحيح على أي حال. علاوة على كل ذلك، أرسلت إيران سفينة حربية إلى البحر الأحمر، فيما يبدو ردًا على إغراق البحرية الأمريكية لقوارب الحوثيين يوم الأحد. ومن ثم (أو بغير ذلك)، ارتفعت أسعار النفط الخام.

ومع تقليص المستثمرين لتوقعاتهم بشأن خفض أسعار الفائدة بشكل كبير من قِبل البنوك المركزية الكبرى هذا العام، ساعد ذلك في دعم الدولار وألقى مزيدًا من الضغوط على مؤشرات العقود الآجلة. ومع ذلك، يمكن أن تتغير آراء المستثمرين بسهولة مرة أخرى اعتمادًا على البيانات الواردة هذا الأسبوع، والتي ستكون كثيرة.

قبل أن نصل إلى ذلك، لنلقي أولاً نظرة سريعة على الرسم البياني لزوج EUR/USD.

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: التحليل الفني لزوج EUR/USD

المصدر: TradingView.com

فشل زوج EURUSD في تحقيق قمة جديدة لعام 2023 في ديسمبر، حيث بلغ ذروته عند 1.1140، وبالتالي كان أقل بأكثر من 135 نقطة من قمة هذا العام عند 1.1275 والتي وصل إليها في يوليو. وستكون هذه المستويات هي الهدف الصعودي الرئيسي لثيران الزوج EUR/USD. وتظهر الآن مقاومة على المدى القصير حول مستوى 1.10، والذي فشل في الصمود كدعم في الوقت الحالي. والنقطة المرجعية الأخرى التي يجب مراقبتها هي سعر الافتتاح لهذا العام عند 1.1046. وبالنظر إلى حقيقة أن الزوج EUR/USD  أنهى في عام 2023 سلسلة خسائر استمرت لعامين، فإن التحرك فوق سعر الافتتاح لهذا العام من شأنه أن يشير إلى استئناف الاتجاه الصعودي لعدة أشهر.

هناك الكثير من مستويات الدعم المحتملة التي يجب مراقبتها، بدءًا من حول مستوى 1.0950 الذي كان قيد الاختبار وقت كتابة هذا التقرير. وهنا، لدينا أيضًا المتوسط المتحرك الأسي لمدة 21 يومًا. ويقع المتوسط البسيط طويل مدى لمدة 200 يوم عند 1.0845.

في ضوء البداية الضعيفة لهذا العام، قد يكون من الأفضل للثيران أن يتنظروا إشارة صعودية أولاً بدلاً من المراهنة بشكل عشوائي على الأسعار عند مستويات الدعم المحتملة، وهي استراتيجية عادة ما تكون مفضلة في الاتجاهات الصاعدة الأكثر قوة واستقرارًا.

الأسبوع الأول من عام 2024 يشهد صدور الكثير من البيانات

يزخر التقويم الاقتصادي بالكثير من البيانات الأمريكية الرئيسية في الأسبوع الأول من شهر يناير. فسيصدُر تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشرات مديري المشتريات للقطاعين الصناعي والخدمي، ومحضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لشهر ديسمبر، وتقرير الوظائف غير الزراعية الشهري، إلى جانب بعض إصدارات البيانات الأخرى.

ومن منطقة اليورو، ستتمثل إصدار البيانات الرئيسية في مؤشر أسعار المستهلك الألماني يوم الخميس، مع صدور أرقام التضخم في منطقة اليورو في وقت لاحق من يوم الجمعة.

لنراجع الآن بإيجاز أهم 3 إصدارات من البيانات الأمريكية…

تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشر مديري المشتريات الصناعي

الأربعاء 3 يناير

سيصدُر عدد قليل من المؤشرات الرائدة قبل تقرير الوظائف غير الزراعية في الأيام القليلة الأولى من العام، بدءًا من تقرير ADP لوظائف القطاع الخاص وتقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشر مديري المشتريات الصناعي يوم الأربعاء. وظل مؤشر مديري المشتريات الرئيسي أقل من مستوى الازدهار/الكساد البالغ 50.0 لأكثر من عام الآن. ومن المرجح أن يستمر هذا الاتجاه مع بداية الأسبوع الأول من التداول في عام 2024، حيث يتوقع الاقتصاديون ارتفاعًا طفيفًا في بيانات ديسمبر إلى 47.2 من 46.7 في الشهر السابق له.

محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

الأربعاء 3 يناير

أشارت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إلى 3 تخفيضات في أسعار الفائدة في عام 2024 في اجتماعها الأخير في ديسمبر، مما دفع بعض مؤشرات الأسهم الأمريكية إلى قمم قياسية جديدة وتسبب في انخفاض حاد في عوائد السندات والدولار. ومنذ ذلك الاجتماع، حاول بعض مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي تقليص توقعات السوق بإجراء العديد من التخفيضات في أسعار الفائدة، ولكن ذلك لم يثبت نجاحه في ديسمبر، حتى مع بقاء البيانات الأمريكية مرنة بشكل مدهش في بعض قطاعات الاقتصاد. ومن المفترض أن يوفر محضر اجتماع ديسمبر المزيد من الوضوح حول الخطوة التالية لبنك الاحتياطي الفيدرالي، ولكن السوق بدأت في تقليص التوقعات لتخفيضات أسعار الفائدة في بداية هذا العام.

تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي

الجمعة 5 يناير

يعتمد الأمر على الوقت الذي سيبدأ فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي خفض أسعار الفائدة في عام 2024، وقد يكون لتقرير الوظائف لشهر ديسمبر آثار كبيرة على تلك التوقعات. في المرة السابقة، كان تقرير الوظائف قويًا جدًا حيث نمت الوظائف الرئيسية أكثر من المتوقع بما يقرب من 200 ألف وظيفة، وسجل متوسط الدخل في الساعة زيادة بنسبة 0.4% على أساس شهري. وإذا ظلت أرقام الوظائف قوية، قد يضطر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تأجيل تخفيضات أسعار الفائدة في محاولة لمنع تسارع التضخم مرة أخرى. وستبحث السوق عن دليل على هبوط تدريجي سلس.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.