English

توقعات مؤشر FTSE: تراجع أداء الأسهم البريطانية مرة أخرى ولكننا نتوقع مستقبل أكثر إشراقًا

يواصل مؤشر FTSE أداءه الضعيف نسبيًا مقارنةً بالأسواق الأوروبية والأمريكية التي سجلت أرقامًا قياسية جديدة أو قممًا لم نشهدها منذ عدة أعوام للمؤشرات الأوروبية الرئيسية بعد أن تجاوز مؤشر S&P مستوى 5,000. ومع ذلك، انخفض مؤشر FTSE مرة أخرى. وعلى الرغم من ذلك، لا تزال الأسهم البريطانية عند مستويات “منخفضة بشكل قياسي” قبل أسبوع حافل بالبيانات.

إعداد : Fawad Razaqzada، محلل الأسواق

  • توقعات مؤشر FTSE: تواصل الأسهم البريطانية أداءها الضعيف نسبيًا مقارنةً بالأسواق الأوروبية والأمريكية
  • أرقام قياسية جديدة أو قمم لم نشهدها منذ عدة سنوات للمؤشرات الأوروبية الرئيسية بعد أن تجاوز مؤشر S&P مستوى 5,000
  • الأسهم البريطانية عند مستويات “منخفضة بشكل قياسي” قبل أسبوع حافل بالبيانات

شهدت معظم الأسواق الأوروبية بداية قوية اليوم بعد أن أغلق مؤشر S&P 500 عند قمة قياسية جديدة فوق مستوى 5,000 يوم الجمعة، مدعومًا بارتفاع قطاع التكنولوجيا، وسط تفاؤل بالذكاء الاصطناعي ونتائج أرباح إيجابية في الغالب، وتفاؤل بشأن خفض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة النهاية. كما يشعر المستثمرون أيضًا في أوروبا بالتفاؤل بشأن اقتراب البنك المركزي الأوروبي من خفض أسعار الفائدة مرة أخرى، الأمر الذي سيرفع المؤشرات الرئيسية إلى قمم قياسية أو لم نشهدها منذ عدة سنوات. ومع ذلك، لم يُظهر مؤشر FTSE البريطاني مثل هذه الرغبة مرة أخرى. ولكن هل سنرى تغير قريب في المشهد الحالي؟

أرقام قياسية جديدة أو قمم لم نشهدها منذ عدة سنوات للمؤشرات الأوروبية

يشعر المستثمرون في أوروبا بتفاؤل متزايد بشأن احتمال قيام البنك المركزي الأوروبي بتخفيض أسعار الفائدة مرة أخرى.

وسجل مؤشر سوق الأسهم الهولندية أعلى قمة له على الإطلاق اليوم، كما جاء مؤشر DAX الألماني وCAC الفرنسي على مسافة قريبة من تحقيق أرقام قياسية جديدة هذا العام، وسجل مؤشر FTSE MIB الإيطالي قمة جديدة لم نشهدها منذ عدة سنوات.

ومن المفارقات أن المؤشرات الأوروبية مثل مؤشر DAX مستمر في الارتفاع على الرغم من استمرار البيانات الضعيفة في ألمانيا. وقد تكون القوة الاقتصادية في منطقة اليورو على وشك مرحلة الانكماش، إن لم تكن بدأتها بالفعل. مع ذلك، ساعدت أسهم مثل Infineon Technologies، وSiemens Energy، وSartorius في دفع مؤشر DAX إلى أعلى قمم له على الإطلاق هذا العام. وقد تم تجاهل الضعف في البيانات الاقتصادية، حيث أن البيانات الضعيفة تجعل من المحتمل أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي قريبًا في خفض أسعار الفائدة مرة أخرى.

مؤشر FTSE يواصل أداءه الضعيف نسبيًا مقارنةً بأداء المؤشرات الأوروبية والأمريكية

مع وصول بقية الأسواق الأوروبية والأسهم في Wall Street إلى قمم قياسية جديدة على أساس يومي تقريبًا، قد تعتقد أن هذا كان سيساعد أيضًا الأسواق البريطانية. حسنًا، ليس تمامًا!

انخفض مؤشر FTSE 100 بنحو 0.2% هذا الصباح، متخلفًا مرة أخرى عن أداء الأسواق الأوروبية الأخرى. وهذه المرة، تضرر المؤشر من انخفاض أسهم شركة AstraZeneca بنسبة 2%، حيث بلغت شركة الأدوية أدنى مستوى لها منذ مارس 2022. وفي الأسبوع الماضي، انخفضت الأسهم بنسبة 5.8% تقريبًا بعد تقرير نتائج أرباح الشركة.

