English

تحليل زوج EUR/USD: انخفض اليورو إلى مستوى الدعم الرئيسي مع تفاعل الأسواق مع قرار بنك اليابان قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

يؤدي اتساع الفارق في أسعار الفائدة إلى تقويض حركة زوج EUR/USD في أعقاب رفع الفائدة التيسيري من بنك اليابان، وعلى الرغم من خطاب البنك المركزي الأوروبي الذي اتسم بلهجة متشددة للسياسة النقدية بالإضافة إلى استطلاع ZEW الذي جاء أفضل من المتوقع. وفي الوقت نفسه، يتحول التركيز إلى قرار سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي حيث يختبر زوج EUR/USD منطقة الدعم الرئيسي والمتوسط لمدة 200 يوم عند 1.0835.

إعداد: Fawad Razaqzada،

 

  • تحليل زوج EUR/USD: ما الذي نتوقعه من بنك الاحتياطي الفيدرالي؟
  • اتساع الفارق في أسعار الفائدة يقوض حركة اليورو على الرغم من خطاب البنك المركزي الأوروبي الذي اتسم بالسياسة النقدية المتشددة، واستطلاع ZEW
  • التحليل الفني لزوج EUR/USD – سعر الزوج يختبر متوسط 200 يوم الرئيسي

شهدت العملات أكبر التحركات خلال الليلة الماضية، حيث أدى أول قرار للبنكين المركزيين هذا الأسبوع إلى انخفاض عملتيهما بشكل حاد. في البداية، اختار بنك الاحتياطي الأسترالي إجراء تيسير طفيف في توجيهاته المتشددة بعد إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير عند 4.35% كما كان متوقعًا. ثم جاء القرار الأكثر تأثيرًا: قام بنك اليابان أخيرًا برفع سعر الفائدة بمقدار 10 نقاط أساس، وهي أول زيادة منذ عام 2007، لإنهاء سياسة أسعار الفائدة الصفرية. كما تخلى بنك اليابان عن سياسات التحكم في منحنى العائد على السندات (YCC) وشراء صناديق الاستثمار المتداولة، لكنه استمر في شراء السندات. وكان هناك “ارتفاع معتدل” لوحظ في الكثير من العملات، وانخفض الين على نطاق واسع، وخصوصًا مقابل الدولار الأمريكي، حيث زاد الفارق في العائد بين اليابان وبقية العالم. ونظرًا لتقارير التضخم الأخيرة في الولايات المتحدة، لم يكن من المفاجئ أن نرى الدولار هو العملة الأقوى في بداية الجلسة الأوروبية. وهذا يعني أن زوج EUR/USD سيبدأ اليوم ضعيفًا. ولكن هل يمكن لزوج EUR/USD أن ينتعش من هذا المستوى، بينما يتحول التركيز إلى قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي؟

اتساع الفارق في أسعار الفائدة يقوض حركة اليورو على الرغم من خطاب البنك المركزي الأوروبي الذي اتسم بالسياسة النقدية المتشددة، واستطلاع ZEW

إن حقيقة ضعف زوج EUR/USD لها علاقة كبيرة بتحرك عوائد السندات لصالح الدولار بعد رفع بنك اليابان لأسعار الفائدة، أكثر من ارتباطها باليورو. وفي الواقع، سمعنا اليوم من Luis de Guindos، عضو البنك المركزي الأوروبي، الذي قال إن البنك المركزي الأوروبي يحتاج إلى الانتظار حتى يونيو قبل أن يقرر خفض سعر الفائدة، وهذا ليس بالضرورة موقف تيسيري. كما أن لدينا اليوم أرقام استطلاع ZEW الألماني التي جاءت أفضل من التوقعات والتي من شأنها أن تحد من الاتجاه الهابط.

والبيانات الوحيدة التي حصلنا عليها من منطقة اليورو اليوم كانت استطلاع ZEW الألماني للثقة الاقتصادية والذي جاء أفضل من التوقعات عند 31.7 مقابل 20.6 المتوقعة، مرتفعًا من 19.9 سابقًا. كما تجاوز استطلاع ZEW للثقة الاقتصادية في منطقة اليورو التوقعات، حيث جاء عند 33.5 مقابل 25.4 المتوقعة مرتفعًا من 25.0 سابقًا.

