English

زوج USD/JPY يحظى باهتمام خاص ترقبًا لاجتماع بنك اليابان وتقرير التضخم الأمريكي: الأسبوع المقبل

نحن مهتمون بمعرفة ما إذا كانت المؤشرات الأمريكية قادرة على الاستمرار في تحدي الجاذبية واتباع ميلها الموسمي لتحقيق مكاسب قوية في النصف الثاني من شهر ديسمبر. ولكن نظرًا لقوة الارتفاع الذي أوصلها إلى قممها، قد يميل الثيران إلى توخي الحذر من “ارتفاع سانتا” لهذا العام. والحدثان الرئيسيان الأسبوع المقبل هما اجتماع بنك اليابان وتقرير التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي، مما يضع زوج USD/JPY بقوة في محط أنظار متداولي العملات.

إعداد :  Matt Simpson،

 

الأسبوع الماضي:

  • كان الاجتماع الأخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لهذا العام هو الحدث الأبرز، حيث أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي فعليًا عن التحول التيسيري من خلال عرض خفض كامل بمقدار 75 نقطة أساس بحلول نهاية عام 2024 من خلال الرسم البياني لتقديرات متوسط بنك الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة
  • شهدت عائدات السندات انخفاضًا ملحوظًا، حيث انخفضت عائدات السندات لأجل 10 سنوات إلى أقل من 4% للمرة الأولى خلال أربعة أشهر، وانخفضت عائدات السندات لأجل عامين إلى أدنى عائد لها خلال ستة أشهر
  • جاء مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي متماشيًا تقريبًا مع التوقعات قبل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، على الرغم من أن ارتفاع التضخم بنسبة 0.1% على أساس شهري ومؤشر أسعار المستهلك الأساسي بنسبة 0.3% أدى إلى تقليص المتداولين في البداية لتوقعاتهم حول حدوث تحول تيسيري للسياسة النقدية لبنك الاحتياطي الفيدرالي في الربع الأول من عام 2024
  • عزز التوجه التيسيري لبنك الاحتياطي الفيدرالي الآمال في أن يحذو البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا حذوه، إلا أن كلا البنكين المركزيين سارعا إلى التصدي لتلك الآمال – فجاءت اجتماعاتهما أكثر تشددًا من المتوقع
  • سجل الزوجين GBP/USD وEUR/USD أفضل مكاسبهما اليومية على مدى شهر، حيث استفادا من ضعف الدولار الأمريكي
  • وصل مؤشر داو جونز إلى قمة قياسية متفوقًا على مؤشري Nasdaq 100 وS&P 500m، وكان الأخيران قريبين جدًا من اختبار أبرز مستوياتهما
  • لا تزال بيانات التضخم الضعيفة من الصين تشير إلى نمو بطيء لثاني أكبر اقتصاد في العالم
  • واصلت أسعار النفط تراجعها وسط مخاوف من زيادة العرض إلى جانب توقعات أضعف للطلب، على الرغم من تسجيلها ارتفاعًا لمدة يومين من قيعان دورتها بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

الأسبوع المقبل (الجدول الزمني):

الأسبوع المقبل (أبرز الأحداث والمواضيع الرئيسية):

  • ارتفاع سانتا
  • التضخم الاستهلاكي في الولايات المتحدة – معامل انكماش نفقات الاستهلاك الشخصي
  • قرار بنك اليابان بشأن سعر الفائدة، محضر اجتماع السياسة النقدية
  • محضر اجتماع بنك الاحتياط الأسترالي
  • مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي

ارتفاع سانتا

لاحظتُ ميل مؤشر S&P 500 (وWall Street بشكل عام) لتحقيق مكاسب قوية في النصف الثاني من شهر ديسمبر. ومع توجه التحول التيسيري لبنك الاحتياطي الفيدرالي والنمط الموسمي لصالحه، فمن المؤكد أنه أن تحقيق المزيد من المكاسب أمر منطقي. ومع ذلك، يجب على المتداولين أيضًا أن يأخذوا في الاعتبار أننا شهدنا بالفعل مكاسب قوية في النصف الأول من شهر ديسمبر، وهذا غير معتاد. وبالتالي، إذا واصلت المؤشرات الأمريكية ارتفاعاتها، قد يتوجب عليهم التحلي بمزيد من التحفظ تجاه احتمالية الاتجاه الصعودي لأزواج مثل Dow Jones وS&P 500 وNasdaq 100.

