English

توقعات زوج EUR/USD: فوركس الجمعة – 9 فبراير 2024

مرحبًا بكم في إصدار جديد من فوركس الجمعة. في تقرير هذا الأسبوع، سنناقش الدولار الأمريكي، وإصدارات البيانات الأمريكية القادمة الأسبوع المقبل، ولماذا نرى أن زوج EUR/USD يتجه نحو الانخفاض. بإيجاز، يعاني اليورو على خلفية تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو، في حين تحافظ السياسة النقدية المتشددة لبنك الاحتياطي الفيدرالي على استقرار الدولار الأمريكي قبيل صدور تقرير مؤشر أسعار المستهلك وتقارير مبيعات التجزئة وغيرها من البيانات المهمة الأسبوع المقبل.

إعداد : Fawad Razaqzada، محلل الأسواق

  • توقعات زوج EUR/USD: تتضمن البيانات الأمريكية الرئيسية المنتظرة في الأسبوع المقبل تقرير مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي وتقرير مبيعات التجزئة
  • يعاني اليورو على خلفية تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو، في حين تحافظ السياسة النقدية المتشددة لبنك الاحتياطي الفيدرالي على استقرار الدولار الأمريكي
  • التوقعات الفنية لزوج EUR/USD لا تزال هبوطية

مرحبًا بكم في إصدار جديد من فوركس الجمعة. في تقرير هذا الأسبوع، سنناقش الدولار الأمريكي، وإصدارات البيانات الأمريكية القادمة الأسبوع المقبل، ولماذا نرى أن زوج EUR/USD يتجه نحو الانخفاض.

أسواق العملات الأجنبية تفضل الدولار الأمريكي بينما لم يحظَ الين الياباني بجاذبية نظرًا للسياسة النقدية غير المتشددة بالكامل لبنك اليابان

شهد زوج EUR/USD وأسواق العملات الأجنبية بشكل عام حركة هادئة إلى حد ما، على الرغم من أن الين قد خطف الأضواء هذا الأسبوع بفضل تصريحات نائب محافظ بنك اليابان إلى أدت لانخفاض الين الياباني، مما أدى إلى رفع قيمة زوج USD/JPY فوق مستوى 149.00 وقرب مستوى 150.00. ويبقى أن نرى هل سيصل إلى هذا المستوى اليوم أم في الأسبوع المقبل، ولكن في الأساس لا يوجد سبب رئيسي للشك في وصوله إلى هذا المستوى. وانخفض زوج EUR/USD ويبدو أنه على وشك الخروج من قاع ديسمبر عند 1.0723. ورغم أن جدول البيانات الاقتصادية الأمريكية هادئة اليوم، إلا أن هناك الكثير من الأحداث المنتظرة في الأسبوع المقبل، بما في ذلك بيانات مؤشر أسعار المستهلك ومبيعات التجزئة. وكان جدول البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو أقل نشاطًا، ولكن من المفترض أن يكون الأسبوع مزدحمًا لمتداولي زوج GBP/USD، حيث من المقرر أيضًا إصدار الكثير من البيانات المحركة للسوق من المملكة المتحدة.

توقعات زوج EUR/USD: البيانات الأمريكية الرئيسية المنتظرة في الأسبوع المقبل

في الأسبوع المقبل، سيكون لدينا الكثير من البيانات المنتظرة من الولايات المتحدة والتي قد تحرك السوق، بما في ذلك مؤشر أسعار المستهلك ومؤشر أسعار المنتجين ومبيعات التجزئة واستطلاع ثقة المستهلك.

 

التاريخ التوقيت (جرينتش) البيانات
الثلاثاء 13 فبراير 1:30 مساءً مؤشر أسعار المستهلك الأساسي على أساس شهري
مؤشر أسعار المستهلك على أساس شهري
مؤشر أسعار المستهلك على أساس سنوي
الخميس 15 فبراير 1:30 مساءً تقرير مبيعات التجزئة الأساسي على أساس شهري
مؤشر Empire State Manufacturing
تقرير مبيعات التجزئة على أساس شهري
مطالبات إعانة البطالة
مؤشر Philly Fed Manufacturing
2:15 مساءً تقرير الإنتاج الصناعي على أساس شهري
الجمعة 16 فبراير 1:30 مساءً مؤشر أسعار المنتجين الأساسي على أساس شهري
مؤشر أسعار المنتجين على أساس شهري
تقرير تصاريح البناء
3:00 مساءً القراءة الأوَّلية لمؤشر ثقة المستهلك لجامعة ميشيغان
القراءة الأوَّلية لتوقعات التضخم لجامعة ميشيغان

 

من بين هذه العوامل، ربما يكون مؤشر أسعار المستهلك وتقرير مبيعات التجزئة من أهم المؤشرات الاقتصادية للدولار، وبالتالي لتوقعات زوج EUR/USD، وكذلك أسواق الذهب والأسهم.

