English

تراجع الأسهم الأوروبية في ظل ترقب قرار البنك المركزي الأوروبي وقطاع التعدين يدعم الفوتسي البريطاني للحفاظ على مستواه

أغلقت الأسهم الأوروبية منخفضة اليوم الثلاثاء، مع إحجام المستثمرين عن القيام برهانات كبيرة قبيل إجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي يوم غداً الخميس، في حين ساعد إرتفاع أسهم شركات التعدين في الحد من الخسائر.

وبنهاية التعاملات، أغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا بحوالي 0.3%، وكانت أسهم المرافق والعقارات الحساسة لأسعار الفائدة من بين أكبر الخاسرين 0.8% و1.3% على التوالي، في حين تراجعت أسهم الرعاية الصحية ذات الثقل 0.9%.

إضافة إلى ذلك، تراجع مؤشر CAC 40 الفرنسي بنسبة 0.34% إلى 7388.04، فيما إنخفض مؤشر DAX الألماني بنسبة 0.34% إلى 16627.09، كما إنخفض مؤشر FTSE 100 UKX بنسبة 0.03% عند 7485.73.

ومن بين مكونات مؤشر ستوكس 600 الأوروبي، أضافت شركات تعدين المعادن الأساسية والثمينة 2.0٪ مع إرتفاع معظم أسعار المعادن الأساسية، في حين تلقت أسعار النحاس دعما من الآمال بأن الصين، أكبر مستهلك للمعادن، ستطلق المزيد من التحفيز لتعزيز اقتصادها.

في الوقت نفسه، إرتفعت أسهم الشركات الفاخرة المنكشفة على الصين، بما في ذلك LVMH، وKering، وRichemont، بما يتراوح بين 1.1% و1.7%.

في غضون ذلك، وقبيل قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة، أظهرت الأرقام الصادرة يوم الثلاثاء تراجع ثقة المستهلك في منطقة اليورو بمقدار 1.0 نقطة في يناير مقارنة بشهر ديسمبر.

وفي حين أن التوقف المؤقت لرفع أسعار الفائدة هو المتوقع من الاجتماع القادم للبنك المركزي الأوروبي، يتوقع المتداولون تخفيضات بنحو 130 نقطة أساس هذا العام، مع احتمال بنسبة 97٪ تقريبا للتخفيض الأول في يونيو.

إضافة إلى ذلك، تخلفت الأسهم الإسبانية عن نظيراتها الإقليمية، وانخفضت 1.1%، متأثرة بانخفاض 1.9% لأسهم إيبردرولا، حيث خفض باركليز تصنيف أسهم المرافق إلى “وزن متساو” من “زيادة الوزن”.

وفي نفس السياق، مع تسارع وتيرة موسم الأرباح في جميع أنحاء القارة، أظهرت بيانات LSEG I/B/E/S أنه من المتوقع أن تنخفض أرباح الربع الرابع لشركات STOXX 600 بنسبة 8.8٪ عن الربع الرابع من عام 2022 مقابل انخفاض بنسبة 7.1٪ تم توقعها الأسبوع الماضي.

على صعيد العملات الأوروبية، فقد تراجع الجنيه الإسترليني بنسبة 0.44% إلى مستوى 1.2651 مقابل الدولار، فيما إنخفض اليورو بنسبة 0.51% إلى مستوى 1.0828 دولار، حتى وقت كتابة هذا التقرير.

وفي السياق ذاته، إرتفعت عائدات السندات البريطانية لأجل 10 سنوات TMBMKGB-10Y بمقدار 7.63 نقطة أساس إلى 3.987%، وإرتفع العائد على السندات الألمانية لأجل 10 سنوات TMBMKDE-10Y بمقدار 6.090 نقطة أساس ليصل إلى 2.35%.

أغلق مؤشر فوتسي 100 مستقراً عند مستوى 7485 يوم الثلاثاء، محتفظًا بشق الأنفس بمكاسب الجلستين السابقتين حيث عوض الدعم من قطاع التعدين الصناعي ثقيل الوزن خسائر المطورين. ارتفعت مؤشرات المعادن الأساسية والحديدية بعد الانخفاضات منذ بداية الأسبوع حيث ساعدت حزمة الإنقاذ المحتملة في بكين للأسهم الصينية معنويات التصنيع.

وأضافت شركات Anglo American وAntofagasta وRio Tinto وEndeavour جميعها ما بين 3% و2%. بالإضافة إلى ذلك، تقدم سهم شركة Associated British Foods المالكة لبريمارك بنسبة 1% تقريبًا بعد الإعلان عن مبيعات قوية لعيد الميلاد. في المقابل، كان سهم رولز رويس من بين أكبر الخاسرين بانخفاض 2.3% متأثرا بضغوط البيع الحادة لقطاع الطيران. أيضًا، انخفض سهم البرسيمون بنسبة 2.3% ليحدد وتيرة عمل شركات بناء المنازل بعد ارتفاع الأمس.

على صعيد الشركات، رفعت شركة Logitech، صانعة ملحقات الكمبيوتر، مبيعاتها وأرباحها للعام بأكمله، لكن أسهمها تراجعت بحوالي 8.7% مع قيام المستثمرين بجني الأرباح بعد أن وصل السهم يوم الإثنين إلى أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2021.

وانخفض سهم شركة سواتش 4.6%, بعد أن خالفت أكبر شركة لصناعة الساعات في العالم تقديرات السوق لنتائجها لعام 2023.

علاوة على ذلك، قفز سهم شركة Allfunds بحوالي 8.7% بعد أن ذكرت رويترز أن شركة SIX Group السويسرية لتشغيل سوق الأسهم تدرس تقديم عرض لشراء شركة توزيع الأموال.

في الوقت نفسه، تقدم سهم شركة بروسوس الهولندية للتكنولوجيا 5.4%, بعد أن أظهرت فحوصات أجرتها رويترز أن هيئة تنظيم الألعاب في الصين قامت بإزالة مسودة قواعد للتحكم في الإنفاق على ألعاب الفيديو من موقعها على الإنترنت.

كما قفز سهم HelloFresh بنسبة 12%, بعد أن قام مورجان ستانلي بترقية شركة توصيل أدوات الوجبات الألمانية إلى “ذات الوزن الزائد” من “ذات الوزن المتساوي”.

وأخيرا، إرتفع سهم فولكسفاغن بنسبة 5.4% بعد زيادة الرهانات على أن شركة صناعة السيارات الألمانية قد تكشف عن مبيعات الربع الرابع أعلى من توقعات السوق الحالية عندما تكشف عن نتاجها في مارس المقبل.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.