English

تحليل مؤشر FTSE: الأسهم البريطانية على وشك الاختراق في ظل زيادة التوقعات بخفض أسعار الفائدة من قِبل بنك إنجلترا

شهد مؤشر FTSE، الذي كان يعاني من أداء ضعيف، ارتدادًا متواضعًا من القيعان السابقة، بينما انخفض الجنيه الإسترليني بعد أن أظهرت البيانات انكماش الاقتصاد البريطاني أكثر من المتوقع، مما دفع المتداولين إلى زيادة التوقعات بخفض أسعار الفائدة من قِبل بنك إنجلترا في العام المقبل.

إعداد :  Fawad Razaqzada،

  • تحليل مؤشر FTSE: حان الوقت لينضم المؤشر القياسي في المملكة المتحدة إلى الارتفاع الذي تشهده سوق الأسهم العالمية
  • بيانات الناتج المحلي الإجمالي الضعيفة في المملكة المتحدة ترفع التوقعات بخفض أسعار الفائدة من قِبل بنك إنجلترا
  • توقعات باحتفاظ بنك الاحتياطي الفيدرالي بمستوى الفائدة الحالي، وترقب في الأسواق بحثًا عن مؤشرات حول السياسة النقدية للفترة القادمة

شهد مؤشر FTSE، الذي كان يعاني من أداء ضعيف، ارتدادًا متواضعًا من القيعان السابقة، بينما انخفض الجنيه الإسترليني بعد أن أظهرت البيانات انكماش الاقتصاد البريطاني أكثر من المتوقع، مما دفع المتداولين إلى زيادة التوقعات بخفض أسعار الفائدة من قِبل بنك إنجلترا في العام المقبل. ويترقب المستثمرون هنا قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة اليوم، قبل أن يتحول التركيز إلى بنك إنجلترا (والبنك المركزي الأوروبي) يوم الخميس. ويتزايد الضغط نحو تحقيق ارتفاع أكثر فعالية. هل يمكن أن يبدأ ذلك اليوم؟

تحليل مؤشر FTSE: هل تستطيع الأسهم البريطانية الانضمام إلى الارتفاع العالمي؟

لم يشارك مؤشر FTSE في الارتفاع الكبير الذي شهدناه في المؤشرات الأوروبية والأمريكية الأخرى خلال الأسابيع الأخيرة بسبب المكاسب الأخيرة للجنيه الإسترليني وانخفاض أسعار النفط الخام إلى جانب السوق الصينية المتعثرة. وكان مؤشر DAX على وجه الخصوص قويًا للغاية، حيث سجل قممًا قياسية جديدة هذا الأسبوع. كما تقترب المؤشرات الرئيسية في Wall Street من القمم التي سجلتها من قبل. وكانت توقعات خفض أسعار الفائدة في عام 2024 هي ما دعم المؤشرات الأوروبية والأمريكية الرئيسية.

ومع ذلك، لم يتحرك المؤشر القياسي في المملكة المتحدة بنفس القوة. لكن الآن، أدرجت الأسواق في توقعاتها صدور قرار تيسيري في عام 2024 من بنك إنجلترا بما يقارب 100 نقطة أساس.  وكانت هناك بالفعل توقعات بتنفيذ ثلاثة تخفيضات بمقدار ربع نقطة لكل منها، لكن الآن هناك احتمال بنسبة 85% بإجراء خفض رابع. ومن المتوقع أن يتم الخفض الأول في شهر يونيو تقريبًا، ولكن قد يأتي في وقت أقرب إذا تراجع التضخم بشكل حاد في الأشهر القليلة المقبلة.

قد تتراجع الأسعار سريعًا بسبب الاقتصاد الضعيف للغاية مع ضعف النشاط عبر القطاعات الرئيسية. ويشير الانخفاض الأكبر من المتوقع بنسبة 0.3% في الناتج المحلي الإجمالي الشهري والانخفاض بنسبة 0.5% في إنتاج قطاع البناء الذي شهدناه في وقت سابق اليوم إلى أن سياسة بنك إنجلترا المتشددة تخنق الاقتصاد.

تعمل إعادة التسعير الأخيرة لأسعار الفائدة على موائمة توقعات بنك إنجلترا بشكل وثيق مع توقعات الاحتياطي الفيدرالي، والذي من المتوقع أن يخفض تكاليف الاقتراض بمقدار نقطة مئوية واحدة على الأقل في العام المقبل. ومن المقرر أن تعلن اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة قرارها بشأن السياسة النقدية في وقت لاحق يوم الأربعاء، يليها قرار لجنة السياسة النقدية لبنك إنجلترا يوم الخميس.

التحليل الفني لمؤشر FTSE

المصدر: TradingView.com

 

لم يشارك مؤشر FTSE في الارتفاع الذي شهدته أسواق الأسهم الأوروبية والأمريكية الأخرى في الآونة الأخيرة. وهو بحاجة إلى البدء في اللحاق بالركب وتحسين الأداء. وكانت هناك بعض المؤشرات الفنية الجيدة التي شهدناها مؤخرًا. فقد ارتفع مؤشر FTSE مرة أخرى فوق المتوسط المتحرك لمدة 21 يومًا وتخطى عدة مستويات مقاومة قصيرة الأجل. وتكوّن خط اتجاه صاعد يربط بين تلك القيعان الأعلى المؤقتة.

 

قام المؤشر باختبار المتوسط لمدة 200 يوم حول منطقة 7560/70 في الأيام القليلة الماضية. ولم يتمكن من اختراقه حتى الآن. إلا أن الارتفاع المستمر في سوق الأسهم العالمية يشير إلى وجود فرصة جيدة أن نشهد ارتفاعًا عبر المتوسط لمدة 200 يوم قريبًا. كما أن هناك مقاومة إضافية في النطاق 7600-7620، حيث لدينا أيضًا خط اتجاه هابط متقارب.

يشير الارتفاع البطيء إلى أن مؤشر FTSE في طريقه للارتفاع في الأيام المقبلة. وعلى الرغم من أن مؤشر المملكة المتحدة قد حقق قممًا أقل طوال العام، إلا أنه لم يتأثر كثيرًا بالتراجع. فقد كان يتحرك في نطاق واسع دون أن ينخرط في انخفاض كبير. والمثير للدهشة أنه ظل فوق قاع مارس عند مستوى 7202، حتى عندما كانت هناك عدة محاولات هابطة لكسر هذا المستوى – مرتين خلال الصيف ومرة واحدة في أكتوبر. ويشير صموده الجيد على الرغم من وجود كل هذه المخاطر الكبيرة إلى أنه قد يكون مستعدًا للارتفاع بشكل أكبر قريبًا.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.