English

زوج GBP/USD يشير إلى معنويات متطرفة قبيل اجتماع بنك إنجلترا واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة: تقرير التزام المتداولين (COT)

في ظل انتظار اجتماع بنك إنجلترا واللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة وتواجد التعرض لصافي مراكز الشراء لزوج GBP/USD عند المعنويات المتطرفة أو بالقرب منها، لا يسعني إلا أن أتساءل عما إذا كان الجنيه الإسترليني قد حان وقت تراجعه. كما أنني سألقي نظرة فاحصة على مؤشر الدولار الأمريكي (DXY) والذهب ومؤشر Nasdaq 100.

إعداد :  Matt Simpson،

مراكز التداول في السوق من تقرير التزام المتداولين – اعتبارًا من الثلاثاء 12 مارس 2024:

  • وصلت النسبة المئوية لآجال 3 أعوام وعام واحد و3 أشهر للعقود الآجلة لزوج جنيه GBP/USD إلى 100% مما يشير إلى احتمالية وجود معنويات متطرفة في الأفق
  • قام كبار المضاربين بتخفيض التعرض لصافي مراكز البيع للعقود الآجلة للين الياباني للأسبوع الثاني بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له منذ 16 عامًا
  • تشكل تباين بين التعرض لصافي مراكز الشراء والعقود الآجلة لمؤشر Nasdaq 100 بين كبار المضاربين، ومع ذلك فإن الافتقار إلى الاهتمام بمراكز البيع وحقيقة افتتاح الأسعار عند قمة قياسية يشير إلى أن الثيران قد يستعدون للعودة إلى الساحة مرة أخرى
  • يمكننا الإشارة إلى أن الذهب قد يصل إلى مستوى معنويات متطرفة صغير، مع وصول التعرض لصافي مراكز الشراء بين مديري الأصول إلى أعلى مستوى له منذ ارتفاع مارس 2022
  • قلص كبار المضاربين والصناديق المدارة التعرض لإجمالي مراكز الشراء للعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط للأسبوع الثاني، وزادت الصناديق من تقديرات البيع لإثارة الشكوك بشأن اختراق خام غرب تكساس الوسيط مستوى 80$ الأسبوع الماضي
  • تحول كبار المضاربين إلى التعرض لصافي مراكز الشراء للعقود الآجلة للنحاس والبلاتين الأسبوع الماضي، قبل إعلان المصاهر الصينية أنها ستحد من إنتاج النحاس
  • قلص كبار المضاربين مراكز الشراء على العقود الآجلة للدولار الكندي بنسبة -15.6% (-6.4 ألف عقد) وزادوا من مراكز البيع بنسبة 7.1% (4.4 ألف عقد)

مراكز التداول على مؤشر الدولار الأمريكي (DX) – تقرير التزام المتداولين:

تراجعت التقديرات بقيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة، مما ساعد على تعويض مؤشر الدولار الأمريكي بعض خسائر الأسبوع السابق، ليشكل اتجاهًا صعوديًا صغيرًا خلال اليوم. ومع ذلك، لا يبدو أن الارتفاع مثير للإعجاب تمامًا، ويُظهر النطاق “الصعودي” الضئيل يوم الجمعة أن الثيران يفقدون قوتهم بالفعل قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا الأسبوع. ويبقى أن نرى ما إذا كان هذا ارتدادًا قبل جولة الانخفاض التالية، أم أنه مجرد جزء من العلم الصعودي على الرسم البياني الأسبوعي. ومما يزيد من الارتباك أن ألاحظ أن كبار المضاربين يزيدون من التعرض لصافي مراكز الشراء، في حين أن مديري الأصول يقللون من تعرضهم. علاوةً على ذلك، تقلص كلتا المجموعتان مراكز الشراء، ويقلل كبار المضاربون مراكز البيع بينما يعمل مديرو الأصول على زيادتها.

في النهاية، من الصعب دعم أي من الاتجاهين لمؤشر الدولار الأمريكي في ظل وجهات النظر المتناقضة هذه وانخفاض أحجام التداول على مؤشر الدولار الأمريكي في نهاية المطاف، خاصة عندما يكون لاجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي القادم والبيانات الواردة تأثير مزدوج على الدولار الأمريكي وبالتالي الأسواق بشكل عام. وفي جميع الاحتمالات، سنشهد بعض التداولات المتقلبة وحركة أسعار متقلبة في النصف الأول من الأسبوع والتي قد تكون أكثر ملاءمة للمتداولين خلال اليوم، أو قد يعني ذلك الارتداد أو الانتظار.

