English

حركة زوج EUR/USD مدفوعة ببيانات البنك المركزي الأوروبي، وتصريح Powell، وتقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لقطاع الخدمات: الأسبوع المقبل

يتجه زوج EUR/USD نحو أصغر نطاق أسبوعي له منذ سبتمبر 2021، على الرغم من مستويات التقلب الضمنية لمدة أسبوع واحد التي قد نشهد فيها المزيد من الحركة خلال الأسبوع المقبل.

إعداد : Matt Simpson،

يتجه زوج EUR/USD نحو أصغر نطاق أسبوعي له منذ سبتمبر 2021، على الرغم من مستويات التقلب الضمنية لمدة أسبوع واحد التي قد نشهد فيها المزيد من الحركة خلال الأسبوع المقبل. وقد يكون هذا هو الحال، نظرًا لأن لدينا Jerome Powell سيدلي بتصريحه في نفس اليوم الذي يصدر فيه تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات، قبل بيان البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا في وقت لاحق من الأسبوع. كما يجب متابعة البيانات الواردة من اليابان في ضوء التصريحات المتشددة من مسؤول ببنك اليابان، حيث قد تكون التوقعات الآن برفع أسعار الفائدة في مارس أو أبريل.

 

الأسبوع الماضي:

  • جاءت بيانات التضخم في تقرير نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي كما هو متوقع على الصعيد العام، ولم تترك سوى القليل من المفاجأة – حتى لو ارتفع مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي بنسبة 0.4% على أساس شهري.
  • شهدت مؤشرات وول ستريت ارتفعًا وأغلقت على بُعد أقل من تداولات يوم واحد من القمم القياسية بحلول إغلاق يوم الخميس، في حين وصل مؤشر Nikkei 225 وASX 200 إلى أعلى قمم على الإطلاق خلال جلسة الجمعة.
  • صرَّح أعضاء الاحتياطي الفيدرالي Collins وWilliams بأن تخفيضات بنك الاحتياطي الفيدرالي ستكون مناسبة “في وقت لاحق من هذا العام” بينما يخطط Bostic لتخفيض واحد “بحلول الصيف”
  • وصل مؤشر أسعار المستهلك الأساسي في اليابان إلى هدف بنك اليابان البالغ 2%، على الرغم من أن الإجماع كان على تراجعه إلى 1.8%، مما أدى إلى ارتفاع الين.
  • صرَّح عضو بنك اليابان Tanaka بأن بنك اليابان يسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدف التضخم البالغ 2%، وأنه قد حان الوقت للبنك المركزي لمناقشة كيفية التحول من سياسته شديدة التساهل، مما دفع الين الياباني إلى الارتفاع بشكل كبير يوم الخميس.
  • أظهرت مبيعات التجزئة الضعيفة في أستراليا مزيدًا من الأسباب لتجاهل التحيز المتشدد لبنك الاحتياطي الأسترالي في بيانه الأخير.

الأسبوع المقبل (الجدول الزمني):

الأسبوع المقبل (أبرز الأحداث والمواضيع الرئيسية):

  • انتخابات الرئاسة الأمريكية التمهيدية
  • تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات
  • تقرير الوظائف غير الزراعية
  • اجتماع البنك المركزي الأوروبي وبنك كندا بشأن السياسة النقدية
  • بيانات اليابان
  • مؤشر أسعار المستهلك في طوكيو
  • موازنة الربيع في المملكة المتحدة

 

انتخابات الرئاسة الأمريكية التمهيدية (الثلاثاء الكبير)

تتواصل الانتخابات التمهيدية الأمريكية الأسبوع المقبل، حيث تصوّت 16 ولاية لمرشحيها للرئاسة في يوم يعرف باسم “الثلاثاء الكبير”. ومن المسلم به تقريبًا أن Biden وTrump سيكونان المرشحين للحزبين الديمقراطي والجمهوري، على التوالي. والشيء الذي يجب مراقبته هو ما إذا كانت حملة “غير ملتزم” ستقنع عددًا كافيًا من الناس بوقف التصويت لبايدن بسبب موقفه تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة، ونسبة الأصوات التي يمكن أن تحافظ Nikki Haley عليها في الانتخابات التمهيدية “المغلقة” الأسبوع المقبل. وفي حين أنه من غير المحتمل أن تكون هذه أحداثًا كبيرة تحرك السوق، إلا أنها يمكن أن تقدم لمحة عما قد يحدث مع انطلاق الحملات الرئاسية في وقت لاحق من هذا العام.

