English

تراجع مؤشرات الأسهم الأمريكية مع تباين في البيانات الاقتصادية في الولايات المتحدة وابل تستعيد مستوى ال 3 ترليون دولار قيمة سوقية

تراجع مؤشر داو جونز يوم الاربعاء بنسبة 0.19%، وخسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.39%، وانخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.58%. استمر الاتجاه الهبوطي في التداولات الممتدة، حيث واجهت شوي أو Chewy وقيم ستوب أو GameStop انخفاضات ملحوظة بسبب ضعف التوجيه المستقبلي وانخفاض صافي المبيعات، على التوالي. قادت قطاعات الطاقة والتكنولوجيا والمالية الحركة الهبوطية، مما يعكس المخاوف بشأن استدامة ارتفاع السوق الأخير.

وأثارت البيانات الاقتصادية الجديدة المخاوف بشأن صحة سوق العمل في الولايات المتحدة. أشار تقرير ADP إلى إضافات وظائف أقل من المتوقع في نوفمبر، مما ساهم في الخسائر لليوم الثالث على التوالي في المؤشرات الرئيسية. بالإضافة إلى ذلك، أدى انخفاض تكاليف العمالة عن المتوقع في الربع الثالث إلى زيادة المخاوف بشأن الظروف الاقتصادية.

وعلى الجانب الأكثر إيجابية، قدرت قراءة الناتج المحلي الإجمالي المحدثة من بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا توسعًا بنسبة 1.3٪ في الربع الرابع، متجاوزة تقديراته السابقة البالغة 1.2٪. تُعزى هذه النظرة المتفائلة إلى الإصدارات الأخيرة من الكيانات الاقتصادية الرئيسية، بما في ذلك مكتب الإحصاء الأمريكي، ومكتب التحليل الاقتصادي الأمريكي، ومعهد إدارة التوريدات.

وأظهرت الإنتاجية غير الزراعية في الربع الثالث نموا قويا، حيث زادت بنسبة 5.2٪، متجاوزة توقعات الاقتصاديين بارتفاع 4.9٪. وكانت هذه الزيادة بمثابة أعلى مستوى للإنتاجية غير الزراعية في السنوات الثلاث الماضية، مع ارتفاع الناتج الإجمالي بنسبة 6.1%. مع ذلك، تم تعديل تكاليف وحدة العمل نزولاً إلى انخفاض بنسبة 1.2% في الربع الثالث، وهو أسوأ من توقعات الاقتصاديين بانخفاض قدره 0.9%.

وكشف تقرير الوظائف ADP أن التوظيف في القطاع الخاص ارتفع بمقدار 103.000 في نوفمبر، وهو أقل من رقم أكتوبر البالغ 113.000. وأثارت الإضافات الوظيفية الأقل من المتوقع مخاوف بشأن استدامة اتجاهات التوظيف. وشهدت الأجور السنوية أيضًا أبطأ وتيرة نمو لها منذ سبتمبر 2021، مع زيادة سنوية قدرها 5.6٪.

أشارت بيانات التجارة الأمريكية إلى اتساع العجز التجاري، حيث ارتفع بنسبة 5٪ في أكتوبر ليصل إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 64.3 مليار دولار. وساهم انخفاض الصادرات، وخاصة السيارات والأدوية المرتبطة بفيروس كورونا، في هذا العجز، في حين شهدت الواردات زيادة طفيفة، مدفوعة بارتفاع الطلب على أجهزة الكمبيوتر الشخصية ومعدات الحفر لاستخراج النفط.

وفي سياق متصل، أثر الضعف في أسهم الطاقة، متأثرًا بانخفاض أسعار النفط الخام بأكثر من -4٪ إلى أدنى مستوى خلال 5 أشهر، على السوق بشكل عام. وقد قوبل التفاؤل الأولي في السوق، والذي كان مدفوعًا بالتكهنات حول سياسات سعر الفائدة التي ينتهجها بنك الاحتياطي الفيدرالي، بمخاوف بشأن قطاع الطاقة والاقتصاد العالمي.

في أخبار الأسهم البارزة، استعادت شركة أبل أو Apple القيمة السوقية البالغة 3 تريليون دولار. وأظهرت الشركة حيوية تشغيلية ملحوظة، مع تحقيق مكاسب بنسبة 50% تقريبًا منذ بداية العام حتى تاريخه، ويُعزى ذلك إلى ارتفاع إيرادات iPhone، والقوة في قطاع الخدمات، وقاعدة متزايدة من الأجهزة النشطة.

لفت التداول بعد ساعات العمل الانتباه إلى شركات التكنولوجيا، مع انخفاض سهم بوكس أو Box بنحو 13٪ بسبب توقعات إيرادات العام بأكمله التي جاءت أضعف من المتوقع. انخفض سهم اسانا أو Asana بنسبة 10% بعد تقرير أرباح الربع الثالث، بينما انخفض سهم MongoDB بأكثر من 5% على الرغم من تجاوزه توقعات المحللين.

شهدت السوق الأمريكية في 6 ديسمبر 2023 تفاعلًا معقدًا بين المؤشرات الاقتصادية وأداء الشركات والمخاوف الاقتصادية العالمية. وعلى الرغم من بعض الإشارات الإيجابية في تقديرات نمو الناتج المحلي الإجمالي، والإنتاجية القوية، والمعالم البارزة في قطاع التكنولوجيا، فقد ساد الحذر في مواجهة أوجه عدم اليقين في سوق العمل واتساع العجز التجاري. وبينما يمتص السوق هذه التأثيرات المتنوعة، يظل المستثمرون يقظين، مع مراقبة شديدة للإصدارات الاقتصادية المستقبلية وتقارير أرباح الشركات.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.