English

تحليل زوج EUR/USD: التركيز يتحول إلى خطاب Powell في ظل حالة عدم الاستقرار الجيوسياسي

تحسن استطلاع ZEW الألماني للشهر التاسع على التوالي ليقدم لليورو بعض الدعم الذي يحتاجه بشدة. لكن من المرجح أن يظل الدولار الأمريكي مدعومًا عند الانخفاضات وهذا من شأنه أن يمنع أسعار الفائدة من الارتفاع بشكل ملحوظ. يشير التحليل الفني لزوج EUR/USD إلى ارتداد في منطقة ذروة البيع، لكن الاتجاه لا يزال هبوطيًا

إعداد: Fawad Razaqzada،

  • تحليل زوج EUR/USD: تحسن استطلاع ZEW الألماني للشهر التاسع على التوالي
  • من المرجح أن يظل الدولار الأمريكي مدعومًا عند الانخفاضات
  • يشير التحليل الفني لزوج EUR/USD إلى ارتداد في منطقة ذروة البيع لكن الاتجاه لا يزال هبوطيًا

 

كان زوج EUR/USD بعيدًا عن قيعانه في وقت كتابة هذا التقرير في منتصف النهار في لندن، مدعومًا بتحسن بيانات معنويات المستثمرين الألمان وعمليات جني الأرباح الطفيفة على مراكز شراء الدولار. واستقرت الأسعار فوق مستوى 1.06 حيث تطلع المتداولون إلى خطاب Powell بحثًا عن مؤشرات حول أسعار الفائدة. ولكن حتى لو ارتفع زوج EUR/USD أكثر قليلاً عن المستويات الحالية، فمن المرجح أن يجد الدولار مشترين عند الانخفاضات، الأمر الذي يجب أن يحافظ على سقف لسعر الصرف حتى يكون هناك تحول أساسي في الاتجاه الصعودي للدولار.  ونحن في انتظار بعض البيانات الأمريكية هذا الأسبوع وخطاب Powell لاحقًا اليوم، ولكن البيانات الرئيسية هي مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي الأسبوع المقبل، مما يعني أن هناك متسعًا من الوقت ليجد الدولار دعمًا جديدًا. وحتى ذلك الحين، يتعلق الأمر بالمخاوف المستمرة في الشرق الأوسط التي تحرك الأسواق وتحافظ على ارتفاع الدولار على تدفقات الملاذ الآمن.

 

تحليل زوج EUR/USD: تحسن استطلاع ZEW الألماني للشهر التاسع على التوالي

جاء دعم زوج EUR/USD هذا الصباح على خلفية بيانات أظهرت تحسنًا أكبر من المتوقع في مؤشر ZEW الألماني – حيث سجل هذه المرة 42.9 مقابل التوقعات التي كانت 35.9، محققًا ارتفاعًا حادًا عن الرقم الأخير البالغ 31.7.  وقد ظل المؤشر الآن فوق مستوى التفاؤل البالغ 0.0 لمدة 6 أشهر على التوالي وتجاوز التوقعات خلال الأشهر التسعة الماضية على التوالي، على الرغم من البيانات القوية التي تشير إلى خلاف ذلك.

في حين أن التحسن في بيانات المستثمرين الألمان يعد تطورًا إيجابيًا لليورو، إلا أن العملة الأقوى حاليًا هي الدولار الأمريكي. ومع احتمالية إبقاء بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول وعدم احتمال تخفيف التوترات في الشرق الأوسط بشكل ملموس، من المرجح أن يحافظ ذلك انخفاض الرغبة في المخاطرة ودعم الدولار. وبالتالي، قد يظل زوج EUR/USD تحت الضغط لبعض الوقت، حتى لو امتد انتعاش اليوم أكثر قليلاً.

