English

توقعات زوج AUD/USD: محاضر اجتماع بنك الاحتياط الأسترالي تشير إلى أرقام مؤشر أسعار المستهلك ربع السنوية للحصول على أدلة حول السياسة النقدية

إن المخاوف من كون أرقام التوظيف الرئيسية قد تكون متأخرة في رسم صورة أسوأ إلى جانب عدم وجود أرقام محدثة لتضخم قطاع الخدمات دفع بنك الاحتياطي الأسترالي إلى تثبيت أسعار الفائدة في يونيو. وهذا يجعل تقرير مؤشر أسعار المستهلك ربع السنوي القادم في الأسابيع القليلة المقبلة أكثر أهمية.

إعداد:  Matt Simpson،

يُظهر الاستعراض السريع لمحاضر الاجتماعات “الافتراضات والتحفظات” التي اعتدنا عليها من بنك مركزي لا يزال مترددًا في تعديل أسعار الفائدة. وعلى الصعيد الدولي، يرى بنك الاحتياطي الأسترالي مخاطر صعودية على النمو، ويشير إلى أن تضخم قطاع الخدمات ظل أعلى من المتوقع. واستمر الطلب المحلي في تجاوز العرض الكلي ولكن بمعدل متناقص، ومن المحتمل أن تكون الأجور قد بلغت ذروتها خلال هذه الدورة. وبينما استمرت بعض الشركات في الإبلاغ عن ضغوط تصاعدية على التكاليف، واجهت الشركات التي تتعامل مع المستهلكين صعوبات في رفع الأسعار، مما أثر على هوامش الربح.

لكن عندما يتعلق الأمر بالتضخم، تُقر بأنه “لم تكن هناك معلومات كافية حول تضخم أسعار الخدمات السوقية منذ اجتماع مايو”، ما يجعل تقرير التضخم ربع السنوي القادم أكثر أهمية. ونحن نعلم أن أرقام مؤشر أسعار المستهلك الشهرية التي جاءت بعد الاجتماع كانت مرتفعة بشكل غير مريح، لذا قد نحتاج إلى رؤية انخفاض قوي في أرقام تضخم قطاع الخدمات لعكس توقعات رفع الفائدة بشكل كامل. لأن أي شيء أقل من افتقار ملحوظ، يدعم ببساطة الأرقام الشهرية ويمهد الطريق أمام بنك الاحتياطي الأسترالي لرفع أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 4.6%.

محضر اجتماع بنك الاحتياط الأسترالي: “ظل التضخم أعلى من النطاق المستهدف وكان أعلى بقليل مما كان متوقعًا في الأشهر السابقة. وكان مؤشر أسعار المستهلك الشهري لشهر أبريل قد تجاوز التوقعات بسبب تضخم أسعار السلع المعمرة بشكل أقوى من المتوقع. ومع ذلك، كانت هناك معلومات محدودة حول تضخم أسعار الخدمات السوقية منذ اجتماع مايو. وأقر الأعضاء بأن بيانات التضخم (المحدودة) هذه قد زادت من خطر أن يكون التقدم المستدام نحو هدف التضخم أبطأ من المتوقع”.

إن مخاوف بنك الاحتياطي الأسترالي من أن سوق العمل كانت أضعف من الأرقام الرئيسية المقترحة، قد ساعدته في النهاية على اتخاذ قرار تثبيت الفائدة بدلاً من خفضها بمقدار 25 نقطة أساس في يونيو، لكن ما لم تتصرف أرقام التضخم القادمة بالشكل المطلوب فسيبدو رفع الفائدة كخطر حقيقي.

محضر اجتماع بنك الاحتياط الأسترالي: “أشار الأعضاء إلى أن جولة التوقعات لشهر أغسطس ستمنح الموظفين فرصة المراجعة الدقيقة لمدى الفائض في القدرة في سوق العمل والاقتصاد بشكل أوسع.”

التحليل الفني لزوج AUD/USD:

مع عدم التوصل إلى قرار نهائي بشأن رفع الفائدة بعد، تراجع زوج AUD/USD إلى أدنى قاع له خلال يومين. ومع ذلك، فإن هذا لا يغير كثيرًا من التحليل الموضح في توقعاتنا الأسبوعية لزوج AUD/USD. ولا يزال الدولار الأسترالي في النصف العلوي من نطاق جانبي مع تفضيل الاختراق الصعودي في نهاية المطاف، وذلك بسبب الارتفاع القوي الذي يتجه نحو النمط العرضي واحتمال ضعف الدولار الأمريكي إلى جانب البيانات الاقتصادية الواردة. وبالتالي، يظل زوج AUD/USD في قائمة مراقبة “الانخفاض” الخاصة بي في انتظار اختراق صعودي محتمل في النهاية لمستوى 0.6700.

ويُظهر الرسم البياني اليومي ارتفاعًا قويًا من قاع أبريل إلى قمة مايو، وقد شكل النط العرضي الحالي قاعين أعلى مما يُظهر أن الضغط الصعودي يتزايد. وتراجعت الأسعار قليلاً إلى ما دون المتوسط لمدة ​​20 يومًا، لكنني أبحث الآن عن قاع أعلى يتشكل فوق قاع يوم الجمعة عند 0.6620 بالقرب من المتوسط المتحرك الأسي لمدة 50 يومًا.

لاحظ أن تقرير فرص العمل JOLTS سيصدر في وقت لاحق اليوم، مع احتمال أن تساعد الأرقام الضعيفة زوج AUD/USD على الارتفاع.

 

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.