English

تراجع مؤشرات وول ستريت والأسواق في إنتظار النتائج المالية الربع سنوية ل نفيديا

تتداول العقود الآجلة للأسهم الأمريكية على إستقرار مع تراجع طفيف قبل بدء جلسة الأربعاء حيث يترقب المستثمرون لتقرير أرباح Nvidia. أغلقت أسواق الأسهم الأمريكية على تراجع يوم الثلاثاء، وسجل مؤشر ناسداك أكبر انخفاض مع تعثر شركة صناعة الرقائق نفيديا قبل تقرير أرباحها الذي طال انتظاره، بينما أبقت مكاسب وول مارت خسائر مؤشر داو جونز الصناعي تحت السيطرة.

وعلى الرغم من مكاسب يوم الجمعة، توقف الارتفاع الذي استمر لأسابيع في وول ستريت الأسبوع الماضي، حيث أدت بيانات التضخم الأمريكية التي جاءت أكثر من المتوقع إلى تراجع توقعات السوق بشأن توقيت خفض سعر الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وفي ختام الجلسة، خسر مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.60% ليغلق عند مستوى 4975.51 نقطة، في حين تراجع مؤشر ناسداك المركب بحوالي 0.92% ليصل إلى مستوى 15630.78 نقطة، بينما إنخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.17٪ إلى 3856.80.

في الوقت نفسه، أغلقت أسهم شركة وول مارت عند مستوى قياسي وكانت الأفضل أداءً على مؤشر داو جونز الصناعي بعد أن توقعت شركة التجزئة الأمريكية العملاقة مبيعات للعام المالي 2025 أعلى بكثير من توقعات وول ستريت ورفعت أرباحها السنوية بنسبة 9٪.

إضافة إلى ذلك، إرتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 للسلع الاستهلاكية، والذي يتضمن وول مارت، بنسبة 1.13% كمتقدم وحيد لقطاعات ستاندرد آند بورز الـ 11 الرئيسية، في حين كان قطاع تكنولوجيا المعلومات الذي انخفض بنسبة 1.27% هو الأضعف.

ويوم الثلاثاء، تراجع العائد على سندات الخزانة القياسية لأجل عشر سنوات بأقل من نقطة أساس واحدة عند 4.277%، في حين كان نظيرتها لأجل عامين أقل بقليل من نقطتي أساس عند 4.614%.

ومن المتوقع خفض أسعار الفائدة في يونيو، وفقا لأغلبية ضئيلة من الاقتصاديين الذين استطلعت رويترز آراءهم، والذين أشاروا أيضا إلى خطر حدوث مزيد من التأخير في الخفض الأول.

وينتظر المستثمرون أيضا صدور محضر اجتماع السياسة الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بالإضافة إلى تصريحات عدد كبير من مسؤولي البنك المركزي في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

على صعيد الشركات، تراجعت أسهم شركة تصميم الرقائق Nvidia بنسبة 4.35%، وهو أكبر انخفاض يومي لها منذ 17 أكتوبر، في حين انخفض مؤشر فيلادلفيا الأوسع لأشباه الموصلات بنسبة 1.56% مع اتباع أسهم الرقائق الأخرى.

ويشعر المستثمرون بالقلق بشأن ما إذا كانت النتائج الفصلية لشركة Nvidia، المتوقعة بعد إغلاق الأسواق يوم الأربعاء، ستبرر تقييمها الباهظ، والذي يبلغ حاليا نسبة السعر إلى الأرباح الآجلة ما يزيد قليلا عن 32، وتستمر في تغذية جنون الشراء حول الأسهم المتعلقة بالذكاء الاصطناعي.

كما ساعدت الرهانات التي يغذيها الذكاء الاصطناعي شركة Nvidia على أن تصبح ثالث أكبر شركة أمريكية من حيث القيمة، وحلت محل Tesla مؤخرا، باعتبارها السهم الأكثر تداولا في وول ستريت.

علاوة على ذلك، انخفضت أسهم شركة Super Micro Computer، التي ارتفعت في الأسابيع الأخيرة حيث كان أحدث سهم استفاد من الذكاء الاصطناعي، بنسبة 1.96٪، وهو الانخفاض الثاني على التوالي، بعد أن أغلقت منخفضة بنسبة 20٪ تقريبا يوم الجمعة لتقطع سلسلة من المكاسب استمرت تسع جلسات.

وتناوبت أسهم شركة Home Depot بين المكاسب والخسائر المتواضعة قبل أن تغلق مرتفعة بنسبة 0.06٪ بعد أن توقع بائع التجزئة لتحسين المنازل نتائج العام بأكمله أقل من تقديرات المحللين.

إضافة إلى ذلك، قفز سهم شركة Vizio لصناعة أجهزة التلفزيون الذكية بنسبة 16.26% بعد أن قالت Walmart إنها ستشتري الشركة مقابل 2.3 مليار دولار.

وفي الوقت نفسه، إرتفع سهم Discover Financial Services بنسبة 12.61٪ بفضل خطط بنك Capital One المدعوم من Warren Buffett للاستحواذ على جهة إصدار بطاقات الائتمان الأمريكية في صفقة بقيمة 35.3 مليار دولار. وارتفع سهم كابيتال وان بنسبة 0.12%.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.