عرض التحليلات ذات الصلة:

توقعات مؤشر S&P 500: نظرة متعمقة على “ارتفاع سانتا”

نظرية داو تخضع للاختبار مع اختراق مؤشر DJIA ممهدًا الطريق لمؤشري S&P 500 وNasdaq 100

التضخم الاستهلاكي في الولايات المتحدة – معامل انكماش نفقات الاستهلاك الشخصي

تعد بيانات التضخم الأمريكية الحدث الاقتصادي الأبرز في الأسبوع المقبل، على الرغم الجدل الدائر حول مدى تأثيرها على المعنويات ما لم تكن مرتفعة. وشهد المتداولون التحول التيسيري الذي كانوا يريدونه بشدة، لذا فإن جاءت بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي أقل تضخمًا فمن المرجح أن يمثل ذلك اللمسة الإضافية لارتفاع سانتا.

لكن لكي يكون لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي القدرة على عكس الاتجاهه التيسيري بسرعة، سيحتاج على الأرجح أن تأتي بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي أعلى بكثير من المتوقع. وحيث أن البيانات تتسم بانخفاض التقلب في أفضل الأوقات، فمن المرجح أن تأتي قريبة من التقديرات المتفق عليها ولا تثير الجدل.

يُظهر الرسم البياني لنفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي أدناه المعدل السنوي إلى جانب تقديرات متوسط بنك الاحتياطي الفيدرالي حتى عام 2025، وتعرض اللوحة السفلية معدل نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي على أساس شهري. وفي حين يميل المتداولون إلى التركيز على البيانات السنوية، يمكن أن تكون البيانات الشهرية دليلاً جيدًا حول المكان الذي ستصل إليه البيانات السنوية – لذلك نود أن نرى بيانات ضعيفة على الأساس الشهري للاحتفاظ بالتحيز التيسيري نسبيًا الذي شهدناه من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي.

قائمة المراقبة للمتداولين: EUR/USD، وUSD/JPY، وخام غرب تكساس الوسيط (WTI)، والذهب، ومؤشر S&P 500، ومؤشر Nasdaq 100، ومؤشر Dow Jones

قرار بنك اليابان بشأن سعر الفائدة

بنك اليابان (BOJ) هو البنك المركزي الذي لا تجرؤ على إبعاد عينيك عنه، وهو ما يعرضك لخطر تحمل الكثير من “الاجتماعات غير الضرورية” تحسبًا لاتخاذهم لأي إجراء. وقد شهدنا الكثير من الضجيج حول الاجتماع المباشر لبنك اليابان خلال العام الماضي، فقط لنشعر بخيبة أمل بسبب إجراء بعض التعديلات على سياسة التحكم في منحنى العائد (YCC). ومع ذلك، كانت أسواق المبادلة تشير إلى احتمال بنسبة 45% لرفع أسعار الفائدة من قبل بنك اليابان الأسبوع المقبل بعد التصريحات المتشددة من Ueda التي أرسلت زوج USD/JPY إلى ما دون 143 لفترة وجيزة. ويستمر الاقتصاديون في تفضيل أن ينهي بنك اليابان سياسة أسعار الفائدة السلبية في الربع الأول من العام المقبل، وعلى الرغم من أن هذا قد يتحقق، إلا أنه من المستحسن أن نكون مستعدين لاجتماع لجنة السياسة النقدية المباشر الأسبوع المقبل. تحسبًا لأي تغير.

 

وحيث شهد الدولار الأمريكي أسبوعًا هبوطيًا تمامًا وتزايدت قوة أزواج الين الياباني وسط الآمال المتزايدة بأن بنك اليابان سيتحرك قريبًا، فقد نجد أن عدم اتخاذ بنك اليابان لأي إجراء الأسبوع المقبل قد يساعد زوج USD/JPY على تحقيق ارتداد تصحيحي.

إذا كان الأمر كذلك، أشك أن قوة هذا الزوج ستتضاءل في العام المقبل، حيث يبدو مسار المقاومة الأقل منخفضًا في الربع الأول نظرًا للتحول التيسيري لبنك الاحتياطي الفيدرالي ورغبة بنك اليابان في تفكيك سياسات Kuroda. وبطبيعة الحال، قد يؤدي رفع بنك اليابان لأسعار الفائدة بشكل غير متوقع إلى جانب بيانات تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الضعيفة من الولايات المتحدة إلى انخفاض زوج USD/JPY بشكل ملحوظ.

وإذا جاء الاجتماع بلا أثر، فإن محضر الاجتماع الذي سيصدُر يوم الخميس قد يكشف عن تلميحات أو أي مناقشات حول تغيير السياسة في الربع الأول.

قائمة المراقبة للمتداولين: USD/JPY، وAUD/JPY، وGBP/JPY، وEUR/JPY، وNikkei 225

التضخم في المملكة المتحدة:

نعلم أن بنك إنجلترا عارض أن يكون هناك اتجاه تيسيري مبكر، ويمكن أن يؤكد تقرير التضخم في الأسبوع المقبل على موقف بنك إنجلترا في “رفع الفائدة لفترة أطول” أو يعيد النظر فيه ويؤثر بالتالي على الجنيه الإسترليني.

قائمة المراقبة للمتداولين: GBP/USD، وGBP/JPY، وEUR/GBP، وFTSE 100

 

محضر اجتماع بنك الاحتياط الأسترالي:

أصدر بنك الاحتياطي الأسترالي بيانًا تيسيريًا للمرة الثالثة على التوالي تحت قيادة محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي الجديد السيدة Michele Bullock. ومع ذلك، فقد تبع البيان الأولى والثاني محاضر اجتماعات متشددة نسبيًا. لذا يجب مراقبة محضر الاجتماع الأسبوع المقبل لنرى ما إذا كان الاتجاه سيستمر في دعم زوج AUD/USD أم سيدعم السياسة التيسيرية التي اتسم بها بيان ديسمبر. وأشك أن يكون تقرير بنك الاحتياطي الأسترالي تيسيريًا للغاية نظرًا لعدم وجود اجتماعات له حتى فبراير، كما سيكون لديه بحلول ذلك الوقت بيانات قوية لتقرير التضخم ربع السنوي.

قائمة المراقبة للمتداولين: AUD/USD، وNZD/USD، وAUD/NZD، وNZD/JPY، وAUD/JPY، وASX 200

 

مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي:

يتضمن مؤشر استطلاع ثقة المستهلك الذي أجرته جامعة ميشيغان أيضًا توقعات التضخم. ومن المرجح أن تعزي أهمية توقعات مؤشر أسعار المستهلك إلى كيفية أداء مجموعة بيانات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي. على سبيل المثال، إذا جاءت بيانات تقرير التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي مرتفعة، قد يعني ذلك أن الارتفاع في توقعات المستهلكين في استطلاع ميشيغان سيُؤخذ على محمل الجد، و من المرجه أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع عائدات السندات والدولار الأمريكي. وأظن أن هذا السيناريو أقل احتمالاً، لكن هذه السيناريوهات هي التي يمكن أن تفاجئ المتداولين وتؤدي إلى ردود فعل أكبر.

قائمة المراقبة للمتداولين: USD/JPY، وAUD/JPY، وGBP/JPY، وEUR/JPY، وNikkei 225

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.