ومع ذلك، هناك أمل في أن يتمكن مؤشر FTSE من التعافي في وقت لاحق من اليوم. فقد كانت أسهم شركات التعدين والطاقة مثل Glencore وShell وBP وAnglo American جميعها تتداول بمستويات مرتفعة.

JPMorgan: الأسهم البريطانية عند مستويات “منخفضة بشكل قياسي”

يتفائل المحللون في JP Morgan بشأن الأسهم البريطانية، وهو شعور مشترك أيضًا بين فريقنا التحليلي. ويشير محللو JPMorgan إلى أن المملكة المتحدة لديها أعلى عائد توزيعات أرباح عبر الأسواق الرئيسية بنسبة 4.3% مقارنة بحوالي 2% لمؤشر MSCI World. وعائد توزيعات الأرباح هو في الأساس مقدار الأرباح التي تدفعها الشركة سنويًا مقارنة بسعر سهمها. ومن الواضح أن انخفاض سعر سهم الأسهم البريطانية يساعد في رفع هذا الرقم.

حتى الآن، يتجنب المستثمرون إلى حد كبير الأسهم البريطانية، ويفضلون الاحتفاظ بأسهم التكنولوجيا الأكثر نشاطًا في الولايات المتحدة وأوروبا. وقد أدى ضعف السوق في الصين إلى تحقيق أداء ضعيف أيضًا للأسهم المرتبطة بالصين، والتي يوجد الكثير منها في مؤشر UK 100. وفي الوقت نفسه، لا يزال التضخم في المملكة المتحدة مرتفعًا للغاية عند 4% مقارنة ببقية الاقتصادات المتقدمة الرئيسية، وهو ما يبقي لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا منقسمة فيما يتعلق باتجاه أسعار الفائدة.

توقعات مؤشر FTSE: هل يمكن لسوق الأسهم في المملكة المتحدة أن تنتعش بالكامل؟

مع وجود إشارات تشير إلى أن أسعار السلع مثل النفط الخام بدأت تظهر خصائص صعودية طويلة الأمد مرة أخرى، يجب أن يساعد ذلك أسهم الطاقة الموجودة في مؤشر FTSE – على الرغم من أن أسعار النفط كانت منخفضة في وقت كتابة هذا التقرير في جلسة اليوم. كما أن جهود الصين لتعزيز أسواقها قد تشجع الاستثمار في المؤشر البريطاني. وقد يجد مؤشر FTSE أيضًا الدعم بمجرد أن يبدأ المستثمرون في التحول من أسهم التكنولوجيا إلى الشركات الكبيرة في القطاعات الأخرى. وربما يؤدي ضعف تقرير التضخم يوم الأربعاء إلى ارتفاع أكثر وضوحًا، على الرغم من اعتقاد خبراء الاقتصاد أن الأسعار ارتفعت بشكل أكبر في يناير.

أسبوع حافل للبيانات البريطانية

سيواجه المستثمرون في المملكة المتحدة أسبوعًا مزدحمًا بالبيانات هذا الأسبوع، حيث من المقرر صدور مؤشر أسعار المستهلك والأجور والتوظيف والناتج المحلي الإجمالي وأرقام مبيعات التجزئة بدءًا من يوم الثلاثاء.

ويمكن أن يستفيد مؤشر FTSE إذا تبين أن التضخم ضعيف بشكل غير متوقع، على الرغم من أن خبراء الاقتصاد يعتقدون أن الأسعار ارتفعت أكثر لتصل إلى 4.1% على أساس سنوي في يناير مقارنةً بنسبة 4.0% في ديسمبر.

ومع ذلك، مع تحول بنك إنجلترا وغيره من البنوك المركزية الكبرى إلى دورة قصيرة لخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام، أعتقد أن التوقعات لمؤشر FTSE صعودية على المدى الطويل.

توقعات مؤشر FTSE: التحليل الفني

المصدر: TradingView.com

بعد انخفاض دام أسبوعين، تأثر مؤشر FTSE أيضًا بالارتفاع المصغر الذي بدأ في 17 يناير. ولكن الآن، يمكن أن يتدخل المشترون عند الانخفاضات لوقف انخفاض المؤشر نظرًا للاعتبارات الاقتصادية المذكورة أعلاه. وتعتبر المنطقة من 7535 إلى 7560 منطقة محورية، حيث يلتقي الدعم والمقاومة القديمان مع المتوسط لمدة 200 يوم. قد يكون تشكيل نمط شمعة صاعدة لطيفة هنا هو الإشارة التي ينتظرها الثيران. دعونا ننتظر هذا التأكيد أولاً، حيث أن حركة السعر الأخيرة لم تكن مقنعة على الإطلاق للثيران. لقد رأينا مقاومة قصيرة المدى حول مستوى 7600، وفوقها سيتم التركيز مرة أخرى على منطقة المقاومة طويلة المدى حول 7680-7700.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.