English

توقعات زوج USD/JPY: مشكلة الين الضعيف في اليابان تهدد بالتحول إلى مشكلة معقدة

يحاول المسؤولون اليابانيون مرة أخرى الحد من ارتفاع زوج USD/JPY، قائلين إن التحركات خلال الأسابيع القليلة الماضية لا تعكس الأساسيات بل نشاط مضاربة. وبوجوده في نمط فني يشير إلى احتمال حدوث اتجاه صاعد كبير في المستقبل، فقد تتحول مشكلة الين الضعيف لديهم قريبًا إلى مشكلة معقدة.

إعداد:  David Scutt،

  • ارتفع زوج USD/JPY نحو القمم التي شهدها لعدة عقود بعد قرار بنك اليابان بشأن أسعار الفائدة الأسبوع الماضي
  • يقول صناع السياسة اليابانيون إن هذه الخطوة كانت مدفوعة بقوى المضاربة وليس بالأساسيات، مما يجعل احتمال تدخل بنك اليابان خيارًا مطروحًا
  • هناك جدوى للمطالبات إذا نظرنا فقط إلى فروقات أسعار الفائدة
  • يتواجد زوج USD/JPY في نمط مثلث صاعد على الرسم البياني الأسبوعي، وهو نمط فني صعودي إذا ارتفع السعر

الملخص

يحاول المسؤولون اليابانيون الحد من ارتفاع زوج USD/JPY مرة أخرى، قائلين إن التحركات خلال الأسابيع القليلة الأخيرة لا تعكس الأساسيات بل نشاط مضاربة. وفي حين أن هناك بعض الجدوى للمطالبات، إلا أن تداولات المناقلة تستمر في تعزيز ضعف الين الياباني، مما يبقيه بالقرب من القمم التي شهدها لعدة عقود.

وبوجوده في نمط فني يشير إلى احتمال حدوث اتجاه صاعد كبير في المستقبل، فقد تتحول مشكلة الين الضعيف قريبًا إلى مشكلة معقدة.

معلومات أساسية

يهدد زوج USD/JPY بالاختراق إلى أعلى قمم له منذ 33 عامًا، مرتفعًا بعد قرار بنك اليابان بشأن أسعار الفائدة الأسبوع الماضي. وبينما قرر البنك رفع أسعار الفائدة لأول مرة خلال 17 عامًا، متخليًا عن أسعار الفائدة السلبية في هذه العملية، فقد كانت هذه الزيادة بمعدل 10 نقاط أساس فقط، وكانت ذات أثر جيد في الأسواق، مع عدم الالتزام بإجراء زيادات أخرى بعدها. ومن المهم أنه صرَّح بأنه ليس لديه خطط فورية لتقليص برنامجه الضخم للتيسير الكمي، واستمر في شراء سندات الحكومة اليابانية بوتيرة سريعة.

وقد عززت هذه التصريحات أنه من المستبعد للغاية أن تشرع اليابان في برنامج تشديد عنيف للسياسة النقدية مثل البنوك المركزية المتقدمة الأخرى في المراحل الأولى من الدورة الاقتصادية، مما يبقي الفجوة في فروقات أسعار الفائدة بين اليابان وبقية العالم واسعة للغاية. وبالنسبة لزوج العملات الذي يعتمد إلى حد كبير على فروقات أسعار الفائدة، يعد هذا أمرًا مهمًا عند النظر في توقعات زوج USD/JPY.

ومع اقتراب زوج USD/JPY من تسجيل قمم جديدة، لم يضيع المسؤولون اليابانيون الكثير من الوقت في محاولة خفض السعر، حيث حذر Masato Kanda، كبير دبلوماسيي العملة في اليابان، من أن التحركات منذ اجتماع بنك اليابان لم تكن مدفوعة بالأساسيات بل بقوى المضاربة، مضيفًا أنه لا يستبعد اتخاذ أي إجراءات لمكافحتها في حال استمرارها. وهذا رمز لمطالبة بنك اليابان بالتدخل نيابة عن الحكومة، وهو تهديد مجرب وجرى اختباره وحقق نتائج في الماضي.

