English

توقعات زوج EUR/USD: بعد تقرير الوظائف المتباين، يتحول التركيز إلى مؤشر أسعار المستهلك – فوركس الجمعة

بعد تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي المتباين، انخفض الدولار الأمريكي، ما عزز أسهم المعادن والتكنولوجيا مثل MSFT وAAPL وAMZN وMETA ودفعها إلى قمم جديدة. وانخفضت المؤشرات الأوروبية قبل الانتخابات الفرنسية، مما ساهم في الحد من مكاسب اليورو. وقد تتغير توقعات زوج EUR/USD بناءً على نتيجة الانتخابات الفرنسية، بينما قد يؤثر تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي القادم على احتمالية خفض سعر الفائدة في سبتمبر.

إعداد :  Fawad Razaqzada،

بعد صدور تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي المتباين، انخفض الدولار الأمريكي، مما أدى إلى ارتفاع المعادن وأسهم التكنولوجيا، مما ساعد في وصول أسهم مثل MSFT، وAAPL، وAMZN، وMETA إلى أعلى قمم لها على الإطلاق. وتحول الاهتمام إلى الجولة الثانية من الانتخابات الفرنسية في عطلة نهاية الأسبوع، مما تسبب في تخلي المؤشرات الأوروبية عن أجزاء كبيرة من مكاسبها السابقة حيث كان المتداولون حريصين على تقليل مخاطر حدوث فجوة في عطلة نهاية الأسبوع. أدى هذا أيضًا إلى إعاقة اليورو، حيث تمكن زوج EUR/USD من تحقيق ارتفاع متواضع فقط بعد صدور تقرير الوظائف. وبالتالي فإن توقعات زوج EUR/USD عرضة للتغيير اعتمادًا على نتيجة الانتخابات الفرنسية. وفي الوقت نفسه، فيما يتعلق بالدولار الأمريكي، من المرجح أن يؤدي إصدار مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي القادم إلى تغيير احتمالات خفض سعر الفائدة في سبتمبر بشكل مفاجئ.

بيانات الوظائف المتباينة ترسل الدولار إلى الانخفاض بشكل طفيف

 

كشف تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي الصادر يوم الجمعة عن ارتفاع وظائف بمقدار 206,000، متجاوزًا التوقعات البالغة 190,000. ومع ذلك، تم إجراء مراجعات هبوطية كبيرة على بيانات الشهرين السابقين، مع إضافة 111,000 وظيفة أقل مما تم إدراجه في التقارير في البداية. وعندما نأخذ ذلك في الاعتبار، فإنه يشير إلى تباطؤ ملحوظ في خلق فرص العمل. وفي الواقع، يبلغ المتوسط ​​المتحرك لمدة ثلاثة أشهر للوظائف المُنشأة الآن أدنى مستوى له منذ يناير 2021. بالإضافة إلى ذلك، فإن 73% من إجمالي الوظائف المضافة الشهر الماضي كانت في القطاع الحكومي والرعاية الصحية. لذا، قد لا تكون هذه إشارة صحية، خاصة وأن معدل البطالة ارتفع أيضًا إلى أعلى مستوى له منذ عام 2021 عند 4.1%، مقابل التوقعات بأن يظل دون تغيير عند 4.0%. والخبر السار فيما يتعلق ببنك الاحتياطي الفيدرالي هو أن متوسط ​​الأجور في الساعة ارتفع بنسبة 0.3% على أساس شهري و3.9% على أساس سنوي، وهو ما يمثل أبطأ معدل نمو سنوي منذ الربع الثاني من عام 2021. وهذا من شأنه أن يساعد في تقريب التضخم من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%. أما بالنسبة للتضخم…

 

توقعات زوج EUR/USD: يتحول التركيز إلى مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي والانتخابات التشريعية الفرنسية

 

في الأسبوع المقبل، سنشهد بعض الأحداث الكلية المهمة التي يمكن أن تحرك الأسواق بشكل حاد، ومن المحتمل أن تؤثر على توقعات زوج EUR/USD بشكل ملموس. فيما يلي أبرز النقاط:

