English

مؤشر Nasdaq يحقق مستوى ارتفاع قياسي جديد قبل أسبوع من اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة: الأسبوع المقبل

سواء أحببت ذلك أو كرهته، كان ارتفاع المؤشرات الأمريكية مثيرًا للإعجاب. ويبدو أن المتداولين يركزون على انخفاض عوائد السندات، وتخفيض الرهانات بشكل طفيف على تخفيضات بنك الاحتياطي الفيدرالي المتعددة لأسعار الفائدة وأي جزء آخر مما يمكن اعتباره على أنه “أخبار جيدة”. ولكن هل يستطيع أن يتحمل المؤشر أرقام تقرير الناتج المحلي الإجمالي القادم، وتقرير التضخم في نفقات الاستهلاك الشخصي واجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة دون أي تذبذب؟

إعداد:  Matt Simpson،

أبرز الأحداث التي شهدها الأسبوع:

  • اتجهت بيانات مؤشر مديري المشتريات بشكل عام إلى الاتجاه الصعودي بشكل مفاجئ، مع توسع القطاع الصناعي الأمريكي للشهر الأول منذ 7 أشهر ليصل إلى أعلى مستوى له خلال 15 شهرًا.
  • واصلت مؤشرات Wall Street دفع مؤشرات S&P 500 و Nasdaq و Dow Jones إلى مستويات قياسية في النصف الأول من الأسبوع بفضل الأرباح الإيجابية و”عدم الهبوط”
  • حققت مؤشرات Wall Street مستويات ارتفاع قياسية جديدة في بداية الأسبوع، على الرغم من أن افتقارها إلى التقلبات أثار إشارات مفادها أن الارتفاع بدأ يفقد قوته
  • أعلنت الصين عن تقديم المزيد من الحوافز لدعم سوق الأوراق المالية وخفض نسبة الاحتياطي المطلوب لتحرير السيولة طويلة الأجل داخل النظام المالي. ويبدو أن السبب الأخير هو المحفز الذي أدى أخيرًا إلى ارتفاع مؤشرات الأسهم في الصين بقوة بعد أن شهدت أدنى مستوياتها.
  • اتخذت صادرات اليابان أيضًا اتجاهًا صعوديًا لتظهر الطلب العالمي المتزايد، وخاصةً من الولايات المتحدة
  • أبقى بنك كندا أسعار الفائدة عند %5 للشهر الرابع، لكنه حذر من المخاطر التي تهدد التضخم الأساسي وتراجع عن قرارات تخفيض أسعار الفائدة بداعي أنه “من السابق لأوانه” مناقشتها في الوقت الحالي.
  • أبقى بنك اليابان سياسته النقدية دون تغيير وخفض هدف مؤشر أسعار المستهلك للسنة المالية 2024، مما يشير أيضًا إلى إحجام بنك اليابان عن تفكيك موقف “Kuroda” بشأن تيسير السياسة النقدية لتأكيد احتمال عدم حدوث تغييرات

التحليل الفني لمؤشر Nasdaq 100: الرسم البياني اليومي

من الواضح أن هيكل الاتجاه على الرسم البياني اليومي لمؤشر Nasdaq صعودي في ظل تباعد المتوسطات المتحركة الكلاسيكية لإظهار زخم صعودي متزايد عبر عدة أطر زمنية. ونحن لا نرى حقًا انخفاضًا في أحجام التداول، مما يشير إلى أنه لا يزال هناك المزيد من الارتفاع. على الرغم من أن مؤشر RSI 14 يقع في منطقة ذروة الشراء مرة أخرى ويوفر تباينًا هبوطيًا طفيفًا للغاية. ولعل العلامة الأكثر سوءًا هي شمعة يوم الأربعاء التي ارتفعت عند الافتتاح وفشلت في التمسك بالمكاسب فوق 17,500 قبل أن تغلق تحت سعر الافتتاح بنموذج شهاب.

إذا تدهورت معنويات السوق قبل الافتتاح وأجبرت مؤشر Nasdaq على الانخفاض، فسوف يشكّل ذلك نمط تحذير هبوطي يسمى “انعكاس الجزيرة”. لكن الفجوة الافتتاحية الهبوطية لا يمكن سدها ويجب أن يكون السعر الافتتاحي حول أعلى مستوى خلال اليوم حتى تكون فجوة جزيرة حقيقية. أما إذا ظلت معنويات السوق مدعومة، فقد نجد أن السوق يرتد ببساطة نحو سعر إغلاق يوم الثلاثاء “لسد الفجوة والعودة إلى الارتفاع”.

 

ومع ذلك، يجب أن تضع في اعتبارك أنه سيتم إصدار تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي اليوم وتقرير التضخم الرئيسي لنفقات الاستهلاك الشخصي غدًا. وبما أن لدينا اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء المقبل، فإنني أشعر بالميل للمراهنة على أن بعض المتداولين سيرغبون في جني الأرباح قبل ذلك الاجتماع. وهذا يخاطر ببعض صفقات التداول المتقلبة حول الارتفاعات، إن لم يكن ارتدادًا فعليًا. فإذا حصلنا على تقرير تضخم مرتفع وتم الإبقاء على السياسة النقدية المتشددة، فقد يتمكن المؤشر من الدخول في تصحيح. لكني لن أصدق ذلك إلا عندما أراه.

الأسبوع المقبل (الجدول الزمني):

الأسبوع المقبل (أبرز الأحداث والمواضيع الرئيسية):

  • قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بشأن سعر الفائدة والمؤتمر الصحفي
  • تقرير وظائف القطاع غير الزراعي في الولايات المتحدة
  • قرار بنك إنجلترا بشأن سعر الفائدة
  • مؤشر ISM لمديري المشتريات للقطاع الصناعي في الولايات المتحدة
  • تقرير مؤشر أسعار المستهلكين ربع السنوي في أستراليا
  • صندوق النقد الدولي: توقعات الاقتصاد العالمي

 

قرار اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) بشأن سعر الفائدة والمؤتمر الصحفي

على الرغم من أن الغالبية العظمى تتفق على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يغير سياسته النقدية الأسبوع المقبل، إلا أنه لا يزال الحدث الأكبر في التقويم. حيث تشير العقود الآجلة لصندوق الاحتياطي الفيدرالي إلى أن هناك احتمالية بنسبة %98 للإبقاء على أسعار الفائدة يوم الأربعاء، أو فرصة بنسبة %5 للإبقاء عليها في مارس. وعلى الرغم من أن منحنى العائد الضمني أقل تيسيرًا مما كان عليه قبل 20 يومًا، فإنه لا يزال يشير إلى حدوث تخفيضات في أسعار الفائدة بمقدار -122 نقطة أساس بحلول ديسمبر، وهو ما يقرب من خمس تخفيضات كاملة بمقدار 25 نقطة أساس في كل مرة.

وكما هو الحال دائمًا، سيركز المتداولون على البيان والمؤتمر الصحفي بحثًا عن أي دلائل على احتمالية تخفيض أسعار الفائدة. ولكن إذا كانت التعليقات الأخيرة لمسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي يمكن الاعتماد عليها، فسيكون من المفاجئ تمامًا أن يقدموا بيانات تيسيرية للسياسة النقدية في تصريحاتهم الأسبوع المقبل. وهذا يعني أن المتداولين سوف يسارعون إلى تحويل تركيزهم إلى تقرير مؤشر ISM لمديري المشتريات للقطاع الصناعي وتقرير وظائف القطاع غير الزراعي.

قائمة مراقبة المتداولين: زوج EUR/USD، و USD/JPY، وخام غرب تكساس الوسيط (WTI)، والذهب، ومؤشر S&P 500، ومؤشر  Nasdaq 100، ومؤشر Dow Jones

مؤشر ISM لمديري المشتريات للقطاع الصناعي في الولايات المتحدة

تشير التقديرات حسب استطلاع مؤشر مديري المشتريات العالمي للقطاع الصناعي الذي أجرته وكالة S&P أن الصناعة قد توسعت في يناير. ويمكن أن يكون للمؤشر تأثيرًا أكبر إذا حذا حذوه استطلاع مؤشر ISM طويل الأمد للقطاع الصناعي. ويبدو أن مؤشر ISM قد وصل إلى أدنى مستوياته في يونيو ولكنه لا يزال ثابتًا في مستويات الانكماش عند مستوى 47.4، ولكن إذا كان ينكمش بوتيرة أبطأ بكثير مع التوسع فوق مستوى 50، فقد يؤدي ذلك إلى تحفيز جولة أخرى من عمليات تغطية صفقات البيع للدولار الأمريكي.

قائمة مراقبة المتداولين: زوج EUR/USD، و USD/JPY، وخام غرب تكساس الوسيط (WTI)، والذهب، ومؤشر S&P 500، ومؤشر Nasdaq 100، ومؤشر Dow Jones

تقرير وظائف القطاع غير الزراعي في الولايات المتحدة

مع صدور تقرير ISM وتقرير وظائف القطاع غير الزراعي الأسبوع المقبل بعد اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، فإن الأمر يتعلق حقًا بتشكيل التوقعات بدءًا من اجتماع مارس فصاعدًا. وقد يستغرق الأمر مجموعة ضعيفة جدًا من الأرقام لإقناع المتداولين بأن تخفيض أسعار الفائدة قد يحدث في وقت مبكر من شهر مارس. وفي جميع الاحتمالات، سيحطم التقرير مجموعة أخرى من الأرقام الجيدة أو الأفضل. ونظرًا لأننا نحتاج حقًا إلى رؤية ارتفاع معدلات البطالة بشكل حاد وتقرير سلبي للوظائف غير الزراعية قبل أن نتوقع من بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يقرر ببساطة تغيير السياسة النقدية.

قائمة مراقبة المتداولين: زوج EUR/USD، و USD/JPY، وخام غرب تكساس الوسيط (WTI والذهب، ومؤشر S&P 500، ومؤشر Nasdaq 100، ومؤشر Dow Jones

قرار بنك إنجلترا بشأن سعر الفائدة

لقد أزالت البيانات الأخيرة أي أمل في قيام بنك إنجلترا بتخفيض سعر الفائدة الأسبوع المقبل، أو في أي وقت قريب. حيث ارتفعت بيانات مؤشر أسعار المستهلك بشكل غير متوقع في ديسمبر، كما فاقت بيانات مؤشر مديري المشتريات التوقعات أيضًا مع الألم الإضافي المتمثل في ارتفاع تكاليف الإنتاج.

 

وعلى المتداولين مراقبة أي تغييرات بين أصوات لجنة السياسة النقدية لرفع سعر الفائدة أو الإبقاء عليها. وقد شهد الاجتماع الأخير ثلاثة تصويتات لصالح رفع الفائدة وستة تصويتات لصالح الإبقاء عليها، لذا إذا رأينا أربعة تصويتات أو أكثر لصالح رفع أسعار الفائدة، فهذا يشير إلى أن بنك إنجلترا أكثر تشددًا في ضوء البيانات الواردة – وفي حين أن هذا قد لا يؤدي بالضرورة إلى رفع أسعار الفائدة في المستقبل، إلا أنه من المؤكد تقريبًا أنه يطيل بقاء أسعار الفائدة عند المستوى الحالي البالغ %5.25.

قائمة مراقبة المتداولين: زوج GBP/USD، و GBP/JPY، و GBP/CHF، و EUR/GBP، و GBP/AUD، ومؤشر FTSE 100

تقرير مؤشر أسعار المستهلكين ربع السنوي في أستراليا

يولي بنك الاحتياطي الأسترالي (وبالتالي المتداولين) اهتمامًا أكبر لأرقام مؤشر أسعار المستهلك ربع السنوية مقارنة بالتقرير الشهري الأحدث، حيث تعتبر تلك الأرقام أكثر قوة. وحقيقة أن مؤشر أسعار المستهلك الرئيسي، والإعلان المقتطع ظل أعلى من %5 في الربع الثالث، فسوف يرغبون في رؤية معدل التضخم ينخفض بشكل أسرع بكثير. وعلى أقل تقدير، سيرغبون في رؤية المتوسط ربع السنوي الذي تم تقليصه يعود إلى ما دون %1 لإظهار أن الزخم يتضاءل، أو أن ذلك يخاطر بتجدد الدعوات لرفع سعر الفائدة مرة أخرى من بنك الاحتياطي الأسترالي.

قائمة مراقبة المتداولين: زوج AUD/USD، و NZD/USD، و AUD/NZD، و NZD/JPY، و AUD/JPY، ومؤشر ASX 200

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.