English

مؤشرات الأسهم الأمريكية تحت الضغط والأسواق تترقب أسبوع مليء بإفصاحات نتائج الشركات والبيانات الاقتصادية

تتداول العقود الآجلة للأسهم في الولايات المتحدة يوم الاثنين على ارتفاع، حيث أضافت المتوسطات الثلاثة الرئيسية حوالي 0.5٪، حيث يستعد المتداولون لأسبوع مليء بتقارير أرباح الشركات والبيانات الاقتصادية الرئيسية. من المقرر أن تعلن شركات مثل Microsoft وMeta وAlphabet وTesla وAmerican Airlines عن نتائجها الفصلية.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم التركيز على أرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، وبيانات التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي، ومؤشر مديري المشتريات العالمي من ستاندرد آند بورز. في تداول ما قبل السوق، ارتفعت أسهم Nvidia بنسبة 2٪ بعد انخفاض بنسبة 10٪ يوم الجمعة، في حين شهدت Verizon زيادة بنسبة 1٪ تقريبًا بعد الإبلاغ عن خسائر أقل من المتوقع في المشتركين.

ومع ذلك، تلقت شركة تسلا ضربة قوية، حيث انخفضت بنسبة تزيد عن 3.5% بعد الإعلان عن خفض أسعار طرازها 3 في الصين. وانخفض سهم Truist Financial أيضًا بنحو 2%، إذ فشلت نتائجها في إقناع المستثمرين.

هذا وقد أغلقت مؤشرات الأسهم الأمريكية بشكل متباين يوم الجمعة، حيث انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى أدنى مستوى له خلال شهر وثلاثة أشهر وتراجع مؤشر ناسداك 100 إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر.

وأثرت عمليات البيع المكثفة في أسهم التكنولوجيا الضخمة “Magnificent Seven” يوم الجمعة على السوق بشكل عام، حيث قام المستثمرون بتصفية مراكز طويلة قبل صدور عدد كبير من تقارير الأرباح الضخمة الأسبوع المقبل.

وفي نهاية التعاملات، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.56% ليغلق عند مستوى 37986.40 نقطة، في حين تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بحوالي 0.88% إلى مستوى 4967.23 نقطة، فيما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 2.05% إلى 15282.01 نقطة.

وعلى مدى الأسبوع، تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 3.05%، وتراجع مؤشر ناسداك بنسبة 5.52%، وارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.01%.

وانخفض مؤشرا ستاندرد آند بورز وناسداك لست جلسات متتالية، وهي أطول سلسلة انخفاض لكل منهما منذ أكتوبر 2022، مع انخفاض مؤشر ستاندرد آند بورز الآن بنسبة 5.46% عن سجل إغلاقه في 28 مارس.

بالإضافة إلى ذلك، تراجعت أسهم شركة Netflix كواحدة من أكبر العوامل التي أثرت على مؤشرا ستاندرد آند بورز القياسي وناسداك بعد أن جاءت رؤية إيرادات شركة بث الفيديو في الربع الثاني أقل من توقعات المحللين بينما قالت الشركة أيضا بشكل غير متوقع إنها لن تقدم بعد الآن أعداد المشتركين.

لكن مؤشر داو جونز الصناعي ذو الوزن السعري ارتفع، ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى صعود سهم أمريكان إكسبريس، بعد أن أعلنت شركة المدفوعات عن أرباح الربع الأول التي فاقت التوقعات.

في الوقت نفسه، كافحت الأسهم مؤخرا بعد الارتفاع الذي استمر خمسة أشهر والذي بدأ في نوفمبر، ويرجع ذلك جزئيا إلى التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي من المرجح أن يخفض أسعار الفائدة في النصف الأول من العام.

لكن السلسلة الأخيرة من بيانات التضخم الأكثر سخونة من المتوقع، وبيانات سوق العمل القوية، إضافة إلى التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط التي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط، وتعليقات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي بما في ذلك رئيس مجلس الإدارة جيروم باول، دفعت المشاركين في السوق إلى التراجع عن توقيت أي خفض لسعر الفائدة من البنك المركزي.

كانت تعليقات يوم الجمعة من رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، جولسبي، متشددة بالنسبة لسياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي عندما قال: “حتى الآن في عام 2024، توقف التقدم بشأن التضخم، ومن المنطقي الانتظار والحصول على مزيد من الوضوح” قبل خفض أسعار الفائدة.