تحليل زوج EUR/USD: ما الذي نتوقعه من بنك الاحتياطي الفيدرالي؟

يتحول تركيز السوق الآن إلى اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء. ومن المتوقع أن يبقي بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة دون تغيير عند 5.50%، ولكن قرار أسعار الفائدة ليس هو ما يثير قلق أسواق العملات الأجنبية. بل إنه بمثابة مؤشر للاتجاه القادم. فهل سيظل بنك الاحتياطي الفيدرالي يعتمد ثلاثة تخفيضات لأسعار الفائدة في مخططاته النقطية، أم سيختار تخفيضين في عام 2024 بدلاً من ذلك؟ هذا هو السؤال الرئيسي.

وإذا حكمنا من خلال قوة الدولار الأخيرة، يجب أن نقول إن السوق تتوقع أن يقدم بنك الاحتياطي الفيدرالي مفاجأة متشددة في مخططاته النقطية، أي يشير إلى أقل من تخفيضات أسعار الفائدة الثلاثة في عام 2024 التي توقعها سابقًا. ولكن هذه النتيجة تم وضعها في الاعتبار بالفعل، حيث تقوم السوق الآن بتوقع تخفيض 68 نقطة أساس فقط من تخفيضات بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام. فإذا تحول المخطط النقطي للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة إلى تخفيضات بمقدار 50 نقطة أساس هذا العام، فمن المحتمل أن يكون هناك مجال لمزيد من القوة المتواضعة للدولار الأمريكي. وسيتعين على بنك الاحتياطي الفيدرالي تبنى سياسة نقدية متشددة للغاية ليحافظ على قوة الدولار عند هذه المستويات المرتفعة، وهو حدث غير محتمل في رأيي.

بدلاً من ذلك، إذا ظل متوسط التوقعات عند ثلاثة تخفيضات أو ارتفعت التوقعات بطريقة أو بأخرى إلى أكثر من 3 تخفيضات، فسيكون هذا بمثابة مفاجأة تيسيرية، وقد نشهد ضعف الدولار عبر السوق. على أساس هذه النتيجة المحتملة، قد نرى الذهب يتجه نحو قمة قياسية جديدة؛ ويمكن أن يرتفع زوج EUR/USD نحو مستوى 1.10، بينما قد يبدأ زوج USD/JPY في التراجع بعد مكاسبه الحادة التي حققها اليوم.

التحليل الفني لزوج EUR/USD

المصدر: TradingView.com

 

في الوقت الحالي، لا يوجد تحيز اتجاهي واضح لزوج EUR/USD. ومع ذلك، ارتفعت أسعار على المدى الطويل بدءًا من أكتوبر 2023 عندما سجلت قاعًا عند 1.0448. ومن أجل الحفاظ على الميل الصعودي، يحتاج المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم إلى الصمود كمستوى دعم، والذي تم اختباره وقت كتابة هذا التقرير عند 1.0835. ويعتبر هذا المستوى هو الدعم الرئيسي على المدى القصير. والمستوى التالي الذي يجب مراقبته يقع عند 1.0795، والذي كان القاع منذ نهاية فبراير، أي آخر قاع قبل الارتفاع الحالي. وفي حالة كسر مستوى 1.0795 على أساس الإغلاق اليومي، فسيبدو زوج EUR/USD أكثر جاذبية لمعسكر الدببة منه لمعسكر الثيران.

ومن الواضح أن هذا هو السيناريو الذي لن يرغب المتداولون على الارتفاع في رؤيته. وبدلاً من ذلك، إذا ظلت الأسعار حول المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم وبدأت في الارتفاع فوق مستوى المقاومة عند 1.0885 وأغلقت فوق هذا المستوى إما اليوم أو غدًا خصوصًا بعد قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة بشأن سعر الفائدة، فستكون هذه نتيجة صعودية لزوج العملات هذا. وفي هذا السيناريو، يمكننا أن نرى بعد ذلك استمرار الأسعار في الصعود إلى قمة جديدة لهذا العام فوق مستوى 1.10 وربما تتجه نحو قمة ديسمبر عند 1.1140 خلال الأيام المقبلة.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.