English

مؤشرات الأسهم الأمريكية تلامس مستوى قياسي جديد ومؤشر الدولار يرتفع بعد شهادة باول

حركت شهادة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، أمام مجلس الشيوخ الأمريكي اليوم، الأسواق المالية بقوله إن المركزي الأمريكي سيتريث في اتخاذ قرار خفض الفائدة.

وقال جيروم باول، إن خفض سعر الفائدة ليس مناسباً حالياً حتى يكتسب مجلس الاحتياطي الفيدرالي ثقة أكبر ويتجه التضخم بشكل مستدام نحو 2%. واعتبر أن بيانات الربع الأول لم تدعم الثقة بعد في مسار التضخم الذي يحتاجه مجلس الاحتياطي الفيدرالي لخفض أسعار الفائدة. وقال إن القراءات الشهرية الأخيرة تظهر تقدماً متواضعاً وإن سوق العمل تباطأ قليلاً.

في تلك الأثناء، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية يوم الثلاثاء لتلامس مستويات قياسية جديدة مع استمرار الزخم بعد إغلاق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك المركب عند مستويات قياسية يوم أمس. ويشعر المستثمرون بأمل أكبر في أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة قريبًا مع تراجع التضخم.

يتداول كل من مؤشر ناسداك 100 وستاندرد اند بورز ومؤشر داو جونز الصناعي (DJIA) بنحو 0.04%، و0.15%، و0.10% على التوالي، عند الساعة 19:07 بتوقيت لندن.

ويتصدر عمالقة التكنولوجيا مثل Nvidia وApplied Materials وMicron Technology إرتفاعات السوق، حيث ارتفعت أسهم Nvidia وحدها بنسبة 1.45%. كما وصل مؤشرا فيلادلفيا لأشباه الموصلات ومؤشر S&P 500 لتكنولوجيا المعلومات إلى قمم جديدة. وشهدت الأسماء الكبيرة مثل Alphabet وMeta Platforms وTesla مكاسب تتراوح بين 0.3% إلى 3.6%.

مع ذلك، تراجعت كل من Salesforce وMicrosoft، على الرغم من الدعم من البنوك الكبرى بعد تلميح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إلى تخفيضات محتملة في أسعار الفائدة. يركز المستثمرون الآن على بيانات التضخم القادمة وتقارير الأرباح من البنوك الكبرى في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

تستمر الأسواق في تقييم فرص خفض سعر الفائدة بحلول سبتمبر، مما يعكس الثقة المتزايدة في مسار الاقتصاد. ومع صدور مؤشرات أسعار المستهلكين والمنتجين قريبًا وبدء موسم أرباح الشركات، ستشكل هذه الأحداث سياسات الاقتصاد الكلي ومعنويات المستثمرين في الأشهر المقبلة.

وفي سوق العملات، ارتفع مؤشر الدولار ب 0.15% وإرتفع الدولار إلى 161.28 ين، وتراجع اليورو والجنيه الإسترليني بشكل طفيف ليتداولا عند مستوى 1.0811 و1.2786 عند الساعة 19:15 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول. وارتفعت سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بنسبة 4.3%.

وفي سوق المعادن النفيسة، تذبذب الذهب أثناء وبعد شهادة باول، ولكنه يتداول على ارتفاع طفيف عند 2,363 دولار للأونصة عند الساعة 19:17 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.