الانتخابات التشريعية الفرنسية

من المقرر إجراء الانتخابات يوم الأحد 6 يوليو. وفي الأسبوع الماضي، اكتسبت الجهود المشتركة التي بذلتها الأحزاب العازمة على منع التجمع الوطني اليميني المتطرف بقيادة Marine Le Pen من الوصول إلى السلطة زخمًا قبل الانتخابات التشريعية يوم الأحد، مما أدى إلى ارتفاع الأسواق على خلفية الطمأنينة المكتسبة. وسيكون لقرارات الناخبين الفرنسيين تأثيرات كبيرة على فرنسا ومنطقة اليورو عمومًا. لكن النتيجة الأكثر احتمالاً هي برلمان معلق، وهو ما قد يؤدي إلى صعوبات يواجهها البرلمان الجديد في التوصل إلى الإجماع بشأن خفض الإنفاق، والذي يمثل القلق الرئيسي للمستثمرين مع اختيار فرنسا لحكومة اليمين المتطرف.

مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر يونيو

سيتم إصدار أحدث مقياس لمؤشر أسعار المستهلك للتضخم يوم الخميس 11 يوليو. وبعد ارتفاع أضعف من المتوقع بنسبة 0.2% في مؤشر أسعار المستهلك الأساسي الشهري وثبات المؤشر الرئيسي، كان دببة الدولار الأمريكي يأملون في رؤية انخفاض أكثر وضوحًا للدولار الأمريكي الشهر الماضي. وبدلاً من ذلك، احتفظ الدولار بقيمته بشكل جيد، خاصةً أمام الين واليورو في الأسابيع القليلة الماضية حتى انخفض على خلفية البيانات الاقتصادية الأمريكية الضعيفة هذا الأسبوع، مما دعم العملات التي يكون فيها البنك المركزي أكثر تشددًا من بنك الاحتياطي الفيدرالي، مثل الدولار الأسترالي. وإذا رأينا مرة أخرى قراءة أضعف من المتوقع لمؤشر أسعار المستهلك، فقد يؤدي ذلك إلى توقعات بأن عملية خفض التضخم قد استؤنفت بعد أن كان الطريق لعودة التضخم إلى طبيعته وعرًا.

استطلاعات معنويات المستهلك وتوقعات التضخم لجامعة ميشيغان

ستتضمن إصدارات البيانات الأمريكية يوم الجمعة مؤشر أسعار المنتجين للتضخم، بالإضافة إلى توقعات التضخم واستطلاعات معنويات المستهلك لجامعة ميشيغان. وقد انخفض مقياس جامعة ميشيغان لمعنويات المستهلك في الأشهر الأخيرة، مخيبًا للتوقعات باستمرار. وفي الوقت نفسه، شهدنا عدة إصدارات للبيانات، مثل مؤشر مديري المشتريات لقطاعي التصنيع والخدمات الصادر عن ISM، تأتي على الجانب الأضعف. وتراجع استطلاع توقعات التضخم لجامعة ميشيغان إلى 3.0% بعد أن تم الإبلاغ في البداية بأنه ظل عند 3.3% دون تغيير. وإذا انخفضت توقعات التضخم بشكل أكبر، فقد يؤدي ذلك إلى مزيد من الضعف في التضخم الفعلي في المستقبل من خلال استمرار الضعف في الأجور والأسعار. ومع صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين أيضًا الأسبوع المقبل، قد نرى اتجاهًا واضحًا يتشكل للدولار الأمريكي.

توقعات زوج EUR/USD: التحليل الفني

المصدر: TradingView.com

تمكن زوج EUR/USD من اختراق منطقة المقاومة بين مستوى 1.0760 و1.0790، وبالتالي استعاد استقراره حول المتوسط ​​المتحرك لمدة ​​200 يوم قبل الأحداث الرئيسية في الأسبوع المقبل. وفي وقت كتابة هذا التقرير، كان الزوج يكافح لتجاوز حاجز المقاومة التالي حول منطقة 1.0840-1.0865. وهذا هو المكان الذي تدخل فيه خط الاتجاه الهبوطي الذي يعود إلى صيف العام الماضي. وبناءً على ذلك، لا يتعجل المتداولون دفع الأسعار فوق هذا المستوى. وربما نشهد اختراقًا في الأسبوع المقبل، بمجرد انتهاء الانتخابات الفرنسية، أو إذا شهدنا انخفاضًا حادًا في مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.