English

تحليل خام غرب تكساس الوسيط (WTI): النفط الخام يبحث عن قاع

في هذه المقالة، نناقش العوامل التي أدت إلى الانخفاض الكبير في الأسعار ونشرح لماذا قد يكون الهبوط الإضافي للنفط الخام محدودًا. ويشير التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط (WTI) إلى أن مستوى 70 دولارًا يعتبر أحد مستويات الدعم الرئيسية التي يجب مراقبتها

إعداد:  Fawad Razaqzada،

  • تحليل النفط الخام: ما هي العوامل التي أدت إلى الانخفاض الكبير في الأسعار؟
  • الهبوط الإضافي للنفط الخام قد يكون محدودًا
  • التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط (WTI): يعتبر مستوى 70 دولارًا أحد مستويات الدعم الرئيسية

 

بعد سبعة أسابيع متتالية من الخسائر، يتضح أن النفط ليس في وضع يسمح له بالارتفاع من حيث الزخم، مما يعني أن هناك إمكانية لحدوث مزيد من الضعف على المدى القصير. ومع ذلك، وبعد مرور النفط بشهرين من التحديات، قد تكون أكثر مراحل انخفاض السوق حدة قد مضت. ومن المتوقع أن تؤدي التخفيضات المستمرة في الإمدادات من منظمة OPEC وحلفائها إلى تقييد المزيد من الهبوط في الأسعار. وأميل إلى الاعتقاد بأن المخاطر ستتجه نحو الاتجاه الصاعد من هذه اللحظة فصاعدًا. ولكن يجب أن نرى نمطًا انعكاسيًا واضحًا قبل التحول تكتيكيًا إلى الاتجاه الصاعد للنفط مرة أخرى.

تحليل النفط الخام: ما هي العوامل التي أدت إلى الانخفاض الكبير في الأسعار؟

على الرغم من الانتعاش الذي لوحظ في ختام الأسبوع السابق، اختتمت أسعار النفط الأسبوع بانخفاض، مما أدى إلى تمديد سلسلة الخسائر إلى سبعة أسابيع. ويعود الانخفاض الأخير بشكل جزئي إلى تخفيضات الإنتاج الطوعية التي نفذتها منظمة +OPEC قبل أسبوعين، والتي فشلت في إنعاش الأسواق. واكتسبت عمليات البيع زخمًا مع انهيار مستويات الدعم المتعاقبة، مما أدى إلى مزيد من البيع بناءً على التحليل الفني.

بالإضافة إلى الشكوك حول فعالية تخفيضات الإنتاج الأخيرة التي أقرتها OPEC، كان المستثمرون أيضًا قلقين بسبب علامات زيادة الإمداد من خارج OPEC، كما يتبين من الزيادات المستمرة في صادرات النفط الخام الأميركية. ويفرض ذلك ضغطًا على صغار أعضاء +OPEC للتنازل عن المزيد من حصتهم في السوق كجزء من اتفاقهم على تقليص الإمداد. ومن الطبيعي أن يتردد بعض الأعضاء في مواصلة خفض الإنتاج خوفًا من خسارة حصتهم السوقية لصالح الولايات المتحدة.

علاوة على التأثيرات الناتجة عن العرض، ساهمت المخاوف بشأن الطلب أيضًا في الهبوط الأخير. ولا يزال الاقتصاد العالمي بطيئًا بسبب ارتفاع أسعار الفائدة، في حين أن الآثار التي خلفتها ارتفاعات التضخم الماضية لا تزال تؤثر سلبًا على الأفراد والشركات على حدٍ سواء. وتؤدي العملية التدريجية لخفض معدل التضخم إلى تفاقم هذه التحديات.

الهبوط الإضافي للنفط الخام قد يكون محدودًا

على الرغم من التحديات الاقتصادية، فإن الانخفاض الكبير في أسعار النفط قد لا يكون مبررًا تمامًا، خاصةً عند النظر للطبيعة غير المرنة لأسعار النفط في استجابتها لتقلبات الطلب. وفي هذا السياق، يكمن التأثير الرئيسي في جانب العرض من المعادلة. وبالتالي، إذا قررت منظمة OPEC تنفيذ المزيد من التدابير لتثبيت الأسعار، فقد يكون ذلك بمثابة ركيزة هامة للدعم. وتلمح التصريحات الأخيرة من مسؤولين في المملكة العربية السعودية وروسيا إلى إمكانية تمديد أو تعميق تخفيضات الإمداد إلى ما بعد الربع الأول.

حتى بدون إجراء تخفيضات إضافية من +OPEC، فإنهم يبذلون بالفعل جهودًا كبيرة فيما يتعلق بتقييد العرض. ومع تعافي الطلب، من المرجح أن تجد الأسعار الدعم مرة أخرى. ويمكن للمرء أن يجادل بأن حجم عمليات البيع محل شك بالفعل نظرًا للتدخل المستمر من قبل مجموعة +OPEC.

تحليل خام غرب تكساس الوسيط (WTI): المستويات الفنية التي يجب مراقبتها في سوق النفط الخام

المصدر: TradingView.com

منذ أن وصل خام غرب تكساس الوسيط (WTI) إلى ذروته عند 95.00 دولارًا في سبتمبر الماضي، شهد اتجاهًا هابطًا مستمرًا. انخفضت أسعار النفط في شهري أكتوبر ونوفمبر، وواصلت الانخفاض هذا الشهر. ومع وجود أسبوعين إيجابيين فقط في آخر 12 أسبوعًا، و7 خسائر أسبوعية متتالية، فإن الزخم السائد هبوطي بلا شك. لذا، قبل اعتماد موقف صعودي بشأن أسعار النفط، من الضروري الانتظار حتى يتم تأكيد نمط انعكاسي، على الرغم من ملاحظة المؤشرات المبدئية حول وجود قاع محتمل في نهاية الأسبوع الماضي. وقد وجدت الأسعار دعمًا خلال تلك الفترة، حيث شهدنا هبوطًا قصيرًا دون مستوى 69 دولارًا قبل أن يتعافى ليختتم الأسبوع فوق مستوى 70 دولارًا.

وبالنظر للمستقبل، يمثل مستوى 70.00 دولارًا مستوى الدعم الرئيسي الذي يجب مراقبته. وبعيدًا عن الأهمية النفسية لهذا المستوى، كان مستوى 70 دولارًا بمثابة الأساس للارتفاع الكبير الأخير في يوليو ويتوافق مع اتجاه الدعم للقناة الهابطة. ويبرز هذا الدور المزدوج طبيعته الحيوية كمنطقة دعم محتملة حيث قد تجد الأسعار قاعًا. وأسفل هذا المستوى، تصبح 67 دولارًا هي النقطة المرجعية التالية، تليها 65 دولارًا ثم قاع مايو عند 63.64 دولارًا. وسنقوم بتغطية هذه المستويات في حالة كسر مستوى 70 دولارًا.

من حيث المقاومة، يشكل النطاق بين 72.35 دولارًا و74.00 دولارًا منطقة حاسمة. وكانت هذه المنطقة بمثابة دعم في السابق قبل الانهيار في الأسبوع الماضي. وبالتالي، فإن الاستعادة الناجحة لهذه المنطقة الرئيسية من قِبل الثيران من شأنها أن تزيد بشكل كبير من احتمالية الوصول إلى قاع على المدى القريب. ومع ذلك، فإن السناريو المثالي لمزيد من التأكيد هو حدوث اختراق واضح للقناة الهابطة.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.