مراكز تداول زوج GBP/USD (العقود الآجلة للجنيه الإسترليني) – تقرير التزام المتداولين:

ارتفع التعرض لصافي مراكز الشراء للعقود الآجلة لزوج GBP/USD إلى أعلى مستوى له منذ 16 عامًا، وارتفع التعرض لإجمالي مراكز الشراء إلى ثالث أعلى مستوى له على الإطلاق. وهذه الإحصائيات وحدها كافية للتحذير من المعنويات المتطرفة، على الرغم من أنه تجدر الإشارة إلى أن إجمالي مراكز البيع بدأ أيضًا في الارتفاع بين هذه المجموعة من المتداولين. وكما ذكرنا في الأسبوع الماضي، لا يزال هناك تباين واضح بين هؤلاء المتداولين وبين مديري الأصول الذين لا يزالون يحافظون على صافي مراكز البيع، على الرغم من أن مستوى تعرضهم الهبوطي آخذ في التضاؤل.

ولكن مع تباطؤ الأجور وارتفاع معدل البطالة إلى أعلى مستوى له خلال عامين وانكماش نمو الوظائف، فإن ارتفاع الجنيه الإسترليني يفقد قوته. وقد شكّل زوج GBP/USD اتجاهًا هبوطيًا خلال الأسبوع، ووصل الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له خلال 8 أشهر فقط ليُظهر أنه فشل في الارتقاء إلى مستوى المراكز الصعودية لكبار المضاربين.

إنه أسبوع في غاية الأهمية بالنسبة لمتداولي الجنيه الإسترليني بالنظر إلى تقرير بيانات التضخم يوم الثلاثاء، واجتماع بنك إنجلترا يوم الأربعاء، واجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الخميس، وتقرير مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة يوم الخميس. وإذا جاء معدل التضخم منخفضًا ولم يتخذ اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة موقفًا تيسيريًا تجاه السياسة النقدية كما هو متوقع (وهو ما يعبر عن توجهي)، فقد يواجه زوج GBP/USD المزيد من الهبوط.

مراكز تداول العقود الآجلة للذهب (GC) – تقرير التزام المتداولين:

واصل كبار المضاربين والصناديق المدارة زيادة التعرض لصافي مراكز الشراء للعقود الآجلة للذهب الأسبوع الماضي، على الرغم من أنه لم يقترب من وتيرة الأسبوع السابق (والذي كان الأسرع خلال 3.5 أعوام بين كبار المضاربين).

وإذا كان هناك أي سبب يدعو إلى الحذر، فهو أن التعرض لصافي مراكز الشراء لكبار المضاربين يقترب من حوالي 200 ألف – وهو المستوى الذي كان حول قمم مؤقتة خلال العامين الماضيين، وأن التعرض لصافي مراكز الشراء لمديري الأصول ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ مارس 2022 (الذي حدث بالمصادفة قبيل التصحيح بنسبة 22%).

وهذا يعني أن الذهب قد يدخل سوقًا هابطًا عند هذه المستويات، ولكن ليس من الصعب تصور أن هذا الارتفاع قد يحتاج إلى توقف مؤقت على الأقل، إن لم يكن تراجعًا.

مراكز تداول العقود الآجلة لمؤشر Nasdaq 100 (NQ) – تقرير التزام المتداولين:

تشكل تباين بين أسعار مؤشر Nasdaq 100 والتعرض لصافي مراكز الشراء لدى مديري الأصول. وكان انخفاض التعرض لصافي مراكز الشراء مدفوعًا بإغلاق مراكز الشراء، وعلى الرغم من ارتفاع مراكز البيع في الأسابيع السابقة، إلا أنها لا تزال منخفضة نسبيًا. لذا، يصعب بناء حالة صعودية على مؤشر Nasdaq 100 باستخدام هذه المعلومات وحدها، حيث نود فعلاً رؤية ارتفاع مراكز البيع وانخفاض مراكز الشراء من أجل التقييم بشكل أفضل بشأن احتمالية وجود أي نقطة تحول. علاوة على ذلك، افتتحت أسواق العقود الآجلة للتو عند قمة قياسية، وهو ما يشير إلى عودة مراكز الشراء.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.