English

تداولات متباينة لأسواق الأسهم الأوروبية ومؤشر كاك 40 مستوى قياسي جديد

يتداول مؤشر FTSE 100 على تراجع بنسبة 0.8% يوم الأربعاء عند الساعة 11:44 صباحاً بتوقيت لندن، مدفوعًا بتحديثات الأرباح المخيبة للآمال من اللاعبين الرئيسيين مثل HSBC Holdings وGlencore.

انخفض سهم HSBC بنسبة 6.6% بسبب الأرباح السنوية التي جاءت أقل من التوقعات، في حين انخفض سهم جلينكور بنسبة 3.8% بسبب انخفاض أسعار السلع الأساسية وانخفاض مدفوعات المستثمرين التي تهدف إلى تمويل عملية استحواذ. كما انخفض سهم ريو تينتو بأكثر من 1%.

وأدى الأداء الضعيف لقطاعي البنوك والتعدين إلى خسائر ملحوظة في السوق بشكل عام، مع انخفاض القطاع المالي بنسبة 3.6% وقطاع تعدين المعادن الأساسية بنسبة 1.6%. من ناحية أخرى، ارتفع سهم باركليز حوالي 2% ليصل إلى أعلى مستوى في سبعة أشهر تقريبًا. على الرغم من الفائض القياسي في ميزانية بريطانيا في يناير، ظل المستثمرون حذرين، في انتظار رؤى من محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي للحصول على أدلة حول اتجاه السياسة النقدية المستقبلية وتأثيرها المحتمل على الأسواق العالمية.

ارتفع مؤشر ستوكس 50 بنحو 0.2% ليتداول فوق 4770 نقطة يوم الأربعاء، مدفوعًا بارتفاع أسهم فريسينيوس بنسبة 3% بعد أن فاقت شركة الرعاية الصحية الألمانية التوقعات بقفزة 13% في أرباح التشغيل في الربع الرابع.

وفي أخبار الشركات الأخرى، جاءت أرباح شركة Rio Tinto مطابقة للتوقعات، مدعومة بمكاسب الإنتاج في أعمالها المتعلقة بخام الحديد، وتوقعت شركة القهوة DE Peet نمو المبيعات العضوية لعام 2024 عند الحد الأدنى من هدفها المتوسط ​​المدى. وينتظر المستثمرون أيضًا صدور النتائج الفصلية لشركة Nvidia في وقت لاحق من اليوم، إلى جانب محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

ارتفع مؤشر داكس 40 في فرانكفورت حوالي 0.3% ليتداول فوق 17110 نقطة يوم الأربعاء، مدفوعًا بارتفاع أسهم فريسينيوس بنسبة 3%، بعد أن فاقت مجموعة الرعاية الصحية الألمانية التوقعات بقفزة 13% في أرباح التشغيل في الربع الرابع وتجاوزت تكاليفها. هدف الادخار لعام 2023. بالإضافة إلى ذلك، أعلنت الشركة عن توجيهات وصفها جي بي مورغان بأنها “محافظة”.

بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت أسهم أليانز إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عقدين تحسبًا لإصدار الشركة القادم للنتائج الفصلية يوم الجمعة. في مكان آخر، ظل المستثمرون حذرين قبيل الإصدار المرتقب للنتائج الفصلية لشركة Nvidia في وقت لاحق اليوم، إلى جانب الإصدار المرتقب لمحضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في يناير. سيكون مؤشر مديري المشتريات (PMI) السريع في منطقة اليورو وحسابات البنك المركزي الأوروبي، المقرر صدوره يوم الخميس، بالإضافة إلى مسح الأعمال الألماني Ifo المقرر إجراؤه يوم الجمعة، في دائرة الضوء هذا الأسبوع حيث يحاول المتداولون التنبؤ ببداية دورة التيسير النقدي من قبل البنوك المركزية الكبرى.

سجل مؤشر كاك 40 مستوى قياسي جديد عند حوالي 7815 يوم الأربعاء، وذلك على خلفية التحديثات الإيجابية للشركات. ومع ذلك، ظل المستثمرون حذرين بشأن النتائج الفصلية القادمة لشركة Nvidia الأمريكية وإصدار محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي لشهر يناير في وقت لاحق من اليوم. وفيما يتعلق بالأسهم الفرنسية، شهدت كارفور ارتفاعًا بأكثر من 4.5% بعد الإعلان عن قفزة في أرباح العام بأكمله، وزيادة الأرباح بنسبة 55% والإعلان عن إعادة شراء جديدة بقيمة 700 مليون يورو. وكانت ألستوم وبيرنود ريكارد أيضًا من بين الشركات الأفضل أداءً، حيث أضافتا 3.1% و2.8% على التوالي. في أخبار الأعمال، أفادت التقارير أن مجموعة مواد البناء الفرنسية Saint-Gobain تجري محادثات أولية للاستحواذ على شركة مواد البناء الأسترالية CSR Ltd.

