English

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: هل يتجه زوج EUR/USD إلى مستوى 1.10؟

ارتفع زوج EUR/USD بعد تصريحات Powell وLagarde التيسيرية التي دعمت ارتفاع المخاطر، مما إلى وصول مؤشري DAX وS&P 500 إلى قمم قياسية جديدة قبل صدور بيانات الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة ومؤشر أسعار المستهلك في الأسبوع المقبل. ويشير التحليل الفني لزوج EUR/USD إلى أن الأسعار تتجه إلى مستوى 1.10.

إعداد : Fawad Razaqzada،

  • تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: هل شكل الدولار قمة قريبة المدى؟
  • تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: التحليل الفني لزوج EUR/USD
  • ما هي الخطوة المقبلة لزوج EUR/USD؟

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: تصريحات Powell وLagarde التيسيرية تعزز ارتفاع المخاطر

واصلت الأصول ذات المخاطر الارتفاع بعد أن قدم كبار مسؤولي البنوك المركزية أقوى التلميحات حتى الآن بشأن تخفيف السياسة النقدية قريبًا.  حيث صرَّح Jerome Powell، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، بأن خفض أسعار الفائدة الأمريكية يمكن أن يبدأ هذا العام، وشدد على وعي المسؤولين بمخاطر تأخير سياسة التخفيف. وفي وقت سابق، ألمحت Christine Lagarde، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، إلى أن صناع السياسة قد يفكرون في تخفيف السياسة النقدية في شهر يونيو.

وأدت إشارة البنك المركزي الأوروبي الهبوطية إلى ارتفاع مؤشر DAX إلى قمة قياسية جديدة، على الرغم من أنها دعمت أيضًا زوج EUR/USD الحساس للمخاطر. كما تلقى زوج EUR/USD دعمًا أيضًا من ضعف الدولار بعد تصريح Powell بأن خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة “يمكن أن يبدأ وسيبدأ” هذا العام.

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: هل شكل الدولار قمة قريبة المدى؟

يُعزى الارتفاع الأخير الذي شهده زوج EUR/USD في المقام الأول إلى ضعف الدولار وليس إلى أي ارتفاع كبير في قيمة اليورو. وإن كان هناك أي سبب آخر، فهو أن تصريحات البنك المركزي الأوروبي التيسيرية اليوم، كان ينبغي أن تؤدي إلى انخفاض اليورو. وكان انخفاض الدولار الأمريكي يوم الأربعاء متأثرًا بالبيانات الأمريكية الضعيفة وتصريحات رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي Powell، التي افتقرت إلى أي لهجة مفاجئة في تشديد السياسة النقدية. ببساطة، أكد Powell أن خفض أسعار الفائدة لا يزال ممكنًا هذا العام، لكنه شدد على حاجة بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التحلي بالصبر. واليوم، ذهب أبعد من ذلك بقوله أن خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة “يمكن أن يبدأ وسيبدأ” هذا العام.

والنقطة المهمة في الاقتصاد الكلي للدولار هي تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر فبراير الذي سيُصدر يوم الجمعة. حيث تشير التوقعات السائدة لتقرير الوظائف غير الزراعية إلى حوالي 200 ألف وظيفة، على الرغم من أن بعض المؤشرات الرئيسية تشير إلى أنها قد تكون أقل من ذلك. وقد تؤثر أرقام تقرير الوظائف غير الزراعية الأقل من المتوقع سلبًا على الدولار وتعزز أسعار زوج EUR/USD والذهب، مما يؤدي إلى مزيد من الضعف في النهاية القصيرة لمنحنى العائد الأمريكي. كما أن أي تغييرات كبيرة على أرقام تقرير الوظائف غير الزراعية لشهري يناير وديسمبر، والتي كانت قوية في السابق، يمكن أن تؤدي أيضًا إلى انخفاض حاد في قيمة الدولار. والعكس صحيح بالطبع، ولكن مع إشارة رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي بقوة إلى أن خفض أسعار الفائدة سيبدأ هذا العام، هناك فرصة أكبر لانخفاض الدولار هذه المرة.

