English

مؤشر ستوكس 600 الإقليمي أغلق قرب مستوياته القياسية المرتفعة وارتفاع أسعار المنازل في المملكة المتحدة لأول مرة في 13 شهراً

لم يشهد مؤشر ستوكس 600 الإقليمي تغيرا ملحوظا، لكنه بقي قريبا من مستوياته القياسية المرتفعة. ودفعت بيانات التضخم الثابتة إلى إعادة تقييم حجم وتوقيت تخفيضات أسعار الفائدة المتوقعة من قبل البنك المركزي الأوروبي في عام 2024، مما أدى إلى تباين في أداء المؤشرات الرئيسية للأسهم. وفي هذا السياق، إرتفع مؤشر داكس الألماني بنسبة 1.81%، بينما إرتفع مؤشر FTSE MIB الإيطالي بنسبة 0.71%. بينما تراجع مؤشر CAC 40 الفرنسي بنسبة 0.41%، وتراجع مؤشر FTSE 100 في المملكة المتحدة بنسبة 0.31%. كما شهدت عائدات السندات الحكومية الأوروبية ارتفاعا على نطاق واسع.

على صعيد البيانات، تباطأ التضخم الكلي والأساسي أقل من المتوقع في فبراير، حيث انخفض نمو أسعار المستهلكين السنوي في منطقة اليورو بشكل طفيف إلى 2.6%. وتراجع التضخم الأساسي إلى 3.1%، وهو أعلى من التقديرات المتوقعة التي كانت تبلغ 2.9%.

إضافة إلى ذلك، تراجع مؤشر المعنويات الاقتصادية للمفوضية الأوروبية بشكل غير متوقع إلى 95.4 في فبراير. وفيما يتعلق بالقطاع الصناعي، بقيت الثقة مستقرة على نطاق واسع مع توقعات إنتاج ضعيف واحتمال الوصول إلى القاع بسبب انخفاض الطلبيات الجديدة. فيما ساءت الثقة في قطاع الخدمات بسبب تراجع الطلب، وتراجعت توقعات أسعار البيع في كل من السلع والخدمات.

وفي ألمانيا، شهد النمو السنوي لأسعار المستهلك تباطؤا في فبراير إلى 2.7%. وعلى الرغم من ذلك، إرتفع التضخم الأساسي وأسعار الخدمات. وظل الاستهلاك الخاص ضعيفا، مع تراجع مبيعات التجزئة بنسبة 0.4% على التوالي في يناير، بعد انخفاضها بنسبة 0.5% في ديسمبر. وبلغ معدل البطالة المعدل موسميا 5.9% في فبراير، وهو أعلى مستوى له منذ أكثر من عامين.

وفي المملكة المتحدة، أفادت جمعية البناء الوطنية أن مؤشر أسعار المنازل ارتفع بنسبة 0.7% على التوالي في فبراير و1.2% على أساس سنوي، وهو أول ارتفاع سنوي منذ يناير 2023. وأشار بنك إنجلترا إلى أن الموافقات على الرهن العقاري ارتفعت إلى 55227 – أعلى مستوى منذ أكتوبر 2022 – حيث أثرت خطط الميزانية للرئيسة السابقة للوزراء ليز تروس أزمة في سوق السندات خلال تلك الفترة.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.