هذا وقد شهدت أسواق الأسهم الأوروبية تداولات متباينة مرة أخرى يوم الثلاثاء، مع قلق المستثمرين بشأن توقيت خفض أسعار الفائدة. وقطع مؤشر الأسهم الأوروبي القياسي سلسلة مكاسب استمرت لمدة أربعة أيام، متأثرا بأسهم الموارد الأساسية والطاقة، في حين قفزت شركة الغازات الصناعية الفرنسية إير ليكيد إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بعد أن رفعت هدفها الهامش لعام 2025.

هذا وقد أظهرت بيانات البنك المركزي الأوروبي تباطؤ نمو الأجور في منطقة اليورو المتفاوض عليها في الربع الأخير من عام 2023، مما يؤكد التوقعات بأن نمو الأجور قد بلغ ذروته على الرغم من أنه لا يزال أعلى بكثير من مستوى يتوافق مع التضخم بنسبة 2٪. وينظر إلى البيانات على أنها متغير مهم في تحديد توقيت تخفيض أسعار الفائدة.

وقد دفع هذا الانخفاض الطفيف بعض الاقتصاديين إلى توقع أن البنك المركزي الأوروبي سينتظر للحصول على بيانات الربع الأول قبيل التفكير في خفض أسعار الفائدة.

وفي هذا السياق، أفاد يوروستات أن بناء المناطق انخفض بنسبة 0.8٪ على أساس شهري في ديسمبر، في حين قال البنك المركزي الأوروبي إن فائض الحساب الجاري المعدل موسميا للكتلة بلغ 32 مليار يورو في ديسمبر (الإجماع: 20.3 مليار يورو)، مقابل 26.4 مليار يورو في الشهر السابق.

وفي سياق اخر، قال محافظ بنك إنجلترا أندرو بيلي يوم الثلاثاء إن رهانات المستثمرين على تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام “ليست غير معقولة”، لكنه قاوم إعطاء جدول زمني.

وقال بيلي للمشرعين البريطانيين في لجنة الخزانة المختارة: “إن السوق يجسد بشكل أساسي في المنحنى أننا سنخفض أسعار الفائدة خلال هذا العام”. وتابع: “نحن لا نتنبأ بموعد أو مقدار تخفيض أسعار الفائدة”. وأضاف أن الاقتصاد أظهر بالفعل علامات على التحسن.

ومع ذلك، أشار إلى أن البنك لا يحتاج إلى رؤية التضخم ينخفض إلى هدفه البالغ 2٪ قبل أن يبدأ في خفض أسعار الفائدة.

وفي غضون ذلك، تراجعت عائدات السندات الحكومية في المملكة المتحدة أثناء حديث بيلي، مما يشير إلى زيادة توقعات المستثمرين بتخفيض أسعار الفائدة.

من جهة أخرى، أظهرت بيانات LSEG أنه من بين الشركات المدرجة على مؤشر ستوكس 600 التي أعلنت عن أرباح الربع الرابع حتى الآن، تجاوزت 54.1% التقديرات، وذلك تماشيا مع معدل الإيقاع النموذجي.

ومن بين الأسهم القيادية، إرتفع سهم باركليز 8.6% بعد أن وضع خطة مدتها ثلاث سنوات لإنعاش سعر السهم المتراجع، بما في ذلك إلغاء تكاليف بقيمة ملياري جنيه استرليني، وإعادة 10 مليارات جنيه استرليني (12.6 مليار دولار) إلى المساهمين والاستثمار في بنكه البريطاني عالي العائدات.

إضافة إلى ذلك، إرتفع سهم IHG بنسبة 5.4% بعد أن أعلن مالك فندق هوليداي إن عن إيرادات سنوية للغرف أفضل بقليل من المتوقع، وقال إنه يتوقع إعادة أكثر من مليار دولار للمساهمين في عام 2024.

كما واصلت أسهم شركة Forvia لتوريد قطع غيار السيارات تراجعها، بانخفاض 21٪ في يومين، بعد الإعلان عن خطط لخفض الوظائف في أوروبا.

في الوقت نفسه، تراجع سهم رينو 4.2% بعد أن أظهرت البيانات أن إجمالي تسجيلات شركة صناعة السيارات الفرنسية انخفض 2.9% في يناير.

وانخفض سهم شركة فريسينيوس ميديكال كير الألمانية المتخصصة في غسيل الكلى 4.5% مع تسليط المحللين الضوء على توقعات ضعيفة لأعداد المرضى.

وفي السياق نفسه، تراجعت أسهم شركة Anglo American بعد أن قالت وحدة Amplats التابعة لها إنها قد تضطر إلى إلغاء أكثر من 4000 وظيفة استجابة لانخفاض أسعار معادن مجموعة البلاتين. وتضرر القطاع أيضا من النتائج الضعيفة لشركة BHP الأسترالية العملاقة التي اضطرت إلى شطب 2.5 مليار دولار من عمليات النيكل الأسترالية بسبب انهيار سعر المعدن.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.