English

تحليل زوج USD/JPY: التركيز يتحول إلى التدخل في سوق العملات الأجنبية بينما يتطلع المتداولون إلى مستوى 155

يخضع زوج USD/JPY لمراقبة معنية بالتدخل بينما يشهد مؤشر الدولار ضعفًا في الوقت الحالي، على الرغم من أن الدولار لا يزال مدعومًا بشكل أساسي. ولتحقيق ارتفاع مستدام في قيمة الين، سيحتاج بنك اليابان إلى معالجة السياسة النقدية لليابان التي لا تزال تيسيرية للغاية، حيث إن التدخل في سوق العملات الأجنبية لن يوفر سوى ارتياح مؤقت.

إعداد: Fawad Razaqzada،

  • تحليل زوج USD/JPY: الين يخضع لمراقبة معنية بالتدخل
  • الدولار يشهد ضعفًا في الوقت الحالي، لكنه لا يزال مدعومًا بشكل أساسي
  • بنك اليابان يحتاج إلى معالجة السياسة النقدية لليابان التي لا تزال تيسيرية للغاية

تمكن زوج USD/JPY من الارتداد مرة أخرى بعد أن انخفض قليلاً دون مستوى 154 خلال الليل على خلفية البيان الصحفي المشترك من اليابان وكوريا والولايات المتحدة، والذي أعربت فيه الدول الآسيوية عن قلقها بشأن الضعف الأخير والمستمر للين والوون. ويوحي استئناف بيع الين بأن المتداولين الآن إما يختبرون صبر السلطات أو يتحدونها، حيث أن التدخل اللفظي لم يكن فعالاً حتى الآن. وأصبحت الآن إمكانية التدخل المنسق في سوق العملات بين اليابان وكوريا أعلى بكثير، خاصة إذا تم اختراق المستويات المهمة. وبالنسبة لزوج USD/JPY، من المرجح أن يكون هذا المستوى حول 155.00.

الدولار يشهد ضعفًا في الوقت الحالي، لكنه لا يزال مدعومًا بشكل أساسي

في وقت كتابة هذا التقرير، كان مؤشر الدولار الأمريكي لا يزال منخفضًا قليلاً خلال الجلسة، ولكن الخلفية الأساسية لا تزال داعمة للدولار في أعقاب البيانات الأخيرة التي جاءت أقوى من المتوقع لمؤشر أسعار المستهلك وبيانات مبيعات التجزئة لشهر مارس، والتصريحات المتشددة من بنك الاحتياطي الفيدرالي، وسياسة البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا وبنك الاحتياطي الأسترالي المائلة إلى التيسير. ولا يذخر التقويم الاقتصادي اليوم بالكثير من الأحدث، ويضم فقط مطالبات إعانة البطالة الأسبوعية ومبيعات المنازل القائمة، ولكن هناك العديد من التعليقات المنتظرة من قبل المتحدثين باسم بنك الاحتياطي الفيدرالي. وقد ألمح أصحاب النظرة المتشددة في بنك الاحتياطي الفيدرالي، ممثلين في Michelle Bowman، إلى الحاجة المحتملة لرفع أسعار الفائدة، كما أن الاحتمال الذي يلوح في الأفق لتصاعد التوترات في الشرق الأوسط لا يزال يدعم الطلب على الدولار.

تحليل زوج USD/JPY: الين يخضع لمراقبة معنية بالتدخل

بالنسبة لمتداولي زوج USD/JPY، تحول التركيز الآن إلى التدخل المحتمل في سوق العملات الأجنبية. وقد أعرب وزيرا مالية اليابان وكوريا عن “مخاوف جدية” بشأن التراجع الحاد في عملتيهما. ورغم أنه قد يكون من السابق لأوانه تفسير البيان المشترك كتأييد أمريكي للتدخل الآسيوي في سوق العملات، إلا أن التنسيق الجديد بين اليابان وكوريا يثير احتمال التدخل المتزامن من جانب البلدين.

وهذا يضع زوج USD/JPY وأزواج الين الياباني (وبالطبع زوج USD/KRW) تحت التركيز الشديد مع اقترابهما من المستويات الفنية الرئيسية. لكن التدخل دون تغيير في اتجاه السياسة النقدية في اليابان لن يوفر سوى ارتياح مؤقت كما رأينا في تدخلهم الأخير.  وهذا يضع اجتماع السياسة القادم لبنك اليابان في موضع التركيز الشديد.

تحليل زوج USD/JPY: بنك اليابان يحتاج إلى معالجة السياسة النقدية لليابان التي لا تزال تيسيرية للغاية

من المقرر عقد اجتماع السياسة القادم لبنك اليابان يوم الجمعة 26 أبريل. وكانت الحكومة اليابانية صريحة للغاية بشأن تراجع الين الياباني المستمر، بعد أن استمر المتداولون في تفضيل العملات الأجنبية ذات العائد المرتفع على الين، على الرغم من رفع بنك اليابان لأسعار الفائدة للمرة الأولى في مارس منذ 17 عامًا. وبينما عادت سياسة سعر الفائدة إلى ما فوق الصفر للمرة الأولى منذ 8 سنوات، إلا أن هذا لم ينجح في إبطاء انخفاض الين. وأراد المتداولون التزامًا أقوى من بنك اليابان نحو تشديد السياسة النقدية بشكل أكبر. وهذا أمر سيحتاج بنك اليابان إلى معالجته، وإلا فإن الحل الوحيد الآخر لدعم الين هو التدخل في سوق العملات، وهو الأمر الذي أصبح محتملاً بشكل متزايد.

التحليل الفني لزوج USD/JPY

المصدر: TradingView.com

إن انتعاش زوج USD/JPY من قيعانه خلال الليل يعني أن السعر يشكل شمعة مطرقة محتملة على الإطار الزمني اليومي. وقد يشير الإغلاق اليومي حول المستويات الحالية عند 154.50 إلى استمرار محتمل نحو مستوى 155.00 حيث قد تتدخل الحكومة اليابانية. وعلى الجانب الهبوطي، يوجد الدعم عند 154.00 ثم 153.35 تقريبًا. وتقع منطقة الدعم طويل المدى عند 151.90 إلى 152.00 تقريبًا. وكانت هذه المنطقة مقاومة مهمة في أكتوبر 2022 ونوفمبر 2023، وبدرجة أقل، في أواخر مارس وأوائل أبريل من هذا العام.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.