English

تحليل USD/CAD: زوج العملات الأكثر ترقبًا لهذا الأسبوع – 5 فبراير 2024

تقرير وظائف القطاع غير الزراعي، وبيان Powell، واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يساهمون في رسم قصة اتجاه صعودي للدولار الأمريكي. وكانت أبرز البيانات هذا الأسبوع هي مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات الأمريكي، وتقرير الوظائف الشهري من كندا. يشير التحليل الفني لزوج USD/CAD إلى اختراق صعودي فوق مستوى 1.35.

إعداد: Fawad Razaqzada،

  • تحليل زوج USD/CAD: تقرير وظائف القطاع غير الزراعي، وبيان Powell، واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يساهمون في رسم قصة اتجاه صعودي للدولار الأمريكي.
  • كانت أبرز البيانات هي مؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات الأمريكي، وتقرير الوظائف الشهري من كندا.
  • التحليل الفني لزوج USD/CAD يشير إلى اختراق صعودي فوق مستوى 1.35.

 

يعد زوج USD/CAD من بين أزواج العملات الرئيسية التي يجب مراقبتها هذا الأسبوع، مع احتمالية أن يظل الدولار الأمريكي في بؤرة اهتمام حادة بعد صدور تقرير الوظائف الأمريكي القوي يوم الجمعة. ومع انخفاض أسعار النفط الخام بشكل حاد الأسبوع الماضي، فقد يمثل هذا ضغطًا على الدولار الكندي الذي يتأثر بحركة النفط قبل صدور تقرير الوظائف في البلاد يوم الجمعة. فهل سنشهد اختراقًا واضحًا فوق المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم والمقاومة الرئيسية عند 1.3500 هذه المرة؟

 

تقرير وظائف القطاع غير الزراعي، وبيان Powell، واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يساهمون في رسم قصة اتجاه صعودي للدولار الأمريكي

 

لا يوجد مبرر يذكر للمستثمرين لبدء بيع الدولار الأمريكي في هذه المرحلة المبكرة بعد صدور تقرير الوظائف القوي الذي وضع حدًا عمليًا للمناقشات حول خفض سعر الفائدة مبكرًا. وعلى الرغم من التوقعات بأن المستثمرين سوف يمتنعون عن بيع الدولار بعد اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي جاء بسياسة نقدية متشددة الأسبوع الماضي، إلا أنهم باعوا بالفعل. وينصب التركيز الآن على ما إذا كان سيكون هناك التزام حقيقي من ثيران الدولار هذه المرة أم لا. وتشير المؤشرات المبكرة إلى احتمالية حدوث ذلك، مع اعتراف Powell يوم الأحد بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي يشعر بالقلق من خفض أسعار الفائدة في وقت مبكر جدًا.

 

وفي مقابلة أذيعت مساء يوم الأحد، صرَّح Powell قائلاً: إن “خطر التحرك في وقت مبكر للغاية هو أن المهمة لم تكتمل بعد، وأن القراءات الجيدة حقًا التي حصلنا عليها خلال الأشهر الستة الماضية تبين بطريقة أو بأخرى أنها ليست مؤشرًا حقيقيًا على الاتجاه الذي يتجه إليه التضخم”. وأضاف أن “القرار الحكيم الذي يجب اتخاذه هو أن نمنح الأمر بعض الوقت ونرى أن البيانات تستمر في تأكيد أن التضخم يتحرك نحو هدف %2 بطريقة مستدامة”.

 

جاء تقرير الوظائف الأمريكي قويًا لدرجة كبيرة

 

أجريت المقابلة مع Powell قبل يوم واحد من صدور تقرير الوظائف لشهر يناير. وأظهرت البيانات قوة واسعة النطاق في سوق العمل، مما دفع المستثمرين إلى التحول من الاستثمار في السندات إلى الاستثمار في الدولار يوم الجمعة حيث جاء النمو الرئيسي للوظائف أعلى بكثير من التوقعات بقيمة 335 ألف وظيفة بينما نما متوسط الأجر في الساعة بوتيرة حادة بلغت %0.6 على أساس شهري. ومن غير المرجح أن ينعكس الاتجاه الصعودي للدولار ما لم يكن هناك تدهور كبير في البيانات الأمريكية في الوقت الحالي. وقد انخفض الاعتقاد السائد بحدوث تخفيض وشيك لأسعار الفائدة من قِبل بنك الاحتياطي الفيدرالي حيث انخفضت احتمالية خفض سعر الفائدة في مارس إلى حوالي %20 قبل أن ينخفض إلى %15 يوم الاثنين.