قائمة المراقبة للمتداولين: مؤشرات S&P 500، وNasdaq 100، وDow Jones

تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات

سيوفر تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لمؤشر مديري المشتريات لقطاع الخدمات تقديرًا لآفاق النمو للاقتصاد الأمريكي، إلى جانب الضغوط التضخمية عبر المؤشر الفرعي “للأسعار المدفوعة”. ونظرًا لاستمرار أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفض التخفيضات في أسعار الفائدة مبكرًا، وبقاء التوظيف قويًا والتضخم مرتفعًا نسبيًا (حتى لو كان أقل قوة)، فإن مجموعات البيانات مثل تقرير معهد إدارة التوريد (ISM) قادرة على ضبط التوقعات بشأن السياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي. ومن الجدير بالذكر أن المؤشر الرئيسي توسع بأسرع وتيرة له خلال خمسة أشهر، كما توسع التوظيف والطلبات الجديدة، وارتفعت الأسعار المدفوعة إلى أعلى مستوى لها خلال 12 شهرًا بأسرع وتيرة شهرية منذ ما يقرب من ثلاث سنوات. وإذا ظهر نمط مماثل، فإن ذلك يشير إلى ارتفاع قوى في معدلات التضخم والنمو ومن المرجح أن يقلل التوقعات بتخفيضات بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في يونيو.

قائمة المراقبة للمتداولين: مؤشرات S&P 500، وNasdaq 100، وDow Jones، والذهب، وخام غرب تكساس الوسيط، وزوج USD/JPY

Powell سيلقي بيانه أمام لجنة مجلس النواب

في الأسبوع المقبل، سيلقي رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي بيانه نصف السنوي أمام لجنة مجلس النواب، وهو ما يمثل فرصة مثالية له لإعادة صياغة التوقعات بشأن السياسة النقدية. ومن الواضح أن ما يريد المتداولون سماعه هو التحول إلى الموقف التيسيري، لكنني لست مقتنعًا بأننا سنحصل عليه الأسبوع المقبل. ولكن من المحتمل أن يعني ذلك أنه سيتم إعاقة التقلبات في الفترة التي تسبق صدوره.

وقد أخبر Powell اللجنة في يونيو الماضي أنه كان يتبنى موقفًا متشددًا بشأن التضخم، وتراجع عن أي مخاوف بشأن فقدان الوظائف بشكل جماعي. ومنذ ذلك الحين، تباطأ تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي من 3.2% على أساس سنوي إلى 2.4%، وتباطأ معدل نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي من 4.3% على أساس سنوي إلى 2.8%، بينما تستمر تقارير التوظيف في تسجيل بعض الأرقام الجيدة، بعد أخذ كل شيء في الاعتبار. وهذه هي النقطة الأخيرة حقًا التي تجعلني لا أتوقع سماع أي نوع من التحول التيسيري من Powell الأسبوع المقبل، ولكن يجب عليه على الأقل أن يشير إلى التقدم المحرز في معدل التضخم.

وأنا أراهن أنه قد يقنع الأسواق بشكل أكبر بأن التخفيض في شهر يونيو يبدو مرجحًا، وهو ما تتفق عليه توقعات السوق والاقتصاديون بشكل عام. وهذا يمكن أن يجعل جلسته واحدة من الأقل إثارة للاهتمام.

وبطبيعة الحال، إذا فاجأنا بتحول تيسيري يعني ضمنًا رفع سعر الفائدة مبكرًا، فتوقع أن تقفز الأسواق إلى فكرة “بيع الدولار الأمريكي” وإرسال المخاطر (وبالتالي مؤشرات وول ستريت) إلى قمم جديدة.

قائمة المراقبة للمتداولين: مؤشرات S&P 500، وNasdaq 100، وDow Jones، والذهب، وخام غرب تكساس الوسيط، وأزواج AUD/USD، وAUD/JPY، وEUR/USD، وUSD/JPY

 

قرار بنك كندا بشأن سعر الفائدة:

تترك أرقام التضخم الضعيفة الباب مفتوحًا لإمكانية إصدار بيان تيسيري من بنك كندا الأسبوع المقبل، على الرغم من أنه يمكن استبعاد خفض أسعار الفائدة فعليًا نظرًا لتوقعات السوق بخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة في أواخر يونيو. وأشار بيانه في يناير إلى انخفاض الإنفاق الاستهلاكي وتراجع الاستثمار التجاري ومع ذلك ارتفاع الأجور. ومع توقعات بتحسن النمو في النصف الثاني من العام، يبدو أن الاحتفاظ بالسياسة دون تغيير هو الخيار المناسب وعدم الكشف عن أي تحول تيسيري.

