English

تراجع معظم أسواق آسيا مع تسارع التضخم في اليابان والين يتراجع لليوم السابع على التوالي

تراجعت معظم أسواق آسيا والمحيط الهادئ يوم الجمعة بعد أن جاءت بيانات التضخم الأساسي في اليابان لشهر مايو أقل قليلا من المتوقع، ولكن أعلى من مستويات شهر أبريل، مما يعرض خطط البلاد لرفع أسعار الفائدة للخطر.

أشارت البيانات إلى تسارع نمو أسعار المستهلك الياباني بشكل حاد في مايو، لكن التضخم الأساسي تباطأ أكثر من المتوقع، مما زاد من عدم اليقين بشأن توقعات أسعار الفائدة.

وارتفع المعدل السنوي لتضخم أسعار المستهلكين إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر عند 2.8% الشهر الماضي، مقارنة بـ 2.5% في أبريل، وذلك تماشيا مع التوقعات. وارتفع التضخم الأساسي، الذي يشمل أسعار الوقود لكنه يستثني تكاليف الغذاء، إلى 2.5% من 2.2%.

ومع ذلك، فإن ما يسمى بالمعدل الأساسي، الذي يستثني كلا من الطاقة والغذاء، انخفض أكثر من تقديرات الاقتصاديين إلى 2.1% من 2.4%. وكان هذا هو الانخفاض التاسع على التوالي في التضخم الأساسي وأدنى قراءة منذ سبتمبر 2022.

وفي شهر مارس الماضي، خرج بنك اليابان من سياسة الفائدة السلبية، وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يرفع أسعار الفائدة مرة أخرى هذا الصيف، نظرا لبقاء التضخم فوق الهدف المحدد بنسبة 2٪ لأكثر من عامين. ويأمل بنك اليابان أن تؤدي الزيادات الأخيرة في الأجور، والتي تم التوصل إليها في مفاوضات الربيع، إلى تحفيز الإنفاق الاستهلاكي والحفاظ على مستوى التضخم المستهدف على المدى القصير إلى المتوسط.

ومع ذلك، فإن التباطؤ الحاد في سعر الفائدة الأساسي – من الذروة التي بلغها لعقود من الزمن عند 4.3٪ في أغسطس 2023 – لا يزال يلقي ظلالا من الشك على توقعات أسعار الفائدة. ونتيجة لذلك، انخفض مؤشر نيكاي الياباني بنسبة 0.09% وأنهى اليوم عند 38596.47، في حين تراجع مؤشر توبكس ذو القاعدة العريضة بشكل هامشي إلى 2724.69 نقطة.

وكان من بين أبرز المتراجعين على المؤشر القياسي، أسهم شركة فوروكاوا إلكتريك وبنك أوزورا التي انخفضت بنسبة 3.19% و2.61% على التوالي.

كما شهد سهم Softbank – ثالث أكبر سهم وزنا على المؤشر – تراجعا بنسبة 3.14% بعد أن قال الرئيس التنفيذي لمجموعة Softbank ماسايوشي سون إن الشركة بحاجة إلى “رأس مال هائل” لتطوير روبوتات الذكاء الاصطناعي.

في الوقت نفسه، تراجع الين لليوم السابع على التوالي ليكسر مستوى 159 مقابل الدولار الأمريكي يوم الجمعة ويتداول الآن عند 159.56 عند الساعة 18:47 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول. وفي هذا السياق، قال ماساتو كاندا كبير دبلوماسيي العملة في اليابان، إن الحكومة مستعدة لاتخاذ خطوة ضد سوق العملات المتقلبة التي أضرت بالاقتصاد، حسبما ذكرت رويترز.

علاوة على ذلك، وضعت وزارة الخزانة الأمريكية اليابان على “قائمة المراقبة” الخاصة بعملتها، لكنها لم تصنفها على أنها دولة متلاعبة بالعملة.

وفي الهند، انخفض مؤشر Nifty 50 القياسي بنسبة 0.5%، بعد أن سجل مستوى قياسيا جديدا في وقت سابق من اليوم.

وارتفع مؤشر HSBC المركب لمديري المشتريات في الهند إلى 60.9 في يونيو من 60.5 في مايو. كما أظهرت البيانات التي جمعتها S&P Global أن النمو كان أقوى لدى منتجي السلع مقارنة بمقدمي الخدمات.

وفي كوريا الجنوبية، تراجع مؤشر كوسبي بنسبة 0.83% وأنهى اليوم عند 2784.26، مع تراجع كبير لأسهم SK Innovation بنسبة 5.7%، كما تراجع سهم Hanwha Aerospace بنسبة 4.84% وانخفض سهم Kumho PetroChemical بنسبة 4.79%. بالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر كوسداك ذو رأس المال الصغير بنحو 0.56% وأغلق عند 852.67.

وبشكل منفصل، أعلنت البلاد أن وزيري مالية كوريا الجنوبية واليابان سيجتمعان في 25 يونيو لمناقشة التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف، بالإضافة إلى وجهات نظرهما بشأن الاقتصاد العالمي. وسيعقد الاجتماع بعد شهرين من اتفاق الطرفين على إدارة التقلبات المفرطة في أسعار العملات خلال اجتماعهما في واشنطن.

من جهة أخرى، شهدت أسواق البر الرئيسي الصيني أيضا بعض التراجعات، حيث انخفض مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 0.24% إلى 2998.14 وانخفض مؤشر شنتشن المركب بنسبة 0.04% إلى 9064.84.

وسجلت تراجعات كبيرة في شنغهاي، حيث شهدت شركة China Grand Automotive Services، وAnhui Shanying Paper Industry، وJilin Yatai Group انخفاضات بأكثر 10٪ لكل منها.

وفي هونغ كونغ، انخفض مؤشر هانغ سينغ بنسبة 1.67% إلى 18028.52، مدفوعا بترجعات كبيرة في Xinyi Solar الذي انخفض بنسبة 5.63%، وHang Lung Property الذي انخفض بنسبة 4.74%، وبنك Hang Seng الذي تراجع بنحو 4.47%.

كما انخفض مؤشر CSI 300 في البر الرئيسي للصين بنسبة 0.22% ليغلق عند 3495.62، مسجلا اليوم الثالث على التوالي من التراجعات ووصل إلى أدنى مستوى له منذ 12 أبريل.

على العكس من ذلك، كان مؤشر S&P/ASX 200 الأسترالي استثنائيا، حيث ارتفع بنسبة 0.34% إلى 7796.00، مدعوما بمكاسب بنسبة 4.42% في Genesis Minerals، و4.36% في Alumina، و4.19% في Evolution Mining.

وعلى النقيض من ذلك، تراجع مؤشر S&P/NZX 50 النيوزيلندي بنسبة 0.76% إلى 11682.39، متأثرا بالانخفاضات في Pacific Edge بنسبة 5.38%، وInfratil بانخفاض بنسبة 4.83%، وA2 Milk Company بنسبة 3.47%.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.