English

مستوى أدنى جديد لليرة التركية والفرنك السويسري يواصل تراجعه بعد أن خفض البنك الوطني السويسري سعر الفائدة

الدولار الأسترالي

إرتفع الدولار الأسترالي يوم الجمعة بشكل طفيف ليتداول عند مستوى 0.6658 دولار أمريكي يوم الخميس عند الساعة 12:38 بتوقيت لندن بحسب منصة FROEX.COM للتداول، مدعوما برسالة متشددة من محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي ميشيل بولوك بعد قرار البنك المركزي بشأن سعر الفائدة يوم الثلاثاء الذي حذر فيه من استمرار المخاطر الصعودية للتضخم.

وقالت محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي ميشيل بولوك أيضًا إن مجلس الإدارة ناقش ما إذا كان رفع سعر الفائدة ضروريًا في اجتماع يونيو، في حين أنهم لم يأخذوا في الاعتبار ضرورة خفض سعر الفائدة. جاءت هذه التعليقات بعد أن أبقى البنك المركزي سعر الفائدة دون تغيير عند 4.35% للاجتماع الخامس على التوالي، كما كان متوقعًا على نطاق واسع.

ومنذ ذلك الحين، قلصت الأسواق رهاناتها على خفض سعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الأسترالي في ديسمبر من حوالي 64٪ في بداية الأسبوع إلى 25٪ فقط الآن، مع عدم حدوث تخفيف حتى أبريل من العام المقبل.

الدولار النيوزيلندي

يتداول الدولار النيوزيلندي على تراجع طفيف عند 0.6131 دولار أمريكي وسط قوة الدولار الأمريكي، حيث يتباين بشكل واضح موقف بنك الاحتياطي الفيدرالي تجاه تخفيضات أسعار الفائدة عن المواقف الأقل تشدداً التي تبنتها البنوك المركزية الأخرى على مستوى العالم، على الرغم من التقارير الاقتصادية الأمريكية الأضعف من المتوقع.

وعلى الصعيد المحلي، أظهرت بيانات يوم الخميس أن الاقتصاد النيوزيلندي خرج من الركود، حيث نما الاقتصاد النيوزيلندي بنسبة 0.2% على أساس ربع سنوي في الربع الأول مقارنة بنسبة 0% في الربع السابق. وعلى أساس سنوي، توسع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.3% في الربع الأول، مقارنة بانكماش بنسبة 0.2% في الربع السابق.

ومع ذلك، ظلت تفاصيل النمو ضعيفة وحذر الاقتصاديون من احتمال حدوث المزيد من الضعف في الطريق. في وقت سابق من هذا الأسبوع، قال كبير الاقتصاديين في بنك الاحتياطي النيوزيلندي بول كونواي إن التباطؤ الاقتصادي الناجم عن السياسة النقدية المتشددة ضروري لإعادة التضخم إلى النطاق المستهدف للبنك بنسبة 1-3٪، وهو ما يتوقع حدوثه في وقت لاحق من العام. ويتوقع المستثمرون الآن تخفيض أسعار الفائدة في أكتوبر أو نوفمبر.

بالإضافة إلى ذلك، أفاد مسح ثقة المستهلك الصادر عن ويستباك في نيوزيلندا بانخفاض إلى 82.2 في ثقة المستهلك للربع الثاني من القراءة السابقة البالغة 93.2. وعلى الرغم من العودة إلى النمو، من المتوقع أن يستمر الاقتصاد في التحسن خلال الأرباع المقبلة.

ويتوقع معظم الاقتصاديين أن يتم التخفيض الأول لسعر الفائدة في نهاية العام أو أوائل عام 2025، على الرغم من أن المستثمرين قد قاموا بتسعير خفض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية بالكامل في نوفمبر.

الفرنك السويسري

واصل الفرنك السويسري تراجعه بعد أن خفض البنك الوطني السويسري سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 25 نقطة أساس للاجتماع الثاني على التوالي، وذلك تماشيًا مع توقعات معظم المستثمرين. وأشار صناع السياسات إلى انخفاض الضغوط التضخمية الأساسية بينما كانوا يهدفون إلى الحفاظ على الظروف النقدية المناسبة.

قبل القرار، تداول الفرنك بالقرب من أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر مقابل الدولار وأعلى مستوياته في أربعة أشهر مقابل اليورو، حيث أدت الاضطرابات السياسية في فرنسا وصعود الأحزاب اليمينية المتطرفة في انتخابات البرلمان الأوروبي إلى الهروب إلى الأمان.

كما أشار صناع السياسات إلى انخفاض الضغوط التضخمية الأساسية بينما كانوا يهدفون إلى الحفاظ على الظروف النقدية المناسبة. وخلال شهر مايو، استقر معدل التضخم في سويسرا عند 1.4%.

اليوان الصيني

قام بنك الشعب الصيني بتحديد سعر توجيهي رسمي لليوان عند 7.1192 للدولار، وهو الأضعف منذ نوفمبر 2023، مما جعل اليوان يسجل أدنى مستوى له منذ أكثر من سبعة أشهر في الأسواق الخارجية عند مستوى 7.287، بعدما اتخذ البنك قرارا بتخفيض السعر بشكل حاد في يوم واحد، والذي يعد الأكبر منذ 16 أبريل.

واضطر البنك المركزي الصيني إلى تحديد نقطة منتصف أضعف لليوان “بشكل سلبي” لمنع انخفاض العملة أكثر خلال تداولات اليوم التالي، وذلك عند افتتاح السوق.

في الوقت نفسه، تركت الصين أسعار الإقراض الرئيسية دون تغيير خلال اجتماعها الشهري، مما يتوافق مع توقعات السوق. وقد استمر البنك في الحفاظ على سعر الفائدة الرئيسي على القروض لمدة عام واحد عند 3.45%، فيما بقي سعر الفائدة على القروض لمدة 5 سنوات دون تغيير عند 3.95%، بعد خفض قياسي سابق بمقدار 25 نقطة أساس في فبراير الماضي.

ويبلغ كلا المعدلين أدنى مستوياته التاريخية، مما يعكس انتعاشا اقتصاديا هشا ويعزز الدعوات إلى اتخاذ تدابير دعم إضافية من بكين.

الليرة التركية

سجلت الليرة التركية مستوى أدنى جديد عند 32.88، حيث تنتظر الأسواق إعادة التوازن الاقتصادي في تركيا بعد الإجراءات الاقتصادية الأخيرة. أبقى البنك المركزي التركي أسعار الفائدة دون تغيير عند 50% في مايو، وقال إنه سيتم تشديد السياسة النقدية في حالة توقع حدوث تدهور كبير ومستمر في التضخم.

وارتفع معدل التضخم السنوي إلى 75.45% في مايو، وتم تعديل توقعات التضخم من البنك المركزي لنهاية العام إلى 38% من 36%. ومع ذلك، يعتقد البنك المركزي أن السياسة النقدية المتشددة سيكون لها تأثير متأخر وأن الطلب سوف يتراجع بحلول النصف الثاني من العام. وفي الوقت نفسه، تزايدت احتياطيات النقد الأجنبي التركية، حيث وصلت إلى 78.5 مليار دولار في أواخر مايو.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.