English

توقعات زوج EUR/USD: زوج الأسبوع – 22 يناير 2024

شهد زوج EUR/USD انخفاضًا طفيفًا في النصف الأول من جلسة يوم الاثنين، وظل العديد من المتداولين يترقبون الأحداث الاقتصادية الكبرى القادمة في نهاية الأسبوع. ومع ترقب البيانات الأمريكية للناتج المحلي الإجمالي ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، بالإضافة إلى قرار البنك المركزي الأوروبي المرتقب بشأن سعر الفائدة، أصبح من الواضح أن زوج EUR/USD سيشهد بعض التقلب هذا الأسبوع، مما يجعله زوج الأسبوع.

إعداد : Fawad Razaqzada،

  • توقعات زوج EUR/USD: الدولار الأمريكي يواصل البداية الإيجابية لعام 2024
  • نحن على موعد مع صدور بيانات البنك المركزي الأوروبي وبنكان مركزيان آخران بالإضافة إلى مؤشرات مديري المشتريات العالمية والناتج المحلي الإجمالي الأمريكي ومؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي
  • التحليل الفني لزوج EUR/USD والمستويات الرئيسية التي يجب مراقبتها

شهد زوج EUR/USD انخفاضًا طفيفًا في النصف الأول من جلسة يوم الاثنين، وظل العديد من المتداولين يترقبون الأحداث الاقتصادية الكبرى القادمة في نهاية الأسبوع. ومع ترقب البيانات الأمريكية للناتج المحلي الإجمالي ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، بالإضافة إلى قرار البنك المركزي الأوروبي المرتقب بشأن سعر الفائدة، أصبح من الواضح أن زوج EUR/USD سيشهد بعض التقلب هذا الأسبوع، مما يجعله زوج الأسبوع.

الدولار الأمريكي يواصل البداية الإيجابية لعام 2024

شهد الأسبوع الماضي صدور بيانات أمريكية فاقت في معظمها التوقعات، ما ساهم في خفض التوقعات بخفض أسعار الفائدة في مارس. ونتيجة لذلك، أغلق الدولار الأسبوع على ارتفاع أمام اليورو (وسلة من العملات الأجنبية)، وإن كان بعيدًا عن أفضل مستوياته.

من بين البيانات الأمريكية الأخرى، حققت مبيعات التجزئة ارتفاعًا، في حين تم إصدار المزيد من البيانات التي تحمل في طياتها أدلة تشير إلى مرونة سوق العمل مع انخفاض مطالبات إعانة البطالة إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من عام. وكانت البيانات التطلعية متباينة، حيث ارتفع مؤشر استبيان ثقة المستهلك لجامعة ميشيغان بشكل حاد إلى 78.8 من 69.7 بينما انخفضت توقعات التضخم إلى 2.9% بعدما كانت 3.1% سابقًا.

في الوقت نفسه، سمعنا مزيدًا من التصريحات المتشددة على لسان مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي. في الواقع، حتى Raphael Bostic الذي تتسم تصريحاته بالاعتدال، كان أكثر تشددًا قليلاً مما كان متوقعًا، وهو ما يعكس وجهات نظر العديد من زملائه الآخرين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذين تحدثوا مؤخرًا.

توقعات زوج EUR/USD: نظرة تطلعيّة لبقية الأسبوع

بعد البداية الهادئة للزوج يوم الاثنين، من المفترض أن تتحسن الأمور مع مرور أيام الأسبوع. حيث نترقب صدور ثلاثة قرارات للبنوك المركزية، وهي بنك اليابان وبنك كندا والبنك المركزي الأوروبي. علاوةً على ذلك، سنشهد بيانات مهمة قادرة على التأثير على الأسواق بما في ذلك مؤشرات مديري المشتريات العالمية والبيانات الأمريكية للناتج المحلي الإجمالي ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي.

فيما يلي الجدول الزمني للأحداث ذات الصلة بسعر صرف EUR/USD:

لنناقش الآن البيانات الثلاث الرئيسية ذات الصلة بسعر صرف EUR/USD.

