English

توقعات النفط الخام: خام غرب تكساس الوسيط يرتفع بشكل مؤقت فوق مستوى 80$

تعززت توقعات النفط الخام من عدة مصادر اليوم، بما في ذلك ضعف الدولار الأمريكي، وانخفاض منتجات النفط الخام الذي جاء أكبر من المتوقع، ومعنويات المخاطرة الإيجابية بعد أن تحديد الصين هدف نمو طموح

إعداد : Fawad Razaqzada,

  • تتجه توقعات النفط الخام نحو الإيجابية بفعل قيود تخفيضات انتاج منظمة +OPEC
  • تعززت توقعات النفط الخام من عدة مصادر اليوم: ضعف الدولار الأمريكي، وانخفاض منتجات النفط الخام الذي جاء أكبر من المتوقع، ومعنويات المخاطرة الإيجابية بعد أن تحديد الصين هدف نمو طموح
  • التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط يشير إلى اختراق صعودي

مع ارتفاع سعر الذهب إلى مستوى قياسي اليوم وسعر البيتكوين يوم أمس، لم يلق سعر النفط الخام ومعظم الأسواق المالية الأخرى الكثير من الاهتمام. ولكن يبدو أن الدولار الأمريكي قد بلغ ذروته اليوم، مع ارتفاع جميع أزواج العملات الأجنبية الرئيسية. في الوقت نفسه، ارتفع خام غرب تكساس الوسيط فوق مستوى 80$، قبل أن يتراجع قليلاً. إلا أن حركة السعر الصعودية الأخيرة والبيئة الاقتصادية الداعمة تشير إلى أنه قد يكون هناك المزيد من المكاسب قادمة، بعد الثبات الطويل في نطاق ضيق.

لماذا يرتفع سعر النفط الخام؟

وجد النفط الخام الدعم من مصادر متعددة اليوم، لا سيّما ضعف الدولار الأمريكي. كما شهدنا انخفاضًا أكبر من المتوقع من منتجات النفط الخام، مما يشير إلى ارتفاع حجم الطلب، بينما رفعت السعودية أسعارها للمشترين الآسيويين. كما ساعدت معنويات المخاطرة الإيجابية في السوق وهدف النمو الطموح للصين في دعم سعر النفط.

وقد انخفض الدولار الأمريكي بعد أن أشار تقرير ADP لوظائف القطاع الخاص إلى مكاسب أقل من المتوقع في الوظائف، في حين كشف تقرير منفصل عن انخفاض فرص العمل والتوظيف. وسيسلط التقرير الرسمي للتوظيف، المقرر صدوره يوم الجمعة، المزيد من الضوء على قطاع التوظيف، الذي صمد بشكل ملحوظ خلال فترات التضخم المرتفع. وفي هذه الأثناء، لم يصرّح Jerome Powell بأي جديد، لذا لم يكن هناك سبب لظهور ثيران الدولار.

وفي الوقت نفسه، كشف أحدث تقرير لمخزونات النفط الخام عن ارتفاع المخزونات كما كان متوقعًا، ولكن كان هناك انخفاض ملحوظ في مخزونات المنتجات النفطية مثل البنزين ونواتج التقطير:

  • مخزون البنزين: -4.46 مليون برميل (-1.4 مليون برميل المتوقع) – أكبر انخفاض منذ نوفمبر
  • نواتج التقطير: -4.13 مليون برميل (-400 ألف متوقع) – أكبر انخفاض منذ مايو

كانت أسعار النفط الخام في ارتفاع بالفعل قبل أن تنشر وزارة الطاقة تقرير المخزونات الأسبوعي، حيث ارتفعت الأسعار بسبب ضعف الدولار وبعد أن رفعت المملكة العربية السعودية بشكل غير متوقع أسعار خامها الرئيسي للمشترين في آسيا. كما ساهمت معنويات المخاطرة في الأسواق المالية في ارتفاع أسعار النفط الخام.

في الوقت نفسه، فإن خطة الحكومة الصينية للمساعدة في توسيع اقتصادها بنسبة 5% تدعم أيضًا تعزيز أسعار النفط، لأن الصين هي أكبر مستورد للنفط في العالم. وإذا رأينا الإعلان عن إجراءات تحفيزية للتعامل مع المشكلات التي تواجه الاقتصاد، بما في ذلك أزمة الديون في قطاع العقارات، فقد يؤدي ذلك إلى تعزيز جميع أنواع الأصول الخطرة، بما فيها النفط الخام.

توقعات النفط الخام

بالنظر إلى المستقبل، وباستثناء الضعف المفاجئ في البيانات العالمية الذي يشير إلى ضعف الطلب على النفط، من المرجح أن تواصل أسعار النفط الخام الارتفاع في ضوء حركة الأسعار الصعودية الأخيرة والبيئة الاقتصادية الداعمة – ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التدخل المستمر من قبل مجموعة +OPEC.

توقعات النفط الخام : التحليل الفني لخام غرب تكساس الوسيط

مصدر جميع الرسوم البيانية المستخدمة في هذه المقالة: TradingView.com

 

اخترق النفط الخام قمة يوم الثلاثاء عند 79.20$، وهو اتجاه صعودي. ويعود ذلك إلى تشكيل النفط شمعة هبوطية يوم الثلاثاء، والآن بعد أن الاختراق، تم إبعاد العديد من المضاربين على الهبوط. وقد شهدت الأسعار صفقات بيع متكررة من مستوى 79.00$ تقريبًا في عدة مناسبات منذ نوفمبر. والآن بعد أن حصلنا على اختراق واضح فوق ذلك المستوى، تم تأكيد المسار الفني للمقاومة الأقل في الاتجاه الصاعد.

ويتطلع الثيران إلى إغلاق يومي فوق مستوى 80$ للحفاظ على الزخم الصعودي. وإذا حدث ذلك، قد يتجه خام غرب تكساس الوسيط نحو مستوى 82.00$ بعد ذلك، وربما يرتفع نحو مستوى 84.40$، وهو ما يتوافق مع مستوى تصحيح فيبوناتشي 61.8% للتأرجح الهبوطي منذ سبتمبر.

والخط الفاصل بالنسبة لي يقع عند حوالي 77.25$ الآن، حيث بدأ ارتفاع هذا الأسبوع. وإذا تجاوزت أسعار النفط هذا المستوى، فقد يؤدي ذلك إلى انسحاب حاد العروض، مما يؤدي إلى تصحيح. لكن هذا ليس السيناريو الأساسي المتوقع من وجهة نظري.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.