English

توقعات زوج EUR/USD لا تزال إيجابية، ومن المرجح أن يتجه نحو مستوى 1.10

على الرغم من البداية البطيئة للزوج في جلسة اليوم، فإن حركة السعر الأخيرة وتحسن المعنويات في منطقة اليورو تشيران إلى أن توقعات زوج EUR/USD لا تزال إيجابية، مع إمكانية توجه سعر الصرف نحو مستوى 1.10.

إعداد: Fawad Razaqzada،

ماذا الآن بالنسبة للدولار؟ هذا هو السؤال الرئيسي بعد إصدارات البيانات الضعيفة يوم الأربعاء التي تسببت في انخفاض الدولار الأمريكي بشكل عام، مما يؤكد الرأي القائل بأن النمو الاقتصادي يفقد زخمه وأن التضخم يتجه نحو الانخفاض. وتوقفت صفقات بيع الدولار خلال الليل وكان الدولار مستقرًا خلال النصف الأول من التداول الأوروبي، وذلك قبل صدور بيانات مطالبات إعانات البطالة التي بدأت في تحريك الأسواق مؤخرًا. ولدينا أيضًا بعض مؤشرات الاقتصاد الكلي الأمريكية الأخرى التي نتطلع إليها. على الرغم من البداية البطيئة للزوج في جلسة اليوم، فإن حركة السعر الأخيرة وتحسن المعنويات في منطقة اليورو تشيران إلى أن توقعات زوج EUR/USD لا تزال إيجابية، مع إمكانية توجه سعر الصرف نحو مستوى 1.10.

وقبل مناقشة الأحداث الكلية بمزيد من التفصيل، دعونا نلقي نظرة سريعة على الرسم البياني لزوج EUR/USD بعد الاختراق الكبير يوم الأربعاء.

التحليل الفني لزوج EUR/USD

من غير المستغرب أن يتراجع زوج EUR/USD في ظل عمليات جني الأرباح بعد الارتفاع المدفوع بالبيانات التي صدرت يوم الأربعاء. ولكن مع اختراق العديد من مستويات المقاومة الرئيسية، يظل المسار الأقل مقاومة نحو الاتجاه الصعودي.

المصدر: TradingView.com

يقع أول مستوى دعم محتمل قصير المدى يجب مراقبته حول 1.0850-1.0860 على زوج EUR/USD، وهي منطقة لم تتمكن من تقديم مقاومة خلال الارتفاع السريع يوم الأربعاء، على الرغم من أنها كانت منطقة دعم سابقة. والآن بعد اخترق هذا المستوى، قد نرى ارتدادًا محتملاً حول هذه المنطقة، والتي كانت قيد الاختبار وقت كتابة هذا التقرير.

وأسفل ذلك المستوى، يقع الدعم الرئيسي الذي يجب مراقبته الآن في المنطقة بين 1.0800 و1.0825، والتي تمثل نقطة بداية الاختراق لهذا الأسبوع.

وعلى الجانب الصعودي، من المرجح أن يكون مستوى 1.0900 هو الهدف الصعودي التالي قبل الوصول إلى المستوى الرئيسي 1.10 بعد ذلك.

تقرير مطالبات إعانة البطالة الأمريكية من بين أبرز البيانات

لدينا الكثير من إصدارات بيانات المستوى الثاني التي نتطلع إليها اليوم.

ومن المتوقع أن يُظهر أحدث تقرير لمطالبات إعانة البطالة انخفاضًا في المطالبات إلى 219 ألفًا مقابل 231 ألفًا في الأسبوع السابق. كما سنحصل على مؤشر Philly Fed لقطاع التصنيع، المتوقع أن ينخفض إلى 7 من 15.5 سابقًا. علاوةً على ذلك، من المتوقع أن يرتفع عدد تصاريح البناء إلى وتيرة سنوية تبلغ 1.48 مليون مقارنة بـ 1.46 مليون سابقًا، في حين من المتوقع أن يسجل الإنتاج الصناعي +0.1% على أساس شهري.