من المرجح أن يظل الدولار الأمريكي مدعومًا عند الانخفاضات

ستظل الأضواء مسلطة على الدولار الأمريكي، حيث ينتظر المستثمرون خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي Jerome Powell لاحقًا اليوم. وربما تسلط تصريحاته الضوء على مسار أسعار الفائدة في الولايات المتحدة. وفي الوقت الحالي، يظل مؤشر الدولار بالقرب من أعلى مستوى له منذ خمسة أشهر. وفي يوم الاثنين، تلقى الدولار المزيد من الدعم من البيانات الأمريكية التي جاءت أفضل من المتوقع، حيث ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.7% على أساس شهري. وتؤكد بيانات المبيعات القوية على قوة غير متوقعة للسوق الاستهلاكية الأمريكية، مما يعقد قدرة بنك الاحتياطي الفيدرالي على اتخاذ قرار بتخفيضات في أسعار الفائدة، وتأتي بعد الزيادة الشهرية الثالثة على التوالي في بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي التي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي. ولدينا أيضًا بيانات الإنتاج الصناعي التي ستصدر لاحقًا، يليها مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي ومبيعات المنازل القائمة يوم الخميس.

في حين أن بعض المؤشرات الاقتصادية الأمريكية مدرجة على أجندة الأسبوع المقبل، فمن غير المتوقع صدور البيانات الأمريكية الرئيسية المقبلة حتى وقت لاحق من الشهر، حيث من المقرر نشر مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي في 26 أبريل – وهو مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي. وحتى ذلك الحين، قد يجد الدولار الدعم في حالة حدوث أي انخفاضات قصيرة الأجل، خاصةً وأن أسعار الفائدة الأمريكية وأسعار الفائدة في الاقتصادات الكبرى الأخرى، مثل البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا، اتخذت مؤخرًا منعطفًا أكثر إيجابية لصالح الدولار. بالإضافة إلى ذلك، ثبت البنك المركزي الصيني سعر صرف USD/CNY فوق مستوى 7.10، مما يشير إلى أنه كان يستجيب لضغوط السوق، مما يسمح بتراجع الرنمينبي. ومن المرجح أن يزيد هذا فقط من الطابع الصعودي العام للدولار الأمريكي.

ومع اقتراب البنوك المركزية، مثل البنك المركزي الأوروبي، من التخفيضات المحتملة في أسعار الفائدة، ربما في يونيو، كان الجدول الزمني الممتد المتوقع من بنك الاحتياطي الفيدرالي عاملاً رئيسيًا في دفع زوج EUR/USD إلى الانخفاض. وقد يصبح هذا السيناريو أكثر أهمية إذا استمرت البيانات الأمريكية في إظهار صمود الاقتصاد. ومع ذلك، فإن التركيز الأساسي لزوج EUR/USD والأسواق الأوسع هذا الأسبوع ينبع من التوترات الجيوسياسية المتعلقة بإيران وإسرائيل وحلفائهما المحتملين. وفي هذا السياق، لم تعلن حكومة الحرب الإسرائيلية بعد عما تعتزم القيام به في أعقاب الهجوم الانتقامي الإيراني في نهاية الأسبوع، على الرغم من أن رئيس الأركان العسكري قال إن الهجوم لن يمر دون رد.

تحليل زوج EUR/USD: المستويات الفنية والعوامل التي يجب مراقبتها

المصدر: TradingView.com

 

قبل الارتداد الطفيف الذي شهدناه اليوم، انخفض زوج EUR/USD لمدة 5 أيام متتالية. فقد كان يبدو في منطقة ذروة البيع قليلاً، لذا لا ينبغي أن يمثل القليل من جني الأرباح على جانب البيع الذي نراه الآن مفاجأة كبيرة. ومع ذلك، قد يكون الاتجاه الصاعد محدودًا. وتظهر المقاومة الرئيسية في المنطقة 1.0695-1.0725، والتي كانت دعمًا مهمًا في الماضي. وسيظل التحيز الاتجاهي هبوطيًا أسفل هذا المستوى، حتى لو رأينا الانتعاش يمتد لمسافة أبعد قليلاً من هنا. ويقع الهدف الهبوطي التالي أسفل مستوى 1.06 وهو الحاجز الرئيسي عند 1.05.

 

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.