English

مؤشر ستاندرد آند بورز يسجل مستوى قياسي جديد للجلسة الخامسة على التوالي

سجل كل من مؤشرا داو جونز وستاندرد آند بورز 500 مستويات قياسية جديدة يوم الخميس مدعوما بالتفاؤل بشأن الاقتصاد وانخفاض أسعار الفائدة، فضلا عن الرهانات على الذكاء الاصطناعي مما عزز المعنويات، في حين هوت شركة تسلا عقب توقعات مبيعات مخيبة للآمال.

وبنهاية التعاملات، إرتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.53% لينهي الجلسة عند 4894.16 نقطة، بينما ربح مؤشر ناسداك المركب حوالي 0.18% وأغلق عند مستوى 15510.50 نقطة، في حين إرتفع مؤشر داو جونز الصناعي 0.64% عند مستوى 38049.13 نقطة.

فيما يتعلق بالبيانات الإقتصادية، نما الاقتصاد الأمريكي بمعدل سنوي قدره 3.3٪ في الربع الرابع، وفقا للتقديرات الأولية الصادرة عن مكتب التحليل الاقتصادي يوم الخميس. وكان هذا تباطؤا كبيرا عن التوسع الكبير بنسبة 4.9% المسجل في الربع الثالث، لكنه سيكون بمثابة مفاجأة للعديد من الاقتصاديين الذين يتطلعون على نطاق واسع إلى نمو بنسبة 2.0% فقط.

وفي أخبار أخرى، بلغ إجمالي مطالبات البطالة الأسبوعية الأولية 214000 في الأسبوع المنتهي في 19 يناير، بزيادة 25000 من 189000 المنقحة في الأسبوع السابق، والتي إرتفعت بمقدار 2000. وكان إجماع التقدير بشير إلى حوالي 200.000. مع ذلك، انخفض المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع بمقدار 1500 إلى 202250، ويتوقع أغلب الاقتصاديين أن الاتجاه على المدى القريب لا يزال إيجابيا.

في غضون ذلك، ستعطي النتائج الفصلية الأسبوع المقبل من Apple وMicrosoft وAmazon وAlphabet وMeta Platforms للمستثمرين لمحة عما إذا كانت التقييمات المرتفعة لتلك الشركات ذات الوزن الثقيل مبررة بعد الارتفاعات في أسهمها منذ أن وصلت وول ستريت إلى أدنى مستوياتها في عام 2022.

وفي هذا السياق، أظهرت بيانات LSEG أنه من بين الشركات المدرجة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 التي أعلنت عن أرباح حتى الآن، فإن 82% منها فاقت التوقعات.

على صعيد الشركات، تراجع سهم تسلا بنسبة 12% إلى أدنى مستوياته منذ مايو 2023 بعد أن حذر الرئيس التنفيذي إيلون ماسك من أن نمو المبيعات سيتباطأ هذا العام على الرغم من تخفيضات الأسعار التي أضرت بهوامشها. وقد ترك ذلك القيمة السوقية لأسهم شركة صناعة السيارات عند حوالي 580 مليار دولار، أي أقل من شركة Eli Lilly، وفوق شركة Broadcom مباشرة.

في الوقت نفسه، انخفضت أسهم شركات صناعة السيارات الكهربائية الأخرى بعد تقرير تسلا الفصلي في وقت متأخر من يوم الأربعاء. وخسر سهم ريفيان أوتوموتيف 2.2%، وتراجع سهم مجموعة لوسيد بحوالي 6.7%.

إضافة إلى ذلك، إنخفض سهم هيومانا بنسبة 11.7% بعد أن أصبحت أحدث شركة تأمين صحي تتوقع أرباحا سنوية مخيبة للآمال، مما دفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 لقطاع الرعاية الصحية إلى الانخفاض بنسبة 0.2%. كما تراجعت أسهم شركتي UnitedHealth وCigna بنسبة 3.9٪ و 2٪ على التوالي.

في الوقت نفسه، قفز سهم شركة آي بي إم 9.5% بعد توقعاتها بنمو إيرادات العام بأكمله بما يتجاوز التقديرات، في حين إرتفع سهم كومكاست 3.4% بعد أن تجاوزت شركة الإعلام العملاقة تقديرات الإيرادات الفصلية.

علاوة على ذلك، تراجعت أسهم شركة Boeing يوم الخميس بعد أن أمرت إدارة الطيران الفيدرالية الشركة المصنعة للطيران بوقف التوسع في إنتاج طراز 737 MAX في نفس اليوم الذي أعربت فيه شركات الطيران الأمريكية عن غضبها من إخفاقات الشركة في بيانات أرباحها الفصلية.

وكشفت شركة ألاسكا إير، التي تستخدم طائرات بوينج فقط، عن أرباح بلغت 150 مليون دولار من وقف الرحلات الجوية المتعلقة بالحادث حيث أعلنت عن أحدث نتائجها الفصلية، وقالت إنها من المحتمل ألا تحقق أهدافها السابقة لنمو القدرة. ومع ذلك، ارتفعت الأسهم بعد أن تجاوزت الأرباح المعدلة التوقعات.

كما أعلنت شركة Southwest Airlines أيضا أنها ستحذف طائرة 737 MAX 7 من خطط أسطولها لعام 2024، بعد إعلان مماثل في وقت سابق من الأسبوع من United Airlines. وكانت أسهم شركة Southwest في المنطقة الحمراء حيث كانت الأرقام الفصلية مخيبة للآمال.

إضافة إلى ذلك، إرتفع سهم شركة أمريكان إيرلاينز بنسبة 10% بعد تجاوز التوقعات في كل من الأرباح والمبيعات، حيث أوضحت شركة الطيران توقعاتها بتقليص تسليمات بوينغ هذا العام.

وفي نفس السياق، إرتفع سهم شركة IBM بنسبة 9٪ إلى أعلى مستوى له منذ أكثر من 10 سنوات بعد أن قدمت شركة البرمجيات العملاقة توجيهات صعودية للإيرادات لعام 2024 بسبب زيادة الطلب على خدمات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.

تتداول العقود الآجلة للأسهم الأمريكية على إستقرار مع ارتفاع يوم الجمعة حيث خيب تقرير إنتل الأخير آمال المستثمرين. في التداولات الممتدة بعد الجلسة، انخفض سهم إنتل بأكثر من 10% بعد أن أصدرت شركة أشباه الموصلات توجيهات الربع الأول أضعف من المتوقع، مما أدى إلى سحب أقرانها في الصناعة بما في ذلك Nvidia (-1.7%)، AMD (-3.4%) وBroadcom (-1.3%). وفي التعاملات العادية يوم الخميس، ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 0.64%، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.53%، وأضاف مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.18%.

وجاءت هذه التحركات في الوقت الذي عزز فيه النمو الاقتصادي الأمريكي الأعلى من المتوقع في الربع الرابع الآمال في تجنب الاقتصاد الركود العميق، مما قد يبشر بالخير للشركات الأمريكية.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.