شهدت أسواق العملات هذا الأسبوع استمرار تفضيل الدولار، مع بقاء الدولار مدعومًا على الرغم من عدم صدور المزيد من الأخبار الرئيسية حتى الآن. وفي الأسبوع السابق، جاء تقرير الوظائف الأمريكي قويًا نسبيًا وكذلك بعض البيانات الأخرى قبل التوقعات، بينما أنهى رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي Powell وزملاؤه في اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الآمال في خفض أسعار الفائدة مبكرًا. ومع ذلك، لم يوقف ذلك الارتفاع الذي حققته أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى في وول ستريت، حيث تجاوز مؤشر S&P 500 مستوى 5000 للمرة الأولى على الإطلاق، ويرجع الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى تقارير الأرباح القوية للشركات. وقد تؤدي قراءة بيانات التضخم القوية إلى دعم الدولار بشكل أكبر، في حين أن القراءة الأضعف ستكون في صالح مستثمري الذهب وتقلل من التوقعات الهبوطية لزوج EUR/USD.

وبمجرد صدور مؤشر أسعار المستهلك وانتهاء الأثر الناتج عنه، سيتحول التركيز بعد ذلك إلى مؤشر أسعار المستهلك وأبرز البيانات الأخرى لهذا الأسبوع. وقد تم تسليط الضوء على صحة المستهلك الأمريكي من خلال أرقام مبيعات التجزئة الأخيرة التي فاقت التوقعات، والتي فاقت التوقعات في كل من الأشهر الستة الماضية. وفي ديسمبر، ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 0.6%، بينما ارتفعت المبيعات الأساسية بنسبة 0.4%. وكانت أرقام مبيعات التجزئة القوية مصحوبة بارتفاع ثقة المستهلك في الأشهر القليلة الماضية. وبالتالي، ظل معدل البطالة منخفضًا، وارتفعت الأجور، وتراجع معدل التضخم ببطء. ولم يكن لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي أي سبب لتخفيف سياسته النقدية في وقت أقرب مما كان متوقعًا. فإذا أشارت البيانات المقرر صدورها الأسبوع المقبل بما في ذلك مبيعات التجزئة إلى مزيد صمود وقوة الاقتصاد الأمريكي، فانتظروا المزيد من المكاسب للدولار الأمريكي.

تباطؤ اقتصاد منطقة اليورو يعيق حركة اليورو

واجه اليورو صعوبات في الحفاظ على جهوده السابقة للانتعاش، والتي أعاقتها البيانات الضعيفة المستمرة الصادرة عن منطقة اليورو. وأظهرت أبرز بيانات منطقة اليورو هذا الأسبوع فشل مبيعات التجزئة في كتلة العملة الموحدة في تلبية التوقعات، وشهد الإنتاج الصناعي الألماني تراجعًا ملحوظًا في ديسمبر، مما يشير إلى العقبات المستمرة التي تواجه القوة الاقتصادية الرائدة في منطقة اليورو. وعلى الرغم من هذه الانتكاسات، أظهر مؤشر طلبات المصانع الألمانية مقاومة غير متوقعة، حيث سجل ارتفاعًا كبيرًا مقارنة بالتوقعات. ومع ذلك، كانت هذه النتيجة الإيجابية طفيفة نسبيًا في السياق العام. وبينما عارض البنك المركزي الأوروبي أيضًا التخفيضات المبكرة لأسعار الفائدة، كانت البيانات التي جاءت من منطقة اليورو أضعف من البيانات الأمريكية، مما سمح للدولار بالارتفاع مقابل اليورو.

وباستثناء تقرير استطلاع ZEW الألماني للثقة الاقتصادية وتقديرات الناتج المحلي الإجمالي السريع لمنطقة اليورو، لا يوجد الكثير من البيانات المنتظرة من منطقة اليورو في الأسبوع المقبل، مما يعني أن تركيز متداولي زوج EUR/USD سيكون على الجانب الأمريكي والدولار.

توقعات زوج EUR/USD: المستويات الفنية والعوامل التي يجب مراقبتها

المصدر: TradingView.com

 

في الوقت الحالي، وجد زوج EUR/USD دعمًا عند قاع ديسمبر عند 1.0723 رغم وجود احتمالية جيدة للكسر دون هذا المستوى قريبًا، ربما بداية من اليوم. ومنذ يوم الأربعاء، واجه زوج EUR/USD مقاومة ضمن نطاق 1.0780 إلى 1.0845 وظل أسفله حتى الآن. ويتوافق الحد الأدنى لهذا النطاق مع قاع يوم الخميس الماضي، والذي تم اختراقه بعد صدور تقرير الوظائف غير الزراعية الأمريكي الذي جاء قويًا في اليوم التالي. ويتزامن الحد العلوي للنطاق مع المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم. ولن يكون من المستغرب أن يبدأ زوج EUR/USD حركته الهبوطية القادمة من هذا المستوى، مما قد يؤدي إلى كسر قاع ديسمبر بشكل حاسم هذه المرة.

بينما هناك فرصة لتشكيل زوج EUR/USD نمط القاع المزدوج، إلا أن هناك تفسيرًا أساسيًا محدودًا لبدء الدولار في الاتجاه الهابط، نظرًا لمفاجآت البيانات الأخيرة والتصريحات المتشددة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي. لذا، في ظل الظروف الحالية، سأفكر فقط في التداولات الصعودية على زوج EUR/USD إذا شهدنا ظهور نمط انعكاس صعودي واضح أولاً، أو إذا كان هناك اختراق محتمل فوق القمة الأخيرة، بالقرب من علامة 1.09، لإبطال الاتجاه الهبوطي السائد في زوج EUR/USD.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.