English

مؤشر ناسداك 100 يشهد ارتفاعًا هائلاً، بينما لم يرتفع زوج USD/JPY بالقدر المتوقع نظرًا للتحول في حركة عوائد السندات الأمريكية

بعد ارتفاع بنسبة 15% تقريبًا خلال أقل من شهر، يبدو أن مؤشر ناسداك 100 الذي يرتفع بسرعة كبيرة يشهد بعض الضعف على الرسوم البيانية، ويواجه صعوبة في تحقيق مكاسب إضافية على الرغم استمرار تراجع عوائد السندات الأمريكية. في المقابل، يعطي زوج USD/JPY انطباعًا بأنه في طور بداية التكيف مع بيئة عوائد السندات الأمريكية الأكثر هدوءًا.

إعداد:  David Scutt

  • انخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية الأطول أجلاً بما يزيد عن 60 نقطة أساس خلال شهر واحد
  • ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 15% تقريبًا خلال نفس الفترة، مما جعله يبدو منهكًا على الرسوم البيانية
  • لا يزال زوج USD/JPY مرتفعًا بشكل كبير عن المستويات التي شهدناها في وقت سابق من هذا العام عندما كانت فروق العوائد القياسية مماثلة لما هي عليه اليوم

 

بعد ارتفاع بنسبة 15% تقريبًا خلال أقل من شهر، يبدو أن مؤشر ناسداك 100 الذي يرتفع بسرعة كبيرة يشهد بعض الضعف على الرسوم البيانية، ويواجه صعوبة في تحقيق مكاسب إضافية على الرغم استمرار تراجع عوائد السندات الأمريكية. في المقابل، يعطي زوج USD/JPY انطباعًا بأنه في طور بداية التكيف مع بيئة عوائد السندات الأمريكية الأكثر هدوءًا.

منحنى عوائد السندات الأمريكية يشهد انتعاشًا سطحيًا في أعقاب موجات البيع واسعة النطاق

بعد موجات البيع الهائلة التي أعقبت الموقف المتشدد لبنك الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع السياسة النقدية للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في سبتمبر، كان انتعاش أسعار سندات الخزانة بالدولار الأمريكي منذ أواخر أكتوبر مذهلاً بنفس القدر، مما أدى إلى انخفاضات هائلة في العوائد خارج المنحنى الأمريكي.

حيث انخفض عائد السندات الأمريكية لأجل 30 عامًا بما يزيد عن 60 نقطة أساس مع انخفاض عوائد السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات بهامش مماثل. كما تراجعت عوائد سندات الخزانة لأجل عامين بمقدار 35 نقطة أساس على الرغم من احتفاظ بنك الاحتياطي الفيدرالي بموقف رسمي بالإجماع مفاده أنه من المرجح أن تظل أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول حتى تتم معالجة مستويات التضخم.

بالرغم من أن الانعكاس يعيد العائدات إلى المستوى الذي كانت عليه قبل بضعة أشهر فقط، إلا أنه من الواضح أن بيئة الأسعار قد شهدت تحوّلاً كبيرًا. حيث تشعر أن مخاوف السوق تتحول من التضخم الذي يبقي أسعار الفائدة في المنطقة المقيدة لفترة طويلة إلى ما إذا كان التشديد السابق سيؤدي إلى هبوط اقتصادي حاد، مما يخلق مستوى جديد من عدم اليقين عندما يتعلق الأمر بتوقعات أرباح الشركات.

مؤشر ناسداك 100 يواجه صعوبات بعد ارتفاع هائل

بالرغم من أن عوائد السندات قد لا تمثل عاملاً ذو تأثير ملحوظ على مؤشر ناسداك 100 نظرًا لأن مكوناته يتم تقييمها بناءً على نمو الأرباح المتوقع في المستقبل، إلا أن الحركات في عوائد السندات طويلة الأجل تؤثر على الآليات الكامنة وراء آلية احتساب قيمة تلك الأرباح. وكقاعدة عامة، فإن انخفاض عوائد السندات عادةً ما يكون بمثابة قوة داعمة للأصول طويلة الأجل مثل أسهم شركات التكنولوجيا. ويمكنك أن ترى ذلك بوضوح في الرسم البياني اليومي أدناه مع ارتفاع مؤشر ناسداك 100 للأعلى في نوفمبر بينما تنخفض عوائد سندات الخزانة القياسية لأجل 10 سنوات.

