English

تحليل زوج USD/JPY: زوج الأسبوع – 18 ديسمبر 2023

هل سيحقق بنك اليابان مفاجأة يوم الثلاثاء بقراره بشأن سعر الفائدة؟ وعلى صعيد آخر في الولايات المتحدة، يعد مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي من بين أبرز البيانات الرئيسية لهذا الأسبوع، في الأسبوع الأخير المهم من العام. كما عاد زوج USD/JPY إلى ما فوق المتوسط المتحرك لـ 200 يوم في الوقت الحالي ولكن قد تكون هناك المزيد من الخسائر في الطريق.

إعداد :  Fawad Razaqzada،

  • تحليل زوج USD/JPY: هل سيقدم بنك اليابان مفاجأة؟
  • مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي من بين أبرز البيانات الرئيسية لهذا الأسبوع
  • عاد زوج USD/JPY إلى ما فوق المتوسط المتحرك لـ 200 يوم في الوقت الحالي

 

نظرًا لكون بيان بنك اليابان هو آخر قرار رئيسي متبقي للبنوك المركزية لهذا العام وآخر بيانات الاقتصاد المهمة لهذا العام والقادمة خلال هذا الأسبوع، فإن زوج USD/JPY يعتبر أبرز أزواج العملات لهذا الأسبوع. وقبل صدور قرار بنك اليابان بشأن السياسة النقدية، نشهد ارتدادًا بسيطًا في منطقة تشبع البيع، وهو ليس مفاجأة كبيرة بأي حال من الأحوال. ففي الواقع، لا تزال المخاطر تميل نحو الجانب الهبوطي للزوج، مما يعني أن هناك احتمال لمزيد من الضعف في زوج USD/JPY بمجرد انتهاء مرحلة جني الأرباح.

هل سيشهد زوج USD/JPY مزيدًا من الانخفاض؟

 

بتتبع حركة الانخفاض لعوائد السندات، واجه زوج USD/JPY وقتًا عصيبًا خلال الشهر ونصف الشهر الماضيين. حيث انخفض الزوج من الذروة عند 151.91 في منتصف نوفمبر إلى إلى قاع بعيد جدًا عند 140.95 في الأسبوع الماضي. ويمثل ذلك انخفاضًا بأكثر من 1,000 نقطة أو حوالي 7.2%، وهو ليس بالأمر الهين بأي حال من الأحوال. وعلى الرغم من ارتداد الزوج خلال جلستي التداول الأخيرتين بسبب بعض استراتيجيات “صيد الصفقات” وسط ظروف تشبع البيع، إلا أن الاتجاه الهبوطي ربما لم ينتهي بعد. وفي ظل تحوّل الاحتياطي الفيدرالي إلى موقف أكثر تيسيرًا، قد تنخفض العوائد بشكل أكبر خلال أيام – ومع انتقالنا إلى عام جديد – سيكون ذلك خلال الأسابيع المقبلة. وهذا من شأنه أن يقلل من جاذبية الدولار الأمريكي ذو العائد المرتفع مقارنةً ببعض العملات ذات العائد المنخفض، مثل الين الياباني. لذا، قد لا يكون هبوط زوج USD/JPY قد انتهى بعد، خاصة إذا اتجه بنك اليابان ليكون أكثر تشددًا من المتوقع.

تحليل زوج USD/JPY: هل سيقدم بنك اليابان مفاجأة؟

بنك اليابان هو آخر بنك مركزي رئيسي يعلن عن سياسته النقدية النهائية للعام يوم الثلاثاء، بعد أن أبقت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة والبنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا والبنك المركزي السويسري على سياساتها النقدية دون تغيير الأسبوع الماضي. وظل بنك اليابان هو البنك الرئيسي الوحيد الذي لم يشدد سياسته النقدية على الإطلاق، لكن الضغوط تتزايد عليه لإنهاء حقبة أسعار الفائدة السالبة. وقد عززت التصريحات الأخيرة لمحافظ البنك Kazuo Ueda التوقعات بحدوث تحول في أسعار الفائدة على المدى القريب. ومع ذلك، قد يأتي هذا الاجتماع مبكرًا جدًا لذلك. حيث يعمل بنك اليابان تدريجيًا على إعداد السوق لأول رفع لأسعار الفائدة منذ 16 عامًا، والذي قد يأتي في وقت قريب من شهر أبريل. لكن هل سيقدم مفاجأة في هذا الاجتماع؟ حتى لو لم يفعل، يمكن أن تؤدي أي تلميحات عن تحول في السياسة النقدية على المدى القريب إلى تحريك سعر الين الياباني بشكل حاد.

مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي هو أبرز البيانات الرئيسية لهذا الأسبوع

يقترب التقويم الاقتصادي من نهايته قبل عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة. وسنشهد هذا الأسبوع آخر الإصدارات الاقتصادية المهمة لهذا العام. فبالإضافة إلى اجتماع بنك اليابان، لدينا أيضًا بعض البيانات الأمريكية، ويشمل ذلك تقرير مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة. وفيما يلي القائمة الكاملة للأحداث الاقتصادية المهمة ذات الصلة بزوج USD/JPY والتي ينبغي مراقبتها والانتباه إليها هذا الأسبوع:

على الرغم من أن تقرير مؤشر أسعار المستهلك جاء أقوي قليلاً الأسبوع الماضي، إلا أن بيان بنك الاحتياطي الفيدرالي تسبب في هبوط الدولار ودفع الأسهم والذهب إلى الارتفاع بشكل حاد بعد إشارته إلى نهاية دورته في رفع أسعار الفائدة. وتوقعت اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة في العام المقبل. ولأول مرة منذ مارس 2021، لم يدرج صناع السياسات أي زيادات إضافية في أسعار الفائدة في توقعاتهم. لكن البيانات الاقتصادية الأمريكية ظلت متباينة، وإذا استمر هذا الاتجاه، فقد تضطر الأسواق إلى إعادة تقييم وجهات نظرها وتأجيل توقعاتها بخفض أسعار الفائدة إلى فترات أعمق في عام 2024. ومن المؤكد أن مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، وهو مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي، لديه القدرة على التسبب في حدوث هذا التحول. وسيكون التقرير الأضعف موضع ترحيب من قبل الأسواق – ودببة الزوج USD/JPY

تحليل زوج USD/JPY: المستويات الرئيسية التي يجب مراقبتها

المصدر: TradingView.com

 

وجد زوج USDJPY بعض الدعم المعتدل حول منطقة 142.00 في نهاية الأسبوع الماضي واستمر في الانتعاش حتى الآن، حيث عاد الزوج للارتفاع مرة أخرى فوق المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم.

 

تحول الاتجاه قصير المدى لزوج USD/JPY إلى اتجاه هبوطي بعد الانخفاض الحاد الذي شهده خلال الشهر ونصف الشهر الماضيين من فوق مستوى 150.00 إلى ما يقرب من 140.00. كما يشهد الزوج الآن بعض القمم المنخفضة، ويشير المتوسط المتحرك الأسي لـ 21 يومًا إلى الانخفاض.

 

في يوم الجمعة، شكل زوج USD/JPY شمعة داخلية صغيرة، مما يعني أن حركة السعر خلال اليوم تم احتواؤها داخل نطاق اليوم السابق. وكان هذا النطاق نتيجة لبيانات مؤشر مديري المشتريات القوية من قطاع الخدمات الأمريكي والتي ساهمت في دعم الدولار بشكل عام، مما شجع دببة الزوج USD/JPY على حجز بعض الأرباح. والآن، تأتي قمة يوم الجمعة قرابة 142.50. وسيحتاج ثيران الزوج USD/JPY إلى الدفاع عن هذا المستوى في المستقبل، وإلا قد نرى عمليات البيع تمتد نحو 140.00 إذا أدى الفشل الصعودي المحتمل إلى المزيد من عمليات البيع الفنية.

وعلى الجانب الصعودي للزوج، يأتي مستوى المقاومة المؤقتة عند 142.80 تقريبًا، وفوق ذلك لا يوجد شيء مهم يمكن رؤيته حتى قاع يوم الثلاثاء عند 144.74 ثم المستوى الرئيسي عند 145.00.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.