English

توقعات زوج EUR/USD: زوج الأسبوع – 8 أبريل 2024

من المقرر صدور أحدث تقارير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي وقرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن يشكلا الاتجاه قريب الأجل لزوج EUR/USD. وقد أظهرت البيانات الأخيرة لمنطقة اليورو يوم الاثنين أن الإنتاج الصناعي الألماني فاجأنا بالاتجاه الصاعد وتحسنت معنويات المستثمرين بشكل أكثر من المتوقع. في الوقت نفسه، يظل الاهتمام منصبًا على الدولار الأمريكي، الذي لم يتمكن من العثور على دعم ملموس على الرغم من تقرير الوظائف القوي.

إعداد: Fawad Razaqzada،

  • توقعات زوج EUR/USD: من المقرر صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي وقرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع
  • مفاجآت الإنتاج الصناعي الألماني وتحسن معنويات المستثمرين
  • الدولار الأمريكي غير قادر على العثور على دعم ملموس على الرغم من تقرير الوظائف القوي

لا يزال زوج EUR/USD عالقًا في نطاق ضيق فوق مستوى 1.08. وعلى الرغم من أننا شهدنا بعض التحسن في بيانات منطقة اليورو، مع ارتفاع الإنتاج الصناعي الألماني إلى أعلى مستوى خلال 13 شهرًا، إلا أن الدولار فشل في العثور على دعم جيد على الرغم من تقرير الوظائف الأمريكي القوي لشهر مارس الذي صدر يوم الجمعة، مما أثار دهشة بعض المراقبين في السوق. وقد يمنحه تقرير التضخم القوي هذا الأسبوع ارتدادًا أكثر وضوحًا، في حين يمكن للبنك المركزي الأوروبي استخدام اجتماع هذا الأسبوع لتعزيز التوقعات بشأن تخفيض أسعار الفائدة في يونيو.

توقعات زوج EUR/USD: ما الذي يراقبه متداولو الفوركس هذا الأسبوع؟

شهد الدولار الأمريكي تراجعًا بعد ارتفاعه الأولي على خلفية بيانات الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة، مع إبداء مستثمري العملات الأجنبية إحجامًا عن الاحتفاظ بالدولار، ربما بسبب المخاطر المرتبطة بإصدار بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر مارس يوم الأربعاء. وقد تكون بيانات مؤشر أسعار المستهلك حاسمة في تشكيل معنويات السوق وقد تكون أحد العوامل المحددة لقرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن خفض أسعار الفائدة في أحد قرارات السياسة النقدية القادمة. وإلى جانب بيانات مؤشر أسعار المستهلك، سيتجه الانتباه نحو الاجتماعات المقبلة بشأن سياسة أسعار الفائدة المقررة في منطقة اليورو وكندا ونيوزيلندا، بالإضافة إلى محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة.  ومن المرجح أن يكون قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة أكثر إثارة للاهتمام من بين هذه القرارات، حيث من المحتمل أن تمهد Christine Lagarde الطريق لخفض أسعار الفائدة في يونيو. وبالتالي فإن زوج EUR/USD يعد من بين الأزواج الرئيسية التي ينبغي مراقبتها هذا الأسبوع.

مفاجآت الإنتاج الصناعي الألماني وتحسن معنويات المستثمرين

شهدنا في الأسابيع الأخيرة تحسنًا طفيفًا في البيانات الألمانية، وهذا يفسر سبب تمكن زوج EUR/USD وغيره من أزواج اليورو من الاحتفاظ بموقعه بشكل جيد. فقد شهدنا المزيد من التحسن في البيانات الألمانية، وهذه المرة كانت في أرقام الإنتاج الصناعي، في حين أظهر المؤشر الرئيسي لصحة الاقتصاد من قبل المحللين والمستثمرين الذين شملهم الاستطلاع في منطقة اليورو تحسنًا أكثر مما كان متوقعًا، حتى لو ظلت المعنويات متشائمة.

وفي فبراير، شهدت البيانات الصناعية ارتفاعًا ملحوظًا، حيث ارتفعت بنسبة 2.1% على أساس شهري، مسجلة الزيادة الشهرية الثانية على التوالي. ومع ذلك، وعلى الرغم من هذا الزخم الإيجابي، لا يزال الإنتاج الصناعي ضعيفًا على أساس سنوي، حيث شهد انخفاضا بنسبة 4.9%. ويمكن أن تُعزى الزيادة الأخيرة في الإنتاج الصناعي إلى الأداء القوي في مختلف القطاعات، باستثناء إنتاج الطاقة. ومن الملاحظ أن قطاع البناء والتشييد قد شهد دفعة كبيرة، حيث ارتفع بنحو 8% تقريبًا على أساس شهري، مدفوعًا بالظروف الجوية المواتية والارتفاع الملحوظ في أداء قطاع العقارات.

بالإضافة إلى ذلك، جاء مؤشر Sentix لثقة المستثمر في منطقة اليورو أفضل من المتوقع. حيث تحسن إلى -5.9 مقارنة بـ -10.5 سابقًا وكان المتوقع -8.3. وتُظهر نتيجة هذا الاستطلاع الذي شمل حوالي 2,800 مستثمر ومحلل، والذي يطلب من المشاركين تقييم التوقعات الاقتصادية النسبية لمدة 6 أشهر لمنطقة اليورو، أنه على الرغم من أن معنويات المستثمرين ظلت في المنطقة المتشائمة، إلا أن الوضع كان أفضل من الأسبوع الأول من مارس. وظلت بيانات مؤشر Sentix لثقة المستثمر في المنطقة المتشائمة منذ فبراير 2022.

