English

تراجع الأسهم الأوروبية في ظل تصريح لاغارد وترقب لبيانات التضخم الرئيسية هذا الأسبوع

تراجعت أسواق الأسهم الأوروبية للجلسة الثانية يوم الثلاثاء بعد أداء قوي في بداية شهر نوفمبر، حيث تظل الأسواق حذرة قبيل صدور بيانات التضخم الحاسمة في وقت لاحق هذا الأسبوع. هذه البيانات ستلقي الضوء على موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي بشأن رفع أسعار الفائدة والتكهنات حول خفض الأسعار في العام المقبل.

وفي السياق نفسه، تراجع مؤشرا ستوكس 50 وستوكس 600 الأوروبيين بنسبة 0.3٪، مع تراجع الأسهم ذات الثقل في السوق، مثل نوفو نورديسك وإل.في.إم.إتش، التي تراجعت بأكثر من 2٪. وعلى الرغم من ذلك، يظل المؤشر في طريقه لتحقيق أداء شهري مميز، مع توقعات بانتهاء البنوك المركزية الكبرى من رفع أسعار الفائدة وبداية سياسة تيسير نقدي خلال العام المقبل.

مع ذلك، أشارت رئيسة البنك المركزي، كريستين لاجارد، يوم الاثنين إلى أن معركة البنك للسيطرة على نمو الأسعار لم تنته بعد. وفي السياق الاقتصادي، شهدت معنويات المستهلكين الألمان تحسنا طفيفا مع اقتراب شهر ديسمبر، بينما تجاوزت المعنويات الفرنسية التوقعات في نوفمبر، ووصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أبريل 2022.

حاليا، ينصب اهتمام الأسواق هذا الأسبوع على بيانات التضخم في منطقة اليورو ومؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة، وهو مقياس التضخم المفضل لدى الاحتياطي الفيدرالي.

 

وفيما يتعلق بأداء الشركات، فقد تعهدت شركة رولز رويس بتوزيع أرباح تشغيلية بقيمة 2.8 مليار جنيه إسترليني على المدى المتوسط، في حين أعلنت EasyJet عن أرباح تشغيلية لعام 2023 تتناسب مع توقعات الأسواق.

 

وفي إعلانات التصنيف، حصلت شركتي Continental وInfineon على ترقيات إلى “شراء”، بينما تم خفض تصنيف شركات ING وJulius Baer إلى “الاحتفاظ” و”نقص الوزن” على التوالي.

من جهته، عزز اليورو مكاسبه فوق 1.09 دولار، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ 10 أغسطس، حيث استوعب المستثمرون سلسلة من التصريحات من مسؤولي البنك المركزي الأوروبي بينما يتوقعون بيانات التضخم المقبلة.

وحذر ناجيل، صانع السياسة في البنك المركزي الأوروبي، يوم الثلاثاء من أنه إذا ساءت توقعات التضخم، فقد يحتاج البنك المركزي إلى النظر في رفع أسعار الفائدة مرة أخرى، ونصح بعدم التيسير المتسرع للسياسة. في الوقت نفسه، اعترفت الرئيسة لاجارد بأن ضغوط التضخم داخل منطقة اليورو تخفف، لكن النمو القوي للأجور يعقد محاولات صناع السياسات لكبح جماح زيادات الأسعار.

وتوقعت لاجارد أيضًا استمرار تخفيف الضغوط التضخمية لكنها سلطت الضوء على احتمال حدوث ارتفاع مؤقت في التضخم الرئيسي في الأشهر المقبلة. من المتوقع أن يكشف تقرير مؤشر أسعار المستهلكين القادم عن انخفاض معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو إلى 2.7%، وهو أدنى مستوى منذ يوليو 2021، مع انخفاض المقياس الأساسي إلى 3.9%، مسجلاً أدنى نقطة له منذ يونيو 2022.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.