English

لا يزال سعر خام غرب تكساس الوسيط مُحاصرًا، ويبدو أن البيتكوين مستعدة للارتداد

وجد النفط الخام نفسه في موقف صعب بالنسبة للمستويات الفنية، على الرغم من أن هذا لا يعني عدم قدرته على تحقيق اختراق صعودي طفيف على الأقل قبل أن يستمر في الانخفاض. أما بالنسبة لحركة أسعار البيتكوين، فإنها تبدو أكثر إيجابية للثيران، على الأقل على المدى القريب.

إعداد:  Matt Simpson،

في تقرير التزام المتداولين لهذا الأسبوع، لاحظت أن كبار المضاربين والصناديق المدارة استمروا في إغلاق مراكز الشراء لصالح مراكز البيع على العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط. وقد أدى ذلك إلى انخفاض تعرض صافي مراكز الشراء لكلتا المجموعتين من المتداولين إلى أدنى مستوياته على مدى 11 أسبوعًا للمجموعة الأولى وأسبوع واحد للمجموعة الثانية.  ومع ارتفاع رهانات البيع، لا يمكن استبعاد المزيد من الخسائر. ومع ذلك، بما أن النفط الخام قد تراجع بالفعل بنسبة -12.3% من قمة أبريل، كنت أتوقع حدوث ارتداد للأعلى على أقل تقدير.

شهدت الأسعار حالة من الثبات في الأسبوع الماضي خلال أسبوع ضيق النطاق لتشكل شمعة دوجي، وهو ما يشير في حد ذاته إلى أن القاع قد يكون قريبًا إن لم يكن موجودًا بالفعل. ومع ذلك، فإن النفط الخام لا يعاني من نقص في مستويات المقاومة القريبة والتي يبدو أنها تبدد الآمال في حدوث انتعاش جيد. ويقع مستوى 80$ أسفل المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم مباشرةً، وتظهر لنا عمليات البيع من تلك المستويات يوم الجمعة أن المتداولين يراقبون بوضوح المنطقة المحورية بين 80$ و80.20$.

ومع ذلك، فإن الدعم عند مستوى 78$ موجود أيضًا لدعم الأسعار في كل مرة يحاول فيها النفط الخام الانخفاض. وقد شهدنا منذ الأسبوع الماضي ثلاثة كسور خلال اليوم إلى ما دون مستوى 78$، ولكن في كل مرة تغلق السوق اليوم فوق هذا المستوى. وحتى يظهر الزخم بشكل واضح، يبدو أن متداولي النطاق يشعرون بالراحة في التداول داخل النطاق مع عروض شراء حول مستوى 78$ وعروض بيع حول مستوى 80$.

وفي حال رؤية اختراق فوق مستوى 80.20$ (متخطيًا أيضًا متوسط لمدة 200 يوم)، يصبح هدفي الصعودي هو الفجوة أسفل مستوى 82$ مباشرةً. ومع ذلك، قد نحتاج إلى رؤية إغلاق يومي أسفل مستوى 78$ قبل أن نفترض بدء موجة هبوطية أخرى، وفي هذه الحالة يتم التركيز على 76$ بالقرب من الذيول الثلاثة السفلية في فبراير.

التحليل الفني للبيتكوين:

سيتذكر القراء المنتظمون أنني كنت متشككًا في المكاسب المفرطة عندما ارتفعت العقود الآجلة للبيتكوين نحو مستوى 60 إلى 70$ ألف. وكان ذلك ببساطة لأنها في كل مرة فعلت ذلك في الماضي أسفر ذلك عن خسائر فادحة تتراوح بين 50% و90%. وأشك كثيرًا في أننا سنشهد تراجعًا بهذا الحجم في أي وقت قريب، إن حدث على الإطلاق، نظرًا لارتفاع مستويات السيولة منذ سيطرة الأموال المؤسسية بشكل ملحوظ. علاوة على ذلك، فإن البيتكوين تتتبع سوق الأسهم بشكل أساسي في هذه الأيام، وبما أن مديري الأصول مستمرون في الحفاظ على صافي مراكز شراء لمؤشرات وول ستريت والآن مرة أخرى صافي بيع للعقود الآجلة لمؤشر VIX، فربما تظل أسعار البيتكوين مدعومة في الوقت الحالي.

في الواقع، يمكنني القول إن الأمور قد تبدو “إيجابية” للبيتكوين، على الأقل من منظور فني.

يبدو أن حركة السعر من قمة مارس تصحيحية. ومع ذلك، وجد الانخفاض الأخير دعمًا حول مستوى تصحيح 50% و38.2% والمتوسط المتحرك الأسي لمدة 100 يوم. وقد شهد الارتفاع اللاحق منذ ذلك الحين ارتدادًا هبوطيًا، والذي في الوقت الحالي على الأقل يحاول الثبات فوق مستوى تصحيح 50%. لاحظ أيضًا أن أحجام التداول واصلت انخفاضها طوال فترة التصحيح المفترض (مما يدل على عدم وجود حركة هبوطية قوية) ووصل مؤشر القوة النسبية (14) إلى منطقة ذروة البيع جنبًا إلى جنب مع القاع السعري. وفي هذه الحالة، سأستخدم مستوى 40 كمنطقة ذروة بيع بسبب الاتجاه الصاعد على الرسم البياني اليومي.

وبما أنني لا أزال متشككًا في أن البيتكوين ستخترق ببساطة إلى قمم جديدة، فإنني أسعى فقط إلى إعدادات صعودية على المدى القريب. وأي تراجع نحو مستوى 60 ألفًا قد يجذب الثيران لفتح مراكز شراء سريعة. والأهداف الصعودية المحتملة التي يجب على الثيران مراعاتها هي مستوى 65,500$ والقمة 67,950 بالقرب من العُقدة مرتفعة الحجم.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.