ومن الواضح أن الضغط يتزايد على البنوك المركزية الكبرى لخفض أسعار الفائدة بسبب ارتفاع أعباء الديون في الولايات المتحدة وغيرها من الاقتصادات المتقدمة. وتنشأ المخاوف بشأن قدرة هذه الدول على الحفاظ على أسعار الفائدة المرتفعة، حيث يتزامن ارتفاع تكاليف خدمة الدين مع احتمال حدوث انكماش اقتصادي، مما يستدعي المزيد من الاقتراض بأسعار فائدة مرتفعة.

وقد يكون هذا القلق المتزايد عاملاً مساهمًا في انخفاض الدولار والقمم القياسية التي سجلها الذهب، وهو أحد أصول الملاذ الآمن التقليدية. وبينما شهدت أزواج العملات الرئيسية مثل GBP/USD وEUR/USD أيضًا حركات صاعدة، إلا أنها لا تزال مقيدة بتحديات الديون المماثلة التي تواجهها اقتصادات المملكة المتحدة ومنطقة اليورو. وقد وصلت عملة البيتكوين إلى مستوى قياسي جديد فوق 69,000$ يوم الثلاثاء، مما يؤكد مخاوف المستثمرين بشأن انخفاض قيمة العملات النقدية بسبب التضخم وزيادة الاقتراض.

تحليل اليورو مقابل الدولار الأمريكي: التحليل الفني لزوج EUR/USD

المصدر: TradingVIew.com

انخفض زوج EUR/USD في البداية قبل أن يعاود الارتفاع إلى قمة أسبوعية جديدة. وجاء رد الفعل الإيجابي بعد اجتماع البنك المركزي الأوروبي في سعر صرف EUR/USD صعوديًا بشكل كبير، على الرغم من خفض البنك المركزي لهدف التضخم. علاوةً على ذلك، تتحسن الصورة الفنية يومًا بعد يوم. وقد ظل زوج EUR/USD الآن فوق المتوسطين المتحركين لمدة 21 و200 يوم لعدة أيام، مما يدل على تزايد الزخم الصعودي. ويشير ذلك إلى ارتفاع محتمل نحو مستوى 1.1000 إن لم يكن أعلى خلال الأيام القادمة.

وبالنظر إلى الإشارات الصعودية المذكورة أعلاه، سأكون أكثر ميلاً إلى الشراء عند الانخفاضات في زوج EUR/USD بدلاً من البيع عند الارتفاعات، وهي استراتيجية نجحت بشكل جيد في بداية العام. ويظهر الدعم الرئيسي على المدى القصير حول منطقة 1.0850 إلى 1.0885، والذي يحتاج الآن إلى الصمود للحفاظ على التحيز الصعودي. ويقع الخط الفاصل بالنسبة لي عند مستوى 1.0795، وهو قاع الأسبوع الماضي. فإذا كسر زوج EUR/USD إلى ما دون هذا المستوى، فستكون هذه نتيجة هبوطية.

ويتمثل الخطر الرئيسي بالنسبة لدببة الدولار في تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي القادم يوم الجمعة، ومؤشر أسعار المستهلك الأسبوع المقبل. ولكن إذا حكمنا من خلال حركة السعر وحدها، يبدو أن المسار الأقل مقاومة هو بوضوح الاتجاه الصاعد لزوج EUR/USD، وبالتالي يجب أن نركز على الفرص الصعودية بدلاً من الفرص الهبوطية.

ما هي الخطوة المقبلة لزوج EUR/USD؟

كما ذكرنا، سنشهد تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي يوم الجمعة، ومؤشر أسعار المستهلك يوم الثلاثاء، وقرار سياسة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في 20 مارس. ومن المفترض أن توفر هذه الأحداث الاقتصادية تحيزًا اتجاهيًا واضحًا لزوج EUR/USD وغيره من أزواج العملات الأجنبية الرئيسية. وفي الوقت الحالي، يبدو أن الدولار الأمريكي قد شكل على الأقل ذروة قصيرة الأجل، مما قد يؤدي إلى أن يشهد زوج EUR/USD ارتفاعًا نحو مستوى 1.10 ثم عمليات بيع حادة.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.