توقعات زوج EUR/USD: من المقرر صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي وقرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

جاء تقرير الوظائف الأمريكي القوي يوم الجمعة بمثابة مفاجأة حقيقية، حيث خيب آمال أولئك الذين كانوا مقتنعين بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة في يونيو. وفي المقابل، انخفضت احتمالات تخفيض أسعار الفائدة في يونيو إلى ما يزيد قليلاً عن 50%، مما تسبب في ارتفاع عوائد السندات بشكل أكبر.

وفي الأسبوع المقبل نحن على موعد مع مجموعة أخرى من الأحداث التي قد تحرك السوق والتي من المحتمل أن تحدد الاتجاه لبقية الشهر. وبالنسبة لزوج EUR/USD، سيكون لدى تقرير مؤشر أسعار المستهلك يوم الأربعاء وقرار السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي في اليوم التالي له القدرة على تحريك زوج التداول الشهير خارج نطاقاته الأخيرة.

من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي للشهر الثاني على التوالي

يعتمد مسار الدولار الأمريكي على المدى القصير بشكل كبير على البيانات القادمة، لا سيما فيما يتعلق بتخفيضات بنك الاحتياطي الفيدرالي المتوقعة في أسعار الفائدة لعام 2024. وسواء كان سيتم مراجعة هذه التوقعات نزولاً إلى تخفضين فقط أو الحفاظ عليها عند ثلاثة تخفيضات فإن ذلك يعتمد على البيانات الواردة. وتتوقع السوق ثلاثة تخفيضات في أسعار الفائدة، على الرغم من وجود بعض الشكوك المحيطة باحتمالية خفض أسعار الفائدة في يونيو في أعقاب تقرير الوظائف الأمريكي الذي جاء أقوى من المتوقع. وإذا ما تجاوز مؤشر أسعار المستهلك التوقعات، فقد تتراجع احتمالية خفض أسعار الفائدة في يونيو بشكل أكبر وتنخفض إلى أقل من 50%. وعلى العكس من ذلك، فإن أي تراجع كبير في النشاط الاقتصادي أو أرقام التضخم من شأنه أن يعزز حجة الحاجة إلى خفض الفائدة بما لا يقل عن 75 نقطة أساس لهذا العام، وربما أكثر. ويتوقع المحللون أن يسجل مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي +3.4% على أساس سنوي، مقارنةً بقراءة الشهر السابق التي بلغت +3.2%. وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن تسجل تقديرات مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي والأساسي على أساس شهري +0.3%، بعد أن سجلت مكاسب قدرها +0.4% في الشهر السابق.

البنك المركزي الأوروبي قد يجهز الأسواق لخفض أسعار الفائدة في يونيو

في الأسبوع الماضي، فاجأنا مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو باتجاه هابط، حيث بلغت القراءة الرئيسية 2.4% على أساس سنوي في مارس مقارنة بـ 2.6% في فبراير، مع تراجع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي إلى 2.9% من 3.1% في فبراير. وعلى الرغم من أن مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو قريب الآن من هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2%، فمن المحتمل أن يؤجل البنك المركزي أي تعديلات على أسعار الفائدة حتى شهر يونيو. ويمكن لـ Christine Lagarde ونظرائها في البنك المركزي الأوروبي استغلال اجتماع هذا الأسبوع كفرصة لوضع الأسس لخفض محتمل لأسعار الفائدة في يونيو. ولا يزال من الضروري الحصول على بيانات إضافية حول نمو الأجور، ومن المتوقع الكشف عن المزيد من الرؤى في شهر مايو. ويريد البنك المركزي الأوروبي التأكد من انخفاض الأجور قبل بدء دورة خفض أسعار الفائدة.

التحليل الفني لزوج EUR/USD

 

المصدر: TradingView.com

لا يزال زوج EUR/USD عالقًا في نطاق ضيق، ويتأرجح حول متوسطه المتحرك لمدة 200 يوم عند 1.0835. وبعد أن شكل شمعة مطرقة مقلوبة فوق المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم في يوم الخميس، تبع ذلك تشكيل شمعة دوجي يوم الجمعة أسفل هذا المستوى. وتوحي أشكال هذه الشموع بأن كلاً من الثيران والدببة يفتقرون إلى الإقتناع، مما يجعل زوج EUR/USD مثاليًا لأولئك الذين يتطلعون إلى الاستفادة من فرص التداول في النطاق.

ويتواجد الدعم على المدى القصير الآن حول مستوى 1.0795، والذي يتوافق مع خط الاتجاه الصعودي الذي تم إعادة تأسيسه بعد كسر مؤقت الأسبوع الماضي. وفي حالة كسر الأسعار أسفل خط الاتجاه مرة أخرى، فإن ذلك سيمثل تطورًا فنيًا هبوطيًا. وفي هذه الحالة، قد نرى متابعة بيع فني باتجاه المنطقة 1.0695 إلى 1.0725 مرة أخرى، حيث وجدت الأسعار دعمًا جيدًا في الأشهر الأخيرة.

وعلى الجانب الصعودي، يحتاج زوج EUR/USD الآن إلى التحرك بشكل حاد فوق متوسطه المتحرك لمدة 200 يوم لإنشاء تحيز صعودي واضح. وإلى أن يحدث ذلك، فإن التداول ضمن النطاق يبقى هو السيناريو الأكثر احتمالية لزوج EUR/USD.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.