English

تراجع أسعار النفط وسط ترقب لإجتماع أوبك+

تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين، حيث تراجعت عقود نفط برنت دون مستوى 80 دولار للبرميل، وذلك في ظل ترقب الأسواق لاجتماع مجموعة أوبك+ هذا الأسبوع لإتخاذ قرار حول حجم تخفيضات الإنتاج في عام 2024.

وفي الساعة 1015 بتوقيت جرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 1٪ إلى 79.47 دولار للبرميل، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى 74.51 دولار للبرميل.

وشهد الأسبوع الماضي ارتفاعا طفيفا في أسعار الخامين، وهو أول أسبوع يحقق فيه النفط مكاسب منذ خمسة أسابيع، وذلك بدعم من توقعات بتمديد السعودية وروسيا لتخفيضات الإنتاج حتى 2024, فيما قد يناقش أعضاء أوبك+ خططا لتنفيذ المزيد من التخفيضات.

وفي السياق ذاته, تترقب الأسواق بفارغ الصبر اجتماع أوبك+ في وقت لاحق من هذا الأسبوع، حيث يظل هناك انقسام حول مدى تخفيض الإنتاج في عام 2024. وتعرضت أسعار النفط لضغوط أواخر الأسبوع الماضي، حيث قررت مجموعة أوبك+ تأجيل اجتماع وزاري إلى 30 نوفمبر بسبب خلافات حول حصص الإنتاج للمنتجين الأفارقة، وتأثرت أسعار النفط أيضا بمؤشرات الإمدادات القوية، خاصة من الدول غير الأعضاء في أوبك، وارتفاع مخزونات الخام الأمريكية أكثر من المتوقع.

ولا تزال معنويات الأسواق سلبية في ظل الانقسام داخل مجموعة أوبك+ حول حصص الإنتاج، على الرغم من توقعات استمرار السعودية في تقديم تخفيضات طوعية بمقدار مليون برميل يوميا حتى العام المقبل.

كما ذكرت وكالة الطاقة الدولية أنها تتوقع زيادة طفيفة في المعروض في أسواق النفط العالمية في 2024، حتى في حال استمرار دول أوبك+ في تخفيضات الإنتاج حتى العام المقبل.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.