English

تراجع الأسهم الأمريكية مع تزايد المخاوف من عدم خفض الفيدرالي لأسعار الفائدة وربما حتى رفعها هذا العام

تتداول مؤشرات الأسهم الأمريكية بشكل متباين في سوق ما قبل التداول يوم الجمعة بعد أن شهدت أسواق الأسهم الأمريكية جلسة متشائمة يوم الخميس، 31 مايو، مع إغلاق جميع المؤشرات الرئيسية الثلاثة في المنطقة السلبية.

وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.6%، ليجد نفسه عند أدنى مستوى في أسبوعين. انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.86%، ليصل إلى أدنى مستوى له في أربعة أسابيع. كان أداء مؤشر ناسداك المركب هو الأسوأ، حيث انخفض بنسبة 1.08٪ واستقر عند أدنى نقطة له في أسبوع ونصف. السبب الرئيسي وراء تراجع المستثمر؟ تزايد المخاوف المحيطة بمسار السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي.

وألقت تقديرات الناتج المحلي الإجمالي الأضعف من المتوقع لشهر مايو، والتي تم تعديلها نزولاً إلى 1.3% (النمو الفصلي السنوي)، بظلالها على السوق، مما أدى إلى تفاقم المخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يحافظ على موقفه الحالي المتمثل في أسعار الفائدة المرتفعة لفترة أطول. وقد امتدت مشاعر النفور من المخاطرة عبر فئات الأصول المختلفة، مما أدى إلى تراجع الاستثمارات. ومع ذلك، ظهر بصيص من الدعم في وقت لاحق من اليوم حيث انخفض عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى 4.55٪، مدفوعًا على الأرجح بإشارات حذرة مستمدة من إصدارات البيانات الاقتصادية الأمريكية الأخيرة.

يحمل إصدار بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) اليوم أهمية كبيرة لقياس احتمالية خفض أسعار الفائدة في المستقبل. وتحوم توقعات السوق حول معدل تضخم أساسي ثابت يبلغ 2.8% على أساس سنوي لشهر أبريل. ومع ذلك، فإن أي انحراف عن هذا الرقم يمكن أن يؤثر بشكل كبير على معنويات السوق وسلوك المستثمرين. حاليًا، تستبعد الأسواق إلى حد كبير إمكانية خفض أسعار الفائدة في اجتماعات اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة القادمة في يونيو (المقرر عقدها في الفترة من 11 إلى 12 يونيو) ويوليو (من 30 إلى 31 يوليو).

على الرغم من الضعف الأوسع في السوق، فإن تقارير الأرباح الإيجابية للربع الأول من عام 2024 قدمت ثقلًا موازنًا تشتد الحاجة إليه. بشكل عام، من المتوقع أن ترتفع أرباح الربع الأول بنسبة 7.1% على أساس سنوي، متجاوزة تقديرات ما قبل الموسم البالغة 3.8%. ومما يعزز هذا الاتجاه الإيجابي حقيقة أن ما يقرب من 81٪ من الشركات المدرجة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 التي أعلنت حتى الآن تجاوزت توقعات المحللين.

قدمت التعليقات الأخيرة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي حالة مختلطة للمستثمرين. وفي حين أعرب البعض، مثل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك ويليامز، عن تفاؤلهم بشأن اعتدال التضخم في النصف الأخير من العام، أكد آخرون، مثل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا بوستيك، على الحاجة إلى استمرار تشديد السياسة النقدية. ويسلط هذا الاختلاف في وجهات النظر الضوء على التوازن المعقد الذي يواجهه بنك الاحتياطي الفيدرالي في التعامل مع المشهد الاقتصادي الحالي.

وفي أخبار الشركات، قادت Salesforce (CRM) الانخفاض في كل من مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز الصناعي بعد فشلها في تحقيق الأهداف المتوقعة للإيرادات والإيرادات لعام 2025. وأعلنت الشركة عن إيرادات للربع الأول بلغت 9.13 مليار دولار، وهو ما يخالف الإجماع البالغ 9.15 مليار دولار، وتوقعت إيرادات عام 2025. من 37.7 مليار دولار إلى 38.0 مليار دولار، وهو أضعف من الإجماع البالغ 38.01 مليار دولار.

أثارت هذه الأخبار المخيبة للآمال تأثير الدومينو، مما أدى إلى انخفاض أسهم البرمجيات الأخرى مثل ServiceNow (NOW)، التي أغلقت على انخفاض بأكثر من 12%، وMongoDB (MDB)، التي أغلقت على انخفاض بأكثر من 26%، وIntuit (INTU)، وAdobe (ADBE)، أوراكل (ORCL)، ووركداي (WDAY)، وحتى عملاق التكنولوجيا مايكروسوفت (MSFT)، والتي أغلقت جميعها على انخفاض بأكثر من 2٪.

وشهدت شركة Nvidia (NVDA) أيضًا انخفاضًا في سعر سهمها بأكثر من 3٪ بعد تقرير بلومبرج الذي يشير إلى تباطؤ محتمل في تراخيص شرائح تسريع الذكاء الاصطناعي في الشرق الأوسط بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي. واجهت شركة American Eagle Outfitters (AEO) مصيرًا مشابهًا، حيث انخفض سعر سهمها بأكثر من 8٪ بعد فشلها في تلبية توقعات الإيرادات، حيث سجلت إيرادات صافية قدرها 1.14 مليار دولار، أي أقل من الإجماع البالغ 1.15 مليار دولار.

ارتفعت أسهم شركة HP Inc. (HPQ) بأكثر من 16% بعد أن تجاوزت توقعات إيرادات الربع الثاني، حيث سجلت إيرادات صافية قدرها 12.80 مليار دولار، وهو أقوى من المتوقع عند 12.60 مليار دولار.

ارتفع كل من Best Buy (BBY) وFoot Locker (FL) على خلفية تقارير أرباح أقوى من المتوقع. أغلقت Best Buy على ارتفاع بأكثر من 13% بعد الإبلاغ عن ربحية السهم المعدلة للربع الأول بقيمة 1.20 دولار، متجاوزة الإجماع البالغ 1.08 دولار. أغلقت شركة Foot Locker على ارتفاع بأكثر من 14% بعد الإعلان عن انخفاض صافي مبيعات الربع الأول بنسبة -1.80%، وهو انخفاض أقل من التوقعات البالغة -1.93%، وتوقع ارتفاع المبيعات المماثلة للعام بأكمله بنسبة +1% إلى +3%، مع تجاوز نقطة المنتصف لنسبة -1.93%. الإجماع +1.51%. تمتعت شركة Verizon Communications (VZ) أيضًا بيوم إيجابي، حيث تم تأمينها

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.