English

توقعات النفط الخام: التحول نحو الطاقة النظيفة مقابل السياسات النقدية

توقعات النفط الخام :التحول نحو الطاقة النظيفة يقود التوقعات الهابطة للنفط على المدى الطويل، لكن السياسات الأمريكية لا تزال تسيطر على توجهات المدى القصير.

  • تقرير وكالة الطاقة الدولية: الإنفاق على الطاقة النظيفة يصل إلى أعلى مستوى له في 2024
  • التقرير القادم: من المتوقع إصدار تقرير توقعات الطاقة قصيرة الأجل لوكالة الطاقة الدولية اليوم.
  • مخزونات النفط الخام: انخفضت إلى أدنى مستوياتها منذ 11 شهرًا.
  • شهادة رئيس الفيدرالي باول: تسبق إصدار بيانات مؤشر أسعار المستهلك لشهر يونيو

في حدث الاستثمار في الطاقة النظيفة الأخير في لندن، تم تسليط الضوء على أن الإنفاق العالمي على الطاقة النظيفة بلغ مستويات غير مسبوقة. الشركات تتصدر الاستثمارات في الطاقة، بينما تضاعفت مساهمة الأسر منذ عام 2015. هذه التطورات تدعم خطط الوصول إلى الانبعاثات الصفرية، مما يضع مستقبل الطلب على النفط في موقف حرج.

التوقعات القصيرة الأجل:

من منظور قصير الأجل، تدعم الاتجاهات التصاعدية في الاسواق، المدفوعة بتوقعات تيسير السياسة النقدية، التوجهات النفطية. تم تعزيز هذا الصعود ببداية موسم القيادة الصيفية، مما ساهم في انخفاض مخزونات النفط الخام إلى أدنى مستوياتها منذ 11 شهرًا.

من المتوقع أن تقدم شهادة جيروم باول اليوم، حول تقرير السياسة النقدية، تقلبات في الأسواق حيث يأمل المستثمرون في الحصول على إشارات لخفض سعر الفائدة. ممكن أن تتغير الاتجاهات التصاعدية إذا لم تتوافق نتائج مؤشر أسعار المستهلك غدًا مع الاتجاه الأخير للتضخم، مما يزيد التركيز على إدارة المخاطر.

توقعات النفط الخام: الإطار الزمني اليومي – المقياس اللوغاريتمي

بعد إعادة اختبار الامتداد 0.618 والوصول إلى قمة 84.50 عند الحدود العليا لمثلثه، يتداول النفط الآن داخل النطاق السابق الذي تشكل في مايو. يبدو أن الاتجاه الصاعد قد يتراجع، مع نمط القمة المزدوجة (double top)الذي يشير إلى احتمال الانخفاض نحو مستوى ال 80.

لا يزال السوق بشكل عام يميل نحو الصعود، حيث يتوقع المستثمرون أن تقدم شهادة رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إشارات بشأن تيسير السياسة النقدية. قد تؤدي موجة جديدة من التفاؤل في السوق، وتجاوز التوقعات الحالية، إلى دفع أسعار النفط إلى مستوى 85 دولارًا للبرميل، مما قد ينعش الاتجاه التصاعدي نحو القمة السنوية عند 87 دولارًا وربما يصل إلى نطاق 90 دولارًا.

ومع ذلك، فإن الاتجاه الهابط يظهر تأثيره حاليًا، مما يشير إلى احتمالية استمرار الضغوط البيعية.

— رزان هلال، CMT

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.