English

توقعات البيتكوين: يمكن تسجيل قمة تاريخية بسهولة، ولكن لا يزال مستوى 60$ ألف تحت الأنظار

تتداول البيتكوين على بعد أقل من نطاق يوم واحد من أعلى قمة لها على الإطلاق. ولكن في حين أن الاختراق لأعلى قد يكون واردًا، إلا أننا نشعر بالقلق حول احتمالية التراجع إلى مستوى 60$ ألف.

إعداد:  Matt Simpson،

عرض التحليلات ذات الصلة:

توقعات البيتكوين:قد تعاود البيتكوين اختبار مستوى 70$ ألف قبل أن تبدأ في الهبوط مرة أخرى

البيتكوين تتعثر عند مستوى 70$ ألف مرة أخرى، وقد تظل التقلبات مستمرة

ثيران البيتكوين يتطلعون إلى قمم قياسية – ولكن قد نشهد بعض “التراجع في القمة”

في المقالات الأخيرة، سلطت الضوء على ميل البيتكوين للدخول في فترة متعددة الأسابيع من التداولات المتقلبة عندما انطلقت نحو 70$ ألف. ويمكن القول بأننا نشهد تكرار هذا النمط بعد ارتفاع هيستيري نحو قمة جديدة. وجدير بالذكر أن البيتكوين بذلت هذه المرة جهدًا أكبر للبقاء فوق مستوى 70$ ألف، لكن هذا لا يعني أنها سترتفع ببساطة إلى مستوى 100$ ألف في خط مستقيم.

في النهاية، للبيتكوين تاريخ طويل من جذب الثيران ثم التخلص منهم قبل الدخول في تصحيحات تصل إلى 80-90%. وأشك كثيرًا في أن مثل هذا التصحيح وارد الآن نظرًا للنشاط المؤسسي الواضح في سوق العقود الآجلة للبيتكوين، ولكن يجب على الثيران أن يظلوا حذرين من التصحيح من هنا – حتى لو بدا أنها في طريقها نحو قمة جديدة.

مراكز تداول سوق العقود الآجلة للبيتكوين على بورصة شيكاغو التجارية (من تقرير التزام المتداولين الأسبوعي، بورصة شيكاغو التجارية):

لقد درست بيانات تقرير التزام المتداولين للعملات لأكثر من عقد من الزمان، ويجب أن أعترف بأنني ما زلت غير قادر على تحديد ما إذا كانت بيانات وضع السوق للبيتكوين تضيف أي جديد. يشمل التعرض لصافي مراكز الشراء بين الصناديق المدارة مراكز الشراء بشكل حصري تقريبًا، حيث يفوق عدد مراكز الشراء عدد مراكز البيع بمعدل 35.7:1. نعم، يبدو هذا وكأنه تطرف في المعنويات. لكننا لا نمتلك حقًا الكثير من البيانات لإجراء المقارنة، مما يجعل من الصعب القول بثقة أن هناك عددًا كبيرًا جدًا من الثيران مقارنة بالدببة.

ومع ذلك، فإننا نواجه مشكلة مختلفة مع كبار المضاربين الذين يبدو أنهم يتمتعون بقدر جيد من التحوط طوال الوقت. لقد تحولت هذه المجموعة من المتداولين الأسبوع الماضي إلى التعرض لصافي مراكز الشراء للمرة الأولى منذ أكتوبر الماضي. ومع ذلك، فإن نظرة سريعة على إجمالي صفقات الشراء والبيع تظهر أنها تتحرك عادة معًا، مما يجعلها أقل موثوقية بالنسبة لمؤشر المعنويات.

ومع ذلك، انخفض عدد المراكز المفتوحة للأسبوع الثاني على التوالي مما يشير إلى بعض التوتر عند هذه القمم. وإذا استمرت أحجام التداول في الانخفاض، فسيصبح من الصعب على الثيران المتبقين دعم الارتفاع.

التحليل الفني للعقود الآجلة للبيتكوين (الرسم البياني الأسبوعي):

لا يزال الاتجاه الصعودي على الرسم البياني الأسبوعي قائمًا، إلا أن خصائص حركة السعر قد تغيرت بشكل واضح منذ وصوله إلى مستوى 70$ ألف في أواخر فبراير. وتتداخل النطاقات الأسبوعية في الغالب بينما تتجه نحو الأعلى، وهو ما يذكرني بالمراحل السابقة للنمط الهبوطي.

لقد قمت بتسليط الضوء على الوتد الصاعد المحتمل، ولكن مثل هذه الأنماط تتطلب الكثير من المرونة. ولن أكون متفاجئًا إذا رأيت ارتفاعًا آخر إلى قمة قياسية قبل أن تنخفض الأسعار مرة أخرى، لذا فإن خطوط الوتد الموجودة تؤكد أفكاري – ولكنها ليست خطوطًا صارمة يجب أن تحترمها الأسعار أثناء حدوث النمط الفوضوي التقليدي.

على أية حال، سيكون الهدف الهبوطي حول قاعدة النمط، فوق مستوى 60$ ألف مباشرةً.

التحليل الفني للعقود الآجلة للبيتكوين (الرسم البياني اليومي):

يُظهر الرسم البياني اليومي نمط استمراري صعودي، والذي تم تأكيده بشمعة توسيع النطاق الصعودي يوم الاثنين. وتتداول البيتكوين على بعد أقل من يوم واحد من أعلى قمة لها على الإطلاق في مارس، وأظن أنه من المحتمل أن يتم تحديه واختراقه في الاتجاه الصاعد. ومن الواضح أن الثيران يتطلعون لمستوى 80$ ألف، وإذا استمر الزخم الصعودي، فلا أرى أي فائدة حقيقية في مقاومة هذا الاتجاه.

ومع ذلك، نظرًا لتاريخ البيتكوين من التراجع عند مستوى 70$ ألف، يظل التحيز لكون أي اختراق صعودي من هذا القبيل هو الخطوة الأخيرة قبل الانتقال إلى مستوى 60$ ألف.

 

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.