توقعات زوج EUR/USD: هل ستستمر عمليات بيع الدولار؟

سيبحث دببة الدولار، وثيران زوج EUR/USD، عن المزيد من الدلائل التي تشير إلى تباطؤ الاقتصاد الأمريكي، وخاصةً سوق العمل. وقد تحولت توقعات السوق إلى توقع تخفيضين في أسعار الفائدة هذا العام للمرة الأولى منذ شهر، على الرغم من أن إجراء ثلاثة تخفيضات قد يكون ممكنًا إذا استمر الاتجاه الأخير للبيانات الأمريكية الضعيفة.

وفضلاً عن البيانات المذكورة أعلاه بالإضافة إلى بعض بيانات المستوى الثاني الأخرى التي ستصدر في الأسبوعين المقبلين، لا توجد مؤشرات كلية رئيسية في الولايات المتحدة مجدولة حتى اليوم الأخير من الشهر عندما يتم إصدار تقرير نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية، قبل أسبوع من صدور تقرير الوظائف لشهر مايو. وحتى ذلك الحين، أتوقع أن أرى المزيد من عمليات بيع الدولار ولكن بوتيرة أكثر تدرجًا.

لذا، أعتقد أن زوج EUR/USD سيجد مشترين عند الانخفاضات ويتجه نحو مستوى 1.10.

وقد ألهم الضعف الأخير في البيانات الأمريكية المتداولين للقيام بصفقات البيع في محاولات تعافي الدولار.

وقد جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلك يوم الأربعاء مخالفة للتوقعات بقراءة +0.3% على أساس شهري، وشهدنا أيضًا رقمًا ثابتًا لتقرير مبيعات التجزئة الرئيسي، بينما كان المتوقع زيادة بنسبة 0.4%. علاوةً على ذلك، رسم مؤشر Empire State لقطاع التصنيع صورة قاتمة أخرى لقطاع التصنيع، مع قراءة سلبية أخرى أقل من المتوقع (-15.6 مقابل -9.9 المتوقعة).

وتأتي بيانات الأربعاء المخيبة للآمال بعد تقرير الوظائف غير الزراعية لشهر أبريل، وأحدث استطلاعات ISM والعديد من المؤشرات الأخرى، والتي جاءت كلها مخيبة للتوقعات في وقت سابق من هذا الشهر.

لذا، يبدو أن التعافي الاقتصادي الأمريكي يتباطأ، وهذا سيساعد على خفض معدلات التضخم، مما يقلل الحاجة إلى إبقاء السياسة النقدية متشددة لفترة أطول. وكان تقليص بنك الاحتياطي الفيدرالي التدريجي لميزانيته العمومية عاملاً إضافيًا أدى إلى هبوط الدولار.

تأثر الدولار أيضًا بالعوامل الخارجية

في الوقت نفسه، تساهم العوامل الخارجية أيضًا في الضغط على الدولار. ويبدو أن التعافي الكبير الذي تشهده الأسواق الصينية وارتفاع أسعار معدن النحاس يشيران جميعًا إلى أن الصين قد تجاوزت مرحلة الانكماش. علاوةً على ذلك، شهدنا تحسنًا في البيانات الواردة من منطقة اليورو والمملكة المتحدة أيضًا، مما عزز جاذبية اليورو والجنيه الإسترليني.

توقعات زوج EUR/USD: من المرجح أن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في يونيو

من المتوقع أن يخفض البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة في يونيو، وهو ما تم تقديره بالكامل. إلا أن التحسن الأخير في البيانات يعني أن البنك المركزي من المرجح أن يكون أقل تيسيرًا بكثير في توجيهاته بشأن قرارات أسعار الفائدة المستقبلية. ومن غير المرجح أن تتأثر توقعات زوج EUR/USD بأي حديث آخر من البنك المركزي الأوروبي عن خفض أسعار الفائدة في يونيو، حيث أصبح هذا الأمر واضحًا الآن.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.