English

زوج AUD/JPY: هل يمكن لهذا المقياس لرغبة المخاطرة في سوق العملات الأجنبية أن يحقق اختراقًا في عام 2024؟

يعد الزوج AUD/JPY مقياسًا كلاسيكيًا للرغبة في المخاطرة، لذا يجب أن نفترض عدم حدوث هبوط اقتصادي واستمرار المكاسب في Wall Street لكي تتوفر له أي احتمالية لاختراق قمم عام 2022.

إعداد:  Matt Simpson،

أتاح بنك اليابان، الذي ينتهج سياسة تيسيرية أكثر من أي وقت مضى، للمخاطرة توسيع “ارتفاع سانتا” يوم الثلاثاء، واقتراب زوج AUD/JPY من اختبار منطقة مقاومة رئيسية حول مستوى 99. وبينما أرى إمكانية اختبار هذه المنطقة مع اقترابنا من شهر يناير، إلا أنني لا أزال غير مقتنع بأنه سيخترقها ببساطة نظرًا لأهمية هذا المستوى. خلافًا لذلك، قد يتراجع مع تلاشي الآثار العرضية لـ “ارتفاع سانتا” وفترة عيد الميلاد على التفاؤل الذي يبدو أننا نشهدها حاليًا في “شراء أي شيء”.

ومع ذلك، بينما لا يبدو أن بنك الاحتياطي الأسترالي في طريقه لرفع أسعار الفائدة مرة أخرى قريبًا (إن كان سيفعل من الأساس)، إلا أن البنك المركزي لا يزال متشددًا نسبيًا مقارنة ببنك اليابان الذي يتبع سياسة تيسيرية بشكل واسع. ويستفيد زوج AUD/JPY من الفارق الإيجابي في العائد بين سعري الفائدة الأساسيين في البلدين، إلى جانب الاستفادة التي يتيحها “ارتفاع سانتا” لأصول محفوفة بالمخاطر مثل الدولار الأسترالي.

في الواقع، تظهر نظرة فاحصة على متوسط العائدات اليومية لزوج AUD/JPY في ديسمبر أنه يميل إلى تحقيق أيام صاعدة بنسبة تزيد عن 50% في الفترة بين 20 ديسمبر وحتى 27 ديسمبر. وأبرزها هو “يوم الصناديق” الذي يتمتع بأعلى متوسط عائد إيجابي وثاني أعلى معدل ربح بنسبة 76.2%.

التحليل الفني لزوج AUD/JPY (الرسم البياني الشهري):

ارتفع زوج AUD/JPY بنسبة 64.8% بشكل ملحوظ من قاع مارس 2020 إلى قمة 2022. والتقى الارتفاع بخط اتجاه زائف قبل أن يتراجع، لكنني قررت الاستمرار في توقعاتي وأغلقت الشمعة الشهرية لشهر نوفمبر عليه بشكل مثالي تقريبًا ليتبين أن الأسواق قد تكون تتابعه.

 

أعتقد أن أكبر سؤال يتركه هذا الإطار الزمني هو ما إذا كنا سنرى اختراقًا فوق قمة عام 2022 في العام المقبل، أم أننا شهدنا المراحل الأولى لظاهرة القمة المزدوجة القوية؟ لأن كل سيناريو يتطلب مشهدًا مختلفًا تمامًا.

 

إذا وسعت الأسهم الأمريكية ارتفاعها في العام المقبل مع تخطي الاقتصاد العالمي أي نوع من الهبوط ومع السيطرة على التضخم أيضًا، فيمكن أن نشهد اختراقًا لزوج AUD/JPY بسبب البيئة التي يزداد فيها الإقبال على المخاطر. ولكن إذا تعثرت عجلة الاقتصاد العالمي ودخلنا أخيرًا في الركود الذي كثر الحديث عنه، فإن زوج AUD/USD هو المرشح الكلاسيكي للانقلاب من مستويات المقاومة الرئيسية وتحقيق تراجع عميق على الأقل.

وبينما يتمتع زوج AUD/JPY بتوقعات إيجابية مع اقتراب العام الجديد، يجب ملاحظة أن تكوين الشمعة الحالي يشبه تكوين “الرجل المعلق” عند مستوى مقاومة رئيسي. ويتزامن ذلك أيضًا مع تباين هبوطي على مؤشر القوة النسبية 14 (RSI 14).

التحليل الفني لزوج AUD/JPY (الرسم البياني الأسبوعي):

بفضل ثبات بنك اليابان، تمتع زوج AUD/JPY يوم الثلاثاء بأفضل يوم له خلال أربعة أشهر. وقد يكون الارتفاع القوي خلال يوم واحد كافيًا لاعتباره كسر خط اتجاه كاذب نظرًا لسرعة الاختراق فوق قمة الدورة السابقة ليحذر من التغير لاتجاه صعودي على الإطار الزمني اليومي.

ولكن هل يستطيع الآن ببساطة الاختراق إلى قمم جديدة؟ إذا تمكن “ارتفاع سانتا” من الحفاظ على الزخم الصعودي، فربما يمكنه على الأقل اختبار قمة عام 2022، لكنني سأندهش إذا رأيته يخترق ببساطة ويستقر فوق مستوى 99. لذلك، لدي ميل صعودي حذر لبقية الشهر، والذي سيتم التخلص منه بسرعة عند أول علامة على التحول لزخم هبوطي حول هذه القمم (مثل تكوين شموع ابتلاعية هبوطية).

التحليل الفني لزوج AUD/JPY (رسم بياني لمدة ساعة واحدة):

يمكن أن يبحث الثيران عن دلائل على وجود قاع تحولي حول النقطة المحورية اليومية لفتح مراكز شراء نحو مستوى 98 – وهو المستوى الذي يضم المحور R1 اليومي وعقدة مرتفعة الحجم من الانخفاض السابق. وبدلاً من ذلك، يمكن أن يسعى الثيران إلى اختراق منطقة الحركة الجانبية الحالية، على الرغم من أن هذا يقلل من نسبة العائد إلى المخاطر.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.