 

ويبقى أن نرى مدى استدامة هذه التحركات الأولية بعد صدور تقرير وظائف القطاع غير الزراعي. وفي الأساس، لا يوجد سبب وجيه لمعارضة هذه التحولات. ومع ذلك، كان هناك رد فعل مثير للاهتمام بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الأسبوع الماضي عندما انخفضت عوائد السندات الأمريكية على الرغم من تقليل Powell من فرص خفض سعر الفائدة مبكرًا. وردًا على ذلك، ضعف الدولار الأمريكي حيث دعم انخفاض العائدات العملات الأجنبية والذهب.

 

فقد أقنع المستثمرون أنفسهم بأن أسعار الفائدة ستنخفض هذا العام، وبالتالي لا ينبغي أن تظل العائدات مرتفعة لمجرد أن بنك الاحتياطي الفيدرالي بدا حذراً إلى حد ما. ورغم أن هذا المنظور مفهوم، مع وجود بعض البيانات الأخيرة التي تدعم مثل هذه الاعتقادات، إلا أن تقرير الوظائف قدم حجة مضادة قوية. ومع صدور البيانات يوم الجمعة، هناك احتمال لظهور اتجاه صعودي جديد للدولار الأمريكي.

 

تقرير مؤشر مديري المشتريات الأمريكي لقطاع الخدمات الصادر عن مؤسسة ISM هو البيان التالي المنتظر

 

على عكس رد فعل ما بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، أظهرت تحركات الأسعار بعد تقرير وظائف القطاع غير الزراعي يوم الجمعة بعض المتابعة في التعاملات الأوروبية المبكرة. وبالنظر للمستقبل، فإن البيانات الرئيسية اليوم هي مؤشر مديري المشتريات الأمريكي لقطاع الخدمات الصادر عن مؤسسة ISM، ومن المتوقع أن يتحسن إلى مستوى 52.0 من 50.5. ومن شأن التقرير القوي أن يرضي ثيران الدولار، وحتى التقرير الضعيف إلى حد ما من غير المرجح أن يعكس تحركات يوم الجمعة. وأتصور أن القراءة دون مستوى 50.0 ستكون هبوطية تمامًا بالنسبة للدولار.

تحليل زوج USD/CAD: أبرز البيانات الرئيسية التي يجب مراقبتها بالنسبة للدولار الكندي

بالنظر إلى الأسبوع التقويمي الخفيف نسبيًا للبيانات الأمريكية، فمن المتوقع أن تؤدي القوة المتجددة للدولار الأمريكي إلى إبقاء دببة الدولار بعيدًا، مما سيبقي زوج USD/CAD مدعومًا. وقد تم إدراج إصدارات البيانات الرئيسية ذات الصلة بزوج USD/CAD لهذا الأسبوع أدناه، وأهمها هو مؤشر مديري المشتريات الأمريكي الصادر عن مؤسسة ISM وتقرير الوظائف الشهري الكندي.

 

التحليل الفني لزوج USD/CAD:

المصدر: TradingView.com

 

أغلق زوج USD/CAD جلسة يوم الجمعة بشمعة صعودية غامرة، على غرار العديد من أزواج الدولار الأمريكي الأخرى. ويعني الارتفاع أن زوج USD/CAD عاد الآن إلى منطقة المقاومة السابقة حول مستوى 1.35، أو بشكل أكثر تحديدًا في النطاق بين 1.3480 إلى 1.3550. وهنا، يلتقي مستوى الدعم والمقاومة السابقان مع متوسط 200 يوم وخط الاتجاه الهبوطي.

وفي ضوء حركة السعر يوم الجمعة، يبدو أن الاختراق الصعودي هو النتيجة الأكثر ترجيحًا هذه المرة، من عمليات بيع أخرى. فإذا رأينا حركة واضحة فوق مستوى 1.3500 في الأيام المقبلة، فقد يمهد هذا الطريق للارتفاع نحو أعلى مستوى في ديسمبر عند 1.3620، وربما أكثر من ذلك.

ومن حيث الدعم، فإن مستوى 1.3445 هو الآن خط الدفاع الأول للثيران بعد أن تم الدفاع عن مستوى 1.3380 مرة أخرى. ومع ذلك، في حالة عدم ظهور الاتجاه الصعودي، وإذا انهارت هذه المستويات، فعند هذه النقطة سيتعين عليك التخلص من أي تحيز صعودي لديك على هذا الزوج. وبالنسبة لي يقع الحد عند حوالي 1.3380.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.