لكن حركة الأسعار الأخيرة لم تكن مقنعة؛ وذلك من خلال النظر إلى المحاولات الفاشلة لكسر المقاومة المتوقفة فوق مستوى 16000 خلال الأسبوعين الماضيين. ويبدو مؤشر ناسداك 100 منهكًا بعد حركة الارتفاع الضخمة، وهي وجهة نظر يدعمها مؤشر ماكد (MACD) ومؤشر القوة النسبية (RSI) وكلاهما يشهدان تقلبات. وعلى الرغم من أن بيئة الاقتصاد الكلي لا تشير إلى خطر حدوث تراجع كبير، فإن حركة السعر تشير إلى أن المسار الأقل مقاومة قد يكون أقل على المدى القريب.

وبالنسبة لأولئك الذين يفكرون في صفقات البيع، يمكن أن يمثل الدعم حول 15770 و15510 أهدافًا هبوطية أولية، مع تحديد نقطة وقف الخسارة فوق 16060 للحماية. ويمكن أن يكون التراجع الطفيف أيضًا تطورًا إيجابيًا لأولئك الذين لديهم وجهة نظر صعودية على المدى الطويل، مما يساعد على تشجيع عمليات شراء جديدة.

يبدو زوج USD/JPY مرتفعًا مقارنةً بفروق العائد

بينما كان رد فعل مؤشر ناسداك 100 مبالغًا فيه تجاه التغير في عوائد السندات الأمريكية، إلا أنه يمكنك القول أن هناك سوق أخرى حساسة للعائدات، وهي سوق USD/JPY، لم تشهد ذلك، حيث تظل على مسافة قريبة من أعلى مستوياتها على مدى عقود على الرغم من التقلص الكبير في فروق العائد القياسية التي انخفضت بأكثر من 50 نقطة أساس من أعلى مستوياتها الأخيرة. وقد تم تداول زوج USD/JPY عند قاع منتصف نطاق 140 عندما كانت فروق العائد القياسية مماثلة في وقت سابق من هذا العام، وليست قمة نطاق 140 كما هو عليه اليوم. ومن منظور فروق الأسعار، تميل مخاطر الأسعار نحو التراجع.

ويمكنك أن ترى مدى أهمية المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا في تقييد ارتفاع زوج USD/JPY دون 150 مؤخرًا، مما ساهم في تراجعه يوم الاثنين حتى قبل انخفاض عائدات سندات الخزانة الأمريكية. وفي الوقت الحالي، يختبر زوج USD/JPY الدعم عند منطقة 148.40 ومن المرجح أن يؤدي الاختراق الهبوطي إلى دفعه نحو منطقة 147.50. وهذا هو المستوى الذي شهد فيه الزوج عمليات شراء قوية في الأسبوع الماضي. ودون سعر 147.50، قد يتعرض دعم الاتجاه الصعودي الذي يعود تاريخه إلى وقت سابق من هذا العام للتهديد. وفي المقابل، إذا استمر السعر عند مستوى 148.40، فقد يشجع ذلك على اختبار آخر للمتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا.

وبالنظر إلى تقويم مخاطر الأحداث المعروفة، فإن مزاد سندات الخزانة الأمريكية لمدة سبع سنوات اليوم، إلى جانب تقرير تضخم نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي الأساسي يوم الخميس، هما الحدثان الوحيدان اللذان يحملان القدرة على توليد رد فعل ملحوظة على زوج USD/JPY ومؤشر ناسداك 100 هذا الأسبوع.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.