حاليا، تستبعد الأسواق فرص خفض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس عند 3% في الاجتماع القادم للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في الفترة من 30 أبريل إلى 1 مايو و19% في الاجتماع التالي في الفترة من 11 إلى 12 يونيو.

وفي أخبار الأسهم، تراجعت الأسهم المرتبطة بالرقائق، وهي من أفضل الأسهم أداءا هذا العام بفضل ارتباطها بالذكاء الاصطناعي، مع انخفاض مؤشر فيلادلفيا لأشباه الموصلات بنسبة 4.12%. وسجل المؤشر أكبر انخفاض أسبوعي له منذ ما يقرب من عامين بنسبة 9.23٪.

ونتيجة لذلك، أغلق سهم Advanced Micro Devices منخفضا بأكثر من 5%. كما أغلقت أسهم Micron Technology وBroadcom وMarvell Technology بانخفاض يزيد عن 4%. بالإضافة إلى ذلك، أغلق سهم ON Semiconductor وASML Holding NV على تراجع بنسبة تزيد عن 3%.

وأغلقت شركة Super Micro Computer على انخفاض بأكثر من 23% لتتصدر المتراجعين في مؤشر S&P 500 بسبب مخاوف الأرباح بعد أن أعلنت الشركة عن تاريخ نتائج الربع الثالث لكنها لم تعلن النتائج مسبقا.

في الوقت نفسه، تراجعت أسهم التكنولوجيا الضخمة “Magnificent Seven” يوم الجمعة تحت ضغوط التصفية الطويلة قبل نتائج أرباحها الأسبوع المقبل. وأغلقت Nvidia على تراجع بنسبة 10% لتتصدر المتراجعين في مؤشر Nasdaq 100. كما أغلقت Meta Platforms على انخفاض بأكثر من 4%، وأغلقت Tesla على تراجع بأكثر من 2%. بالإضافة إلى ذلك، أغلق موقع Amazon.com منخفضا بأكثر من 2% ليتصدر الأسهم المتراجعة في مؤشر داو جونز الصناعي.

وأخيرا، أغلقت شركات Apple وAlphabet وMicrosoft على انخفاض بنسبة تزيد عن 1%.

كما تراجعت أسهم شركة Netflix بأكثر من 9٪ بعد توقع إيرادات الربع الثاني البالغة 9.49 مليار دولار، أي أقل من المتوقع البالغ 9.51 مليار دولار.

في الوقت نفسه، أغلقت Pure Storage على انخفاض بأكثر من 4٪ بعد أن قام Raymond James بتخفيض تصنيف السهم ليتفوق على أداء الشراء القوي. كما أغلقت Ulta Beauty على تراجع بأكثر من 2٪ بعد أن قام Jeffries بتخفيض تصنيف السهم للاحتفاظ به من الشراء.

في المقابل، ارتفعت أسهم Paramount Global بنسبة 13.4٪ بعد أن قال شخص مطلع على الأمر لرويترز إن Sony Pictures Entertainment وApollo Global Management يناقشان تقديم عرض مشترك لشراء الشركة.

بالإضافة إلى ذلك، أغلقت شركة أمريكان إكسبريس على ارتفاع بنسبة تزيد عن 6% لتتصدر الأسهم الرابحة في مؤشر داو جونز الصناعي بعد أن أعلنت عن ربحية السهم المعدلة للربع الأول بقيمة 3.33 دولار، أي أقوى من الإجماع عند 2.96 دولار.

في الوقت نفسه، أغلق بنك Fifth Third على ارتفاع بنسبة تزيد عن 5% بعد أن أعلن عن صافي إيرادات الفوائد للربع الأول بقيمة 1.39 مليار دولار، وهو أفضل من الإجماع البالغ 1.38 مليار دولار.

كما أغلق Bank of America على ارتفاع بأكثر من 3٪ بعد أن قامت شركة Wolfe Research بترقية السهم ليتفوق على أداء أقرانه مع سعر مستهدف قدره 42 دولارا.

وفي الأخير، أغلقت KeyCorp على ارتفاع بأكثر من 1٪ بعد أن أعلنت عن إيرادات للربع الأول بلغت 1.53 مليار دولار، وهو أفضل من الإجماع البالغ 1.52 مليار دولار.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.