ويمكنني أن أتعاطف مع Kanda نظرًا لأن فروقات الأسعار بين الولايات المتحدة واليابان قد ضغطت منذ أن كان زوج USD/JPY حول هذه المستويات آخر مرة. ويمكنك رؤية ذلك في الرسم البياني أدناه.

ومع الارتباط اليومي مع عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات البالغة 0.84 منذ بداية عام 2024، يشير ذلك إلى أنه في حين أن لا تزال فروقات الأسعار تؤثر على الحركات الاتجاهية، إلا أن حجم التحركات ليس قريبًا من القوة التي شوهدت سابقًا. ومع توقع استمرار تداولات المناقلة للين الياباني حتى نرى ضعفًا مستمرًا في فئات الأصول ذات المخاطر العالية خارج اليابان، يشير ذلك إلى استمرار الضغط على الين حتى تلك المرحلة.

ونظرة واحدة على الوضع الفني لزوج USD/JPY تحذر من أن المشكلة التي تواجه المسؤولين اليابانيين قد تتحول قريبًا إلى مشكلة معقدة.

يتواجد زوج USD/JPY في نمط مثلث صاعد، حيث يتقاطع اتجاه صاعد طويل الأمد منذ أوائل عام 2022 مع المقاومة الأفقية أسفل 152.00 مباشرةً. وبالنظر إلى المسافة بين النقطتين عندما تشكل المثلث، تشير العادة إلى أنه إذا رأينا اختراقًا صعوديًا، فقد يكون كبيرًا.

وضع الصفقات

لمجرد أن زوج USD/JPY يتواجد في نمط مثلث صاعد لا يعني أن الاختراق إلى الأعلى مضمون. ومن الضروري انتظار الاختراق لتحسين الثقة في حركة السعر التالية، لذا فهذه فكرة تداول يجب الاحتفاظ بها حتى يحدث ذلك.

فإذا تراجعت منطقة المقاومة حول 151.95، فإن العادة تشير إلى أن الاختراق قد يمتد إلى أعلى مستوى عند 180 إذا تم تنفيذه بالكامل. وبينما تم تداوله عند هذه المستويات في الماضي، فإن مثل هذه الخطوة تبدو غير محتملة في ظل عدم وجود حدث هبوطي غير متوقع يتعلق باليابان.

ومع ذلك، فإن الوصول إلى مستوى 155 لا يبدو مستحيلاً، خاصةً إذا ما دفع الاختراق بموجة جديدة من الرهانات الصعودية. والمستوى 160 هو مستوى آخر حاول زوج USD/JPY كثيرًا الوصول إليه في أوائل التسعينيات، لذلك قد يكون هذا هدفًا آخر على مدى التمدد.

والشيء الأساسي الذي يجب تذكره هو وضع أمر وقف الخسارة أسفل 151.95 إذا قمت بالشراء عند الاختراق، مما يوفر الحماية ضد الانعكاس المفاجئ. فإذا سارت الصفقة لصالحك، فيمكنك نقله إلى نقطة الدخول، مما يوفر نوعًا من الفرصة المجانية على الجانب الصعودي.

العامل غير المتوقع

ليس هناك ما يضمن أن زوج USD/JPY سيحقق اختراقًا للأعلى. وقد تتعرض تداولات المناقلة بسهولة للاضطراب، خاصةً إذا ما اضطرت البنوك المركزية الكبرى إلى خفض أسعار الفائدة بشكل عنيف بسبب التباطؤ المفاجئ في الاقتصاد العالمي. وفي ظل هذا السيناريو، يمكن لزوج USD/JPY أن يكسر اتجاهه الصاعد ويتراجع بقوة بمجرد استعادة رؤوس الأموال. ومن غير المرجح أن يؤدي الهبوط الحاد إلى تعزيز الاتجاه الصاعد لزوج USD/JPY.

العامل الغير متوقع الآخر سيكون إذا ما اضطر بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التخلي عن تخفيضات أسعار الفائدة هذا العام، وهو سيناريو قد نشهد فيه فروقات العائد مع اليابان تتورّط من جديد. وفي حين أن ذلك قد يضغط على بعض فئات الأصول الأكثر خطورة، إلا أنه سيعني أيضًا أن النمو والتضخم في الولايات المتحدة قد تسارعا مرة أخرى، وهو مزيج قد يعزز مكاسب صعودية أكبر لزوج USD/JPY.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.