قائمة المراقبة للمتداولين: أزواج USD/CAD، وCAD/JPY، وNZD/CAD

 

قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة والمؤتمر الصحفي:

مرة أخرى، من غير المتوقع حدوث أي تغيير لموقف البنك المركزي الأوروبي نظرًا لأن النقاش كان يدور حول أي جانب خلال الصيف سيتم فيه تيسير السياسة النقدية. وكان هناك الكثير من الضجيج بين أعضاء البنك المركزي الأوروبي في بداية العام والذي ربما أدى إلى تشويش البيان الأساسي للبنك المركزي الأوروبي والذي قد يحتاج إلى إصلاح في المؤتمر الصحفي لـ Christine Lagarde. وبينما تتراجع أرقام معدل التضخم الألماني بشكل أسرع من المتوقع، فإن هذا ليس هو الحال في جميع أنحاء أوروبا ككل، مما يعني استمرار الضغوط التضخمية، ولهذا السبب أشك في أن البنك المركزي الأوروبي سيشير إلى نهج تيسيري للسياسة النقدية خلال الاجتماعين المقبلين.

قائمة المراقبة للمتداولين: أزواج EUR/USD، وEUR/JPY، وEUR/GBP، ومؤشر الدولار الأمريكي

 

تقرير الوظائف غير الزراعية

بالطبع، يجب أن يكون لتقرير الوظائف غير الزراعية على الأقل ذكر. ولكن لا يوجد الكثير لإضافته عما قلته سابقًا؛ فلا يزال نمو الوظائف قويًا، ولا يزال معدل البطالة منخفضًا وفقًا للمعايير التاريخية، وهذا المزيج هو السبب الرئيسي وراء عدم تعجل بنك الاحتياطي الفيدرالي للإعلان تخفيضات أسعار الفائدة. وكالعادة، يجب مراقبة تقارير التوظيف السابقة في الأسبوع المقبل مثل تقرير Challenger لتخفيض الوظائف وطلبات إعانة البطالة الأولية وتقرير ADP حيث يمكن أن تؤدي تلك التقارير إلى تغير المعنويات تجاه تقرير الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة. ولكن بالنظر إلى أن الولايات المتحدة قد أضافت أكثر من 350 ألف وظيفة الشهر الماضي، فقد يتطلب الأمر إخفاقًا كبيرًا بشكل غير طبيعي في تقرير الوظائف غير الزراعية لتبرير تخفيض أسعار الفائدة في هذه المرحلة.

 

 

الرسم البياني الأسبوعي لزوج EUR/USD:

إن شمعتي بن بار الأسبوعيتان الصعوديتان – الثانية منهما شهدت كسرًا كاذبًا لقاع ديسمبر – تمثلان بالفعل نقطة تحول لزوج EUR/USD. ومع ذلك، فقد تخلى الأسبوع الصعودي اللاحق عن أكثر من نصف مكاسبه بحلول نهاية الأسبوع، ويسير زوج EUR/USD حاليًا على طريق تشكيل أسبوع صغير غير حاسم والإغلاق بين المتوسطين المتحركين الأسيين لمدة 20 و50 أسبوعًا. لذا، لم تنخفض التقلبات هذا الأسبوع فحسب، بل كان اتجاهها أيضًا مفقودًا بشدة.

لذلك، نحن بحاجة إلى الاعتماد على جلسة Jerome Powell المثيرة أو اجتماع البنك المركزي الأوروبي لكسر الجمود. ويشير نطاق التقلب الضمني لمدة أسبوع واحد إلى أن التقلبات ستزداد في الأسبوع المقبل، مع احتمالية بنسبة 68% أن يقع نطاقه بين قاع ديسمبر عند مستوى 1.09. وبما أننا بحاجة إلى الانتظار حتى يوم الثلاثاء (بالنسبة للولايات المتحدة) لتقرير معهد إدارة التوريد (ISM) لقطاع الخدمات وتصريح Powell، أظن أن التداول سيكون هادئًا قبل هذه الأحداث. ولكن بينما يظل زوج EUR/USD فوق المتوسط ​​المتحرك الأسي لمدة 50 يومًا، فربما يكون الانخفاض نحوه مفيدًا للثيران – بشرط أن تظل الأسعار فوقه.

قائمة المراقبة للمتداولين: أزاوج EUR/USD، وEUR/GBP، ومؤشرات DAX 40، وCAC 40، وSTOXX 50

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.