English

تراجع طفيف في أسواق الأسهم الأوروبية في ظل ترقب محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي

افتتحت البورصات الأوروبية جلسة الجمعة على تراجع طفيف بعد تقارير تشير إلى انكماش الاقتصاد الألماني قليلاً في الربع الثالث. مع ذلك أحتفظ كل من مؤشر ستوكس 50 وستوكس 600 على مراكزهما عند أعلى مستوياتهما في ثلاثة وشهرين، على التوالي.

ارتفعت ثقة الأعمال في ألمانيا إلى 87.30 نقطة في نوفمبر من 86.90 نقطة في أكتوبر من عام 2023. وبلغ متوسط ​​ثقة الأعمال في ألمانيا 97.34 نقطة من عام 1991 حتى عام 2023، ووصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 109.80 نقطة في يناير من عام 1991 وأدنى مستوى قياسي عند 75.20 نقطة في عام 2023. أبريل 2020.

تترقب الأسواق خطابات من كريستين لاجارد، رئيس البنك المركزي الأوروبي (ECB)، ويواخيم ناجل، رئيس البنك المركزي الألماني.

وفي الوقت نفسه، ارتفع عائد السندات الألمانية لأجل 10 سنوات بعد أنباء عن أن ألمانيا تعتزم تعليق حدود الديون للعام الرابع على التوالي. وفي أخبار الشركات، يقال إن بنك باركليز يضع استراتيجية لتوفير منصرفات بما يصل إلى مليار جنيه إسترليني، وهي خطة قد تنطوي على خفض القوى العاملة بحوالي 2000 وظيفة، وفقًا لرويترز.

وعلى صعيد آخر، أعلنت شركة فولكس فاجن عن عزمها إطلاق فئة جديدة من السيارات الكهربائية ذات المستوى المبتدئ في الصين، وكشفت مجموعة العقارات السويدية SBB عن قبولها عروضًا تصل قيمتها إلى 403.8 مليون يورو لإعادة شراء جزء من ديونها بسعر 100 مليون يورو. سعر مخفض، والذي كان أقل من الحد الأقصى المعلن عنه في البداية وهو 600 مليون يورو.

في أخبار المؤشرات، تراجع مؤشر داكس الألماني 0.06% في الساعة 9:02 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا، وانخفض مؤشر FTSE 100في المملكة المتحدة بنسبة 0.19% عند جرس الافتتاح، كما انخفض مؤشر Endeavour Mining بنسبة 1.67%. وفي الوقت نفسه، انخفض مؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0.08%. كما انخفض مؤشر Euro Stoxx 50 بنسبة 0.11% في بداية الجلسة،

هذا وقد أغلقت الأسهم الأوروبية جلسة الخميس على ارتفاع، مدعومة بمكاسب في قطاع الطاقة، وذلك في ظل ترقب الأسواق لمحضر الاجتماع الأخير للبنك المركزي الأوروبي، للحصول على إشارات إضافية حول مسار السياسة النقدية في المنطقة.

كما ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 0.1٪، مستمرا في تحقيق مكاسبه بعد تحقيق أعلى مستوى له خلال الجلسة السابقة، وذلك بدعم من قطاعات النفط والغاز التي سجلت ارتفاعا بنسبة 0.9٪ بعد جلستين من التراجع.

وفيما يخص السياسة النقدية، فقد حاول مسؤولو البنك المركزي الأوروبي مرارا وتكرارا التخلص من التكهنات المتزايدة بشأن تخفيض أسعار الفائدة، وسط بيانات تظهر انخفاضا مستمرا في معدل التضخم ومخاوف من احتمالية حدوث ركود. حيث صرح عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، يواكيم ناجل، في مقابلة مع مجلة دير شبيجل بأن الهدف المتعلق بالتضخم لم يتم تحقيقه بعد.

وفي نفس السياق، استوعبت الأسواق بيانات مؤشر مديري المشتريات المركب في منطقة اليورو، والذي أظهر تراجع النشاط التجاري في نوفمبر، ولكنه أشار إلى أن الاقتصاد الأوروبي سيظل قويا بما يكفي لتجنب الركود. كما تستعد الأسواق لمتابعة إصدار البنك المركزي الأوروبي لمحضر اجتماع السياسة النقدية لشهر أكتوبر، من أجل الحصول على أي إشارات إضافية بشأن مسار سعر الفائدة للبنك المركزي.

وفي هولندا، حافظ مؤشر AEX في أمستردام على استقراره، عقب الفوز المفاجئ في الانتخابات التي حققها السياسي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز.

كما عزز ارتفاع سوق الأسهم السويدية مكاسبه بنسبة 0.8% بعد أن أبقى البنك المركزي السويدي سعر الفائدة دون تغيير عند 4%.

وفيما يتعلق بالشركات، تراجع سهم إنديسا بنسبة 2.6% بعد خفض شركة المرافق الإسبانية توقعاتها للأرباح لعام 2023. كما تراجع سهم شركة Virgin Money UK بنسبة 2.8% بعدما أعلنت الشركة عن أرباحها السنوية والتي جاءت أقل من توقعات الأسواق.

على الجانب الاخر، أظهر سهم LDC الفرنسي ارتفاعا بنسبة 3.5% بعد أن أعلنت شركة إنتاج الدواجن عن زيادة في صافي الأرباح للنصف الأول من العام ورفعت توقعاتها السنوية.

وأكد التقدير الثاني لنمو الناتج المحلي الإجمالي الألماني في الربع الثالث الانخفاض الطفيف في النشاط الاقتصادي وجاء متراجعاً عند -0.1% على أساس ربع سنوي، من +0.1% على أساس ربع سنوي في الربع الثاني. وعلى أساس سنوي، انكمش الاقتصاد الألماني بنسبة 0.4%. ولا يزال الاقتصاد الألماني في حالة ركود.

والواقع أنه منذ بدأت الحرب في أوكرانيا، سجل الاقتصاد الألماني نمواً في ربعين فقط من الأرباع الستة الأخيرة. والأمر الأسوأ من ذلك هو أن الاقتصاد لا يزال بالكاد أعلى من مستوى ما قبل الوباء بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات.

وبينما شكل الاستهلاك الخاص عائقاً أمام النمو في الربع الثالث (-0.3% على أساس ربع سنوي)، دعم الاستهلاك الحكومي (+0.2% على أساس ربع سنوي) والاستثمارات (+1.1% على أساس ربع سنوي) النشاط الاقتصادي.

ويتداول اليورو مرتفعاً عند مستوى 1.0915 عند الساعة 08:54 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.