 

مؤشرات مديري المشتريات الأوروبية والأمريكية

الأربعاء 24 يناير

 

كانت المخاوف بشأن صحة الاقتصادين الصيني والأوروبي سببًا في تقييد السلع والمؤشرات التي تعتمد بشكل كبير عليهما، مثل مؤشرات UK 100 وChina A50 وHong Kong 50. في المقابل، كان أداء المؤشرات التي تركز على التكنولوجيا، مثل US Tech 100 وGermany 40، أفضل نتيجة التوقعات بأن التباطؤ الاقتصادي العالمي سيؤدي إلى انخفاض كبير في أسعار الفائدة. وستوفر لنا أحدث توقعات مديري المشتريات المستطلعة في قطاعي التصنيع والخدمات نظرة أكثر عمقًا عن مدى تطور الأوضاع في مطلع العام. وتعتبر مؤشرات مديري المشتريات (PMIs) هذه مؤشرات اقتصادية رائدة ويعتبرها المستثمرون ذات تأثير كبير. وسوف يولي متداولو زوج EUR/USD اهتمامًا كبيرًا لمؤشرات مديري المشتريات الأوروبية، والتي كانت ضعيفة جدًا لفترة طويلة. ومن المرجح أن تكون الاستجابة الإيجابية في الأصول المحفوفة بالمخاطر مفيدة اليورو في بداية جلسة يوم الأربعاء. وفي فترة ما بعد الظهيرة، مع صدور البيانات الأمريكية، سيعتمد رد فعل الدولار وبالتالي زوج EUR/USD إلى حد كبير على اتجاه المفاجأة.

 

قرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

الخميس 25 يناير

 

قبل فترة الصمت الصحفي للبنك المركزي الأوروبي، سمعنا من عدة مسؤولين حاولوا مقاومة فكرة الخفض المبكر لأسعار الفائدة، وهو ما كان مشابهًا لتصريحات المتحدثين في بنك الاحتياطي الفيدرالي. ففي الولايات المتحدة، ترجع المقاومة في المقام الأول إلى الاقتصاد القوي نسبيًا، بينما في مناطق أخرى، وخاصة المملكة المتحدة ومنطقة اليورو، يواجه مسؤولو البنك المركزي مخاوف بشأن التضخم المستمر والضغوط المستمرة على الأجور. وقد ألمحت Christine Lagarde، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، إلى أن تخفيض تكاليف الاقتراض قد يحدث في فصل الصيف وليس الربيع، وذلك تماشيًا مع مسؤولي البنك المركزي الأوروبي الآخرين الذين أعربوا عن قلقهم بشأن تضخم الأجور. ونحن بانتظار إشارات من البنك المركزي الأوروبي في هذا الاجتماع لمعرفة موقفه. وكلما أظهر البنك المركزي الأوروبي المزيد من الحذر والمقاومة لخفض أسعار الفائدة، زادت احتمالية حصول اليورو على الدعم.

 

القراءة التقديرية للبيانات الأمريكية للناتج المحلي الإجمالي ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي

الخميس 25 والجمعة 26

 

بعد صدور بيانات أقوى من المتوقع في الأسبوعين الماضيين، شهد الدولار ارتفاعًا، مما أبقى زوج EUR/USD تحت الضغط. وتجددت المخاوف بشأن ميل بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول، بعدما اقترح محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي Christopher Waller نهجًا حذرًا. وإذا كشف تقرير الناتج المحلي الإجمالي عن مزيد من القوة في الاقتصاد الأمريكي، ستتأجل توقعات الخفض الوشيك لأسعار الفائدة. وسيبحث ثيران زوج EUR/USD عن ضعف في البيانات الأمريكية، بما في ذلك الناتج المحلي الإجمالي يوم الخميس ومؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي في اليوم التالي. ومن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بمعدل سنوي قدره 2.0% في الربع الرابع، بانخفاض عما يشهده الربع الثالث عند 4.9%. كما من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي بنسبة 0.2% على أساس شهري مقابل 0.1% في الشهر السابق.

 

توقعات زوج EUR/USD: المستويات الفنية التي يجب مراقبتها

المصدر: TradingView.com

 

في ظل مقاومة البنك المركزي الأوروبي لخفض أسعار الفائدة في وقت مبكر، أظهر اليورو أداءً قويًا مقارنةً بعملات أخرى مثل الفرنك السويسري، حيث يظهر البنك المركزي السويسري توجهًا تيسيريًا بشكل متزايد. ومع ذلك، لتحقيق مكاسب مقابل الدولار الأمريكي، يحتاج اليورو إلى تحولات سريعة وسلبية في البيانات الأمريكية. وفي هذه الحالة فقط يمكن أن يستعيد الزخم ويخترق حاجز 1.10 بشكل مقنع. وفي الوقت الحالي، يجب على الذين يتوقعون صعود اليورو التركيز على حماية المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم، وهو ما تم تحقيقه بنجاح في الجلسات الأخيرة، ولكن الافتقار إلى المتابعة في الاتجاه الصعودي أمر مثير للقلق من وجهة النظر الصعودية. كما أن الكسر المحتمل دون مستوى 1.0845 يمكن أن يمهد الطريق للهبوط إلى 1.0815 ثم الهبوط إلى قاع ديسمبر عند 1.0723.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.