English

عملة البيتكوين تتراجع بأكثر من 7% وتراجع علاوة السعر في منصة كوين-بيز في إشارة لتصفية مراكز وزيادة البيع

شهدت أسعار البيتكوين تراجعاً ملحوظاً يوم الجمعة، حيث انخفضت بنسبة 7.28% إلى أدنى مستوى لها خلال أسبوع بعد أن وصلت إلى مستويات قياسية في وقت سابق من الأسبوع. ويعكس هذا التراجع مجموعة من العوامل، بما في ذلك عمليات جني الأرباح من قبل المستثمرين وتراجع المعنويات نحو الأصول ذات المخاطر العالية بسبب المخاوف من ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة.

هذا وقد سجلت عملة البيتكوين إرتفاعات منذ بداية الأسبوع لتسجل مستويات قياسية جديدة أعلاها كان عند 73,803.25 دولارًا يوم الخميس، مسجلاً مستوى قياسي جديد لأربع على التوالي من المكاسب القياسية.

أرجع المحللون هذا الانخفاض إلى مزيج من جني الأرباح من قبل المستثمرين الذين استفادوا من الارتفاع الأخير وتصحيح السوق على نطاق أوسع. أدت المفاجآت الصعودية في بيانات أسعار المنتجين في الولايات المتحدة يوم الخميس، إلى جانب المؤشرات السابقة على استمرار الضغوط التضخمية، إلى إضعاف الآمال في خفض وشيك لسعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي.

في سياق متصل، انخفضت علاوة السعر في منصة كوين-بيز، وهو مقياس لمعنويات المستثمرين في السوق الفورية الأمريكية، إلى المنطقة السلبية للمرة الأولى منذ أواخر فبراير. يشير هذا إلى توقعات هبوطيه محتملة من المستثمرين الأمريكيين، مما يساهم بشكل أكبر في تصحيح الأسعار.

في حين شهدت صناديق الاستثمار المتداولة للبتكوين الفورية التي تم إطلاقها حديثًا تدفقات كبيرة، ظهرت ضغوط بيع كبيرة من صندوق GBTC التابع لـ Grayscale، وهي أداة استثمارية رائدة للمستثمرين المؤسسيين. ومن المحتمل أن يكون هذا قد ساهم في عدم ارتياح السوق بشكل عام.

الجدير بالذكر أن التدفقات الواردة لا تزال تتجاوز مكافآت التعدين مما يمكن أن يشير إلى أن الهبوط الحالي هو تصحيح مؤقت، مما يشير إلى أن الانخفاض الحالي قد يعكس تعديلات السوق على المدى القصير ونداءات الهامش على المراكز ذات الرافعة المالية الزائدة.

في الجانب الاقتصادي، صدرت البيانات الأخيرة لتعزز المخاوف بشأن التضخم، مما دفع السوق إلى إعادة الرهانات بشأن موقف السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي. تشير أسواق العقود الآجلة الآن إلى احتمالية أقل لخفض سعر الفائدة في يونيو مقارنة بالتوقعات السابقة. هذا التحول نحو سيناريو أسعار الفائدة “الأعلى لفترة أطول” يضعف عمومًا جاذبية الأصول ذات المخاطر العالية مثل البيتكوين.

بشكل عام، على الرغم من التراجع الأخير، لا تزال عملة البيتكوين تسجل ارتفاع بنسبة 60٪ تقريبًا منذ بداية العام حتى الآن. لا يزال سوق العملات المشفرة الأوسع مدفوعًا بتدفق رأس المال إلى صناديق الاستثمار المتداولة للبتكوين الفورية في الولايات المتحدة وتوقع انخفاض أسعار الفائدة العالمية بحلول نهاية العام.

من جانيها كانت قد أعلنت شركة MicroStrategy العملاقة للبرمجيات عن طرح ثاني للسندات القابلة للتحويل في غضون عشرة أيام لجمع الأموال لمزيد من مشتريات Bitcoin يؤكد استمرار التوجهات الصعودية لدى بعض اللاعبين المؤسسيين.

الجدير بالذكر، أن حجم الأصول الخاضعة للإدارة (AUM) في الصناديق الاستثمارية العالمية للعملات المشفرة تجاوز مستوى 100 مليار دولار في لأول مرة. يرجع هذا الارتفاع في المقام الأول إلى التدفقات الهائلة إلى صناديق الاستثمار المتداولة للبتكوين الفورية الجديدة في الولايات المتحدة.

أعادت هذه الحادثة إشعال المناقشات حول مدى ضعف سوق العملات المشفرة أمام التلاعب من قبل كبار المالكين. ويشير الخبراء إلى عدم وجود لوائح تنظيمية مقارنة بأسواق الأسهم التقليدية، مما يجعل السوق عرضة لتقلبات الأسعار الناجمة عن الصفقات الكبيرة من الكيانات المؤثرة.

في أخبار ذات صلة، استحوذت شركة CoinShares مؤخرًا على Valkyrie Funds، بما في ذلك صندوق Bitcoin ETF الفوري BRRR، يدل على التحرك الاستراتيجي للشركة في السوق الأمريكية. يعزز هذا التطور وجود شركات الاستثمار القائمة في مجال العملات المشفرة، مما قد يجذب قاعدة أوسع من المستثمرين.

من جهة أخرى، قامت الدولة بتحويل 411 مليون دولار من عملة البيتكوين إلى خيار تخزين أكثر أمانًا يُعرف